الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجيش السوري يسيطر على طريق حلب والمعارضة تسقط طائرة في حماة

تم نشره في الخميس 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 02:00 مـساءً

 عواصم - استعادت قوات النظام السوري السيطرة على الطريق الوحيدة المؤدية إلى مناطق سيطرته في مدينة حلب في شمال البلاد، بعد معارك ضارية مع مقاتلي تنظيم داعش، فيما أسقطت قوات المعارضة طائرة حربية سورية بنيران مضادة للطائرات أمس في حماة ولقيّ قائدها مصرعه.
وأفاد التلفزيون السوري الرسمي أن قوات الهندسة في الجيش تقوم بإزالة بعض الألغام التي قام بزرعها تنظيم داعش الإرهابي على الطريق، وقد باتت الطريق سليمة بنسبة أكثر من 95 في المئة»، وستفتح للمواطنين اليوم الخميس.
وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان على لسان مديره رامي عبد الرحمن استعادة قوات النظام سيطرتها على كامل طريق خناصر أثريا المؤدي لمدينة حلب، مضيفاً أن قوات النظام أبعدت تنظيم داعش عن الطريق بعد 12 يوما على قطعه إياها.
وفي حماة قال المرصد السوري إن مقاتلين أسقطوا طائرة حربية سورية بنيران مضادة للطائرات، مما اضطر الطيار إلى الخروج منها، إلى أن لقيّ حتفه إذ أن مظلته لم تعمل.
وقتل 23 مدنيا بينهم ثلاثة أطفال جراء غارات جوية شنتها طائرات حربية يعتقد أنها روسية على مدينة القريتين في حمص التي يسيطر عليها تنظيم داعش في وسط سوريا، وفق ما ذكر المرصد.
وأضاف المرصد إن طائرات يعتقد أنها روسية نفذت يوم الجمعة الماضية عدة ضربات جوية على مناطق في شمال غرب سوريا شملها اتفاق أبرمته الأطراف المتحاربة في سبتمبر كي يطبق فيها وقف لإطلاق النار.
وقال إن الضربات وقعت على أطراف بلدتي معرة مصرين ورام حمدان في محافظة إدلب. وهذه أول مرة تقصف فيها الطائرات تلك المناطق.  وطبق وقف إطلاق النار في تلك المناطق إلى حد كبير برغم وقوع بعض التجاوزات الفردية.
ودعت روسيا على لسان وزير خارجيتها سيرجي لافروف تحديد من هي الجماعات الإرهابية ومن هي جماعات المعارضة الشرعية في سوريا قبل بدء جولة جديدة من المحادثات بشأن الأزمة السورية في فيينا.
ونقلت وكالة تاس للأنباء عن لافروف قوله في مؤتمر صحفي مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص بسوريا ستافان دي ميستورا إن روسيا تدعم بشدة جهود دي ميستورا لحل الأزمة السورية الداعية إلى تشكيل حكومة تشمل كل الاطياف في سوريا.
من جهته قال نائب وزير الدفاع الروسي أناتولي أنطونوف ان ما يتراوح بين 25 -30 ألف مقاتل أجنبي بما في ذلك من دول المحيط الهادي وروسيا يحاربون في صفوف داعش، مضيفا أن هجوم القوات السورية على الإرهابيين يحدد الأطر الزمنية للعملية الجوية الروسية.
وقال أنطونوف في تصريحات نقلتها الوكالات الروسية «ان القصف الروسي مع استخدام سفن أسطول بحر قزوين على مواقع مقاتلي المنظمتين الإرهابيتين الممنوعتين في روسيا  داعش وجبهة النصرة، يتفق كليا مع القانون الدولي».
وأشار في كلمة امام الاجتماع الثالث لوزراء دفاع بلدان آسيان وشركاء الحوار المنعقد في كوالالمبور إلى «أن العملية محددة بمدة قيام الجيش السوري بعمليات هجومية ضد الإرهابيين».
وأشار الى قلق بلاده من احتشاد مقاتلي داعش في شمال أفغانستان على حدود طاجيكستان وتركمانيا علاوة على أن تأثيرهم في أفغانستان يزداد ويحاولون إقامة مواقع لهم في باكستان.
دبلوماسياً قال الكرملين إن الرئيس الروسي فلاديمر بوتين والرئيس التركي رجب طيب إردوغان أجريا اتصالا هاتفيا تبادلا خلاله الراء بشأن الأزمة السورية في ضوء اجتماعات وزارية جرت في فيينا الأسبوع الماضي، مضيفاً أن أن الجانبين أكدا استعدادهما لمواصلة حوار سياسي.
وفي إيران نقلت وسائل إعلام رسمية عن أحد كبار مساعدي الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي قوله إن ايران لن تتعاون مع الولايات المتحدة في الحرب ضد الإرهابيين في سوريا.
ونقل عن علي أكبر ولايتي قوله لقناة برس تي.في التلفزيونية الإيرانية بعد اجتماع مع نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد في طهران إيران لن تتعاون بشكل مباشر أو غير مباشر مع الولايات المتحدة.
ونقلت القناة عن ولايتي قوله إيران لن تقبل أي مبادرة تتعلق بسوريا دون التشاور مع حكومة وشعب البلاد.
وفي اجتماع مع المقداد الأربعاء كرر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف موقف طهران بأنها تؤمن بحل سياسي وحيد للأزمة السورية. ونقل عن ظريف قوله لوكالة أنباء فارس نعتقد أن الشعب السوري هو وحده من يقرر بشأن مستقبله وإن على الآخرين فقط تسهيل هذه العملية السياسية لحل الأزمة. (وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش