الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

يبدأ غدا برعاية ملكية سامية * المؤتمر الهندسي الرابع والعشرون يبحث رفع سوية التعليم الهندسي وربطه بسوق العمل العربي

تم نشره في الأحد 13 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
يبدأ غدا برعاية ملكية سامية * المؤتمر الهندسي الرابع والعشرون يبحث رفع سوية التعليم الهندسي وربطه بسوق العمل العربي

 

 
عمان - الدستور - ايهاب مجاهد
تحت الرعاية الملكية السامية تبدأ غدا الإثنين فعاليات المؤتمر الهندسي الرابع والعشرين ، لاتحاد المهندسين العرب تحت عنوان "التعليم الهندسي في الوطن العربي بين الواقع والطموح" ، بالتعاون مع نقابة المهندسين الأردنيين وتستمر فعالياته ثلاثة ايام في فندق الاردن.
ويهدف المؤتمر الذي سبق عقده ثلاث ورش عمل في عمان والقاهرة وتونس حول "التقنيات الحديثة في التعليم والتدريب الهندسي" و"التعليم الهندسي الخاص وانعكاساته في الوطن العربي" و"خريجو التعليم الهندسي وسوق العمل" ، الى وضع توصيات تتضمن آليات لرفع مستوى التعليم الجامعي الهندسي وربطه بسوق العمل العربي ، وتحديد العقبات التي تعيق تطويره ووضع الخطط لمعالجتها من خلال 57 ورقة علمية مقدمة من خبراء ومختصين.
وعزا المشاركون في المؤتمر الصحفي الذي عقدته نقابة المهندسين امس للحديث عن فعاليات المؤتمر الفجوة الحاصلة بين التعليم الهندسي في الوطن العربي والدول المتقدمة الى ضعف الانفاق على البحث العلمي في الدول العربية وعدم اهتمام القطاع الخاص باجراء بحوث علمية في الجامعات العربية كما تفعل المصانع في الدول المتقدمة.
وقال نقيب المهندسين وائل السقا في مؤتمر صحافي مشترك مع امين عام اتحاد المهندسين العرب الدكتور عادل الحديثي ورئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدكتور احمد نصيرات ان تزايد اعداد المهندسين في الوطن العربي ، وكذلك الخريجين يفرض على الدول العربية مجتمعة العمل من اجل تحسين المناهج الدراسية الجامعية وربطها بسوق العمل ، واتاحة المجال امام انتقال العمالة العربية بحرية بين الاقطار العربية ، وزيادة الانفاق على البحث العلمي. واوضح السقا ان عدد المهندسين الاردنيين تزايد خلال السنوات الاخيرة بشكل كبير ، اذ زاد عدد المسجلين في النقابة عن 68 الفا ، وتستقبل النقابة سنويا ما يزيد عن اربعة آلاف مهندس جديد.
واكد على ضرورة الاهتمام بالمناهج الدراسية الجامعية والسماح للمختصين ممن لهم علاقة بمخرجات التعليم وسوق العمل مثل نقابة المهندسين بالمشاركة في وضع سياسة التعليم الجامعي ، لانها قادرة من خلال تعاملها المباشر مع المهندسين والسوق على تحديد الحاجات التعليمية والتدريبية والتطبيقية المناسبة التي يجب ان تتضمنها المناهج.
واعتبر ان هناك حاجة الى ضبط جودة التعليم ، مشيرا الى ان مستوى التعليم الجامعي الهندسي في الاردن والوطن جيد الا انه بحاجة الى تطوير.
واشار الى ان النقابة وعلى ضوء احتياجات سوق العمل انشأت مركز تدريب والذي اعتمد قبل سنوات من اتحاد المهندسين العرب ، بهدف تقديم دورات فنية ومهنية يحتاجها الخريج في عمله ولم يدرسها في الجامعات. وقال ان هدف المؤتمر تقييم ممارسة العمل الهندسي بكافة مجالاته في الوطن العربي ، وانعكاسات ما يحدث عليه في العالم من تطورات وتحديات ، ويتضمن ذلك مواءمة ومراجعة التجربة.
واضاف ان ذلك يحتاج ايضا الى تعديل ما يجب تعديله لمواجهة المستجدات والتحديات ودخول دول الوطن العربي في الاتفاقات الدولية والجات واتفاقية الشراء الدولية ، ما يساهم في تعزيز دور المهندس الاردني والعربي وتطوير مستوياته ليقف امام هذه التحديات بقوة واقتدار وتعديل التشريعات اللازمة لضمان التصور المنشود ، واكد السقا ان العقل العربي اثبت على ارض الواقع انه لواتيحت له الفرصة ، وتهيأت له الظروف ، وسخرت له الامكانيات ، فانه سيتربع على عرش الابداع والانجاز والتفوق والتميز.
وفيما يتعلق بتوصيات المؤتمرات والندوات التي عقدها اتحاد المهندسين العرب قال امينه العام ان الكثير من التوصيات الهامة لم تأخذ بها الدول العربية ، مع ان الزمن اثبت نجاعتها ،
واضاف ان اتحاد المهندسين العرب اوصى في الستينات من القرن الماضي بعدم السماح للمهندسين الاجانب والمكاتب الهندسية بالعمل الا بعد موافقة الهيئات النقابية العربية ، واضاف" للاسف فان العديد من المهندسين الاجانب يعملون في الدول العربية دون موافقة من الهيئات المحلية ، ما ساهم في تزايد البطالة في صفوف المهندسين في بعض الدول العربية.
من جهته قال رئيس اللجنة التحضيرية الدكتور نصيرات ان هدف المؤتمر تكوين منتدى يبحث في واقع التعليم الهندسي في الوطن العربي والوسائل المؤدية الى تطويره على مدار ثلاثة ايام ، من خلال مناقشة المناهج الدراسية واساليب التعليم والتعلم ، والتعرف على التقنيات الحديثة في التعليم الهندسي والاعتماد وضبط الجودة ، من منظور المعايير العلمية والمحلية. وللمؤتمر محاور عدة بحسب الدكتور نصيرات من ابرزها التقويم الذاتي والاعتماد ، اساليب التعليم والتعلم ، التطوير المهني المستمر ، التعليم الهندسي الخاص ، الابداع والابتكار ، الاتجاهات الحديثة في التعليم الهندسي ، التعليم الهندسي والصناعة ، مخرجات التعليم الهندسي وسوق العمل ، تطوير المناهج والخطط الهندسية.
وقال ان عدد اوراق العمل في المؤتمر 57 ورقة علمية مقدمة من خبراء ومختصين من الاردن ، ليبيا ، سوريا ، مصر ، العراق ، الكويت ، السعودية ، الامارات ، لبنان ، السودان ، المغرب ، الجزائر ، فلسطين ، البحرين ، كندا.
وسيتحدث في المؤتمر وزير التربية والتعليم والتعليم العالي والبحث العلمي عن "دور وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في تنسيق البحث العلمي للجامعات الاردنية بشكل عام والكليات الهندسية بشكل خاص". ويقام على هامش المؤتمر معرض التعليم والتدريب الهندسي الحديث بمشاركة شركات محلية وعربية واجنبية ، وسيضم اجهزة وادوات التعلم الهندسية ، وبرمجيات هندسية وتعليمية وبرامج وخطط التعليم الهندسي في الجامعات والمعاهد ولوازم مختبرات الهندسة والكيمياء والفيزياء وغيرها. كما ويعقد على هامش المؤتمر اجتماعات للمجلس الاعلى للاتحاد يوم الاربعاء القادم تحت رعاية وزير الاشغال العامة والاسكان المهندس حسني ابوغيدا ، كما تعقد لجنة فلسطين الاتحادية ندوة عن القدس.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش