الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الثقافة» تستلم «ملف العقبة مدينة الثقافة الأردنية للعام 2016»

تم نشره في الخميس 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 02:00 مـساءً

العقبة - الدستور - ناديه الخضيرات
سلمت اللجنة المشكلة لغايات صياغة واعداد ملف العقبة الثقافي الملف الى وزارة الثقافة من اجل التنافس على ان تكون العقبة مدينة الثقافة الاردنية للعام 2016.
واستلم الملف غسان طنش مدير الهيئات والروابط الثقافية في وزارة الثقافة بحضور مدير مديرية التراث الدكتور حكمت النوايسه ومدير الرقابة في وزارة الثقافة علي الهناندة.
وكان رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الدكتور هاني الملقي قد شكل لجنة في وقت سابق عملت على اعداد الملف بالتعاون مع كافة الجهات ذات العلاقة في مدينة العقبة من اجل تحضير ملف العقبة الثقافي بما يليق بالمدينة التي تعد حاليا من اهم المدن الحضارية الواقعة على البحر الاحمر.
واكد الملقي في حديث حول الموضوع ان تنوع المنتج الثقافي والحضاري للعقبة يجعلها في مصاف المدن ذات الارث الحضاري الموغل في التاريخ خاصة وان الحفريات اثبتت ان العقبة كنات محطا للستوطنات البشرية لفترات تمتد الى ستة الاف عام قبل الميلاد.
واشار الى ان الحفريات الاثرية التي تم انجازها في مناطق متعددة من العقبة وفي منطقة رم اثبتت وجود حضارة انسانية متقدمة وتجارية مهمة خاصة في العلاقات التجارية مع دولة الصين على مر التاريخ خاصة وان طريق الحرير وطريق الحج كان يمر عبر العقبة.
وقال الملقي ان سلطة المنطقة الخاصة معنية بان تكون العقبة مدينة الثقافة للعام 2016 وان تتضافر جهود كافة الجهات الثقافية والمجتمعية والشبابية لانجاح هذا المشروع المهم في حال تم اختيار العقبة مدينة للثقافة العام المقبل.
واكد طنش انه وفي حالة فوزالعقبة بهذا الحدث المهم فانه يقع على عاتق الجمعيات والروابط الثقافية وكافة المثقفين والمبدعين في العقبة مسؤولية تنفيذ نشاطات ذات حضور وتميز تليق بالعقبة وحضورها المدهش عبر التاريخ. وقال ان الوزارة واجبها ان تقوم بدراسة وتمحيص كل ما يردها من من مشروعات وتقييمها تمهيدا لاعتمادها على خريطة نشاطات المدينة الثقافية التي يتم اختيارها وان تسخر كافة امكانياتها الفنية لدعم اقامة النشاطات المعتمدة وتقديم المشورة والنصح لكل متقدم ووفق النماذج المعدة لهذا الغرض.
من جانبه قال مدير الاعلام والاتصال في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الدكتور عبدالمهدي القطامين ان الكرة في مرمى مثقفي العقبة حال فوز العقبة بشرف ان تكون مدينة الثقافة للعام 2016 ويقع على عاتقهم حملا كبيرا لتقديم نشاطات نوعية متميزة كما ونوعا لتقديم منتج العقبة الثقافي خلال هذا العام حيث تضم العقبة في جنباتها مزيجا فريدا من التراث والمعاصرة والحداثة.
واكد ان تحويل العقبة الى منطقة خاصة مطلع العام 2001 غير كثيرا من وجه المدينة وجعلها تحتل مكانة مميزة بين المدن المطلة على البحر الاحمر مدينة يختلط فيها الاقتصاد بالتراث والحضارة مثلما تشكل العقبة خريطة فسيفسائية لمكونات الشعب الاردني من مختلف ارجاءالوطن والذين جعلوا من العقبة مقصدهم في رحلة البحث عن العيش والاستقرار.
وكانت اللجنة المشكلة قد عقدت عدة اجتماعات مع كافة الجهات المعنية في العقبة لتدارس اليات صياغة واعداد الملف الثقافي بحيث يكون شاملا لكافة المؤشرات الثقافية والبنى التحتية التي يمكن ان تقدم فيها كافة الفعاليات المقترحة لمدينة الثقافة حيث يضم الملف اكثر من 300 نشاط وفعالية وندوة ومهرجان يمكن تنفيذها خلال العام.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش