الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

من ابرز الامراض المسببة للوفاة بين النساء * سرطان الثدي.. الأكثر شيوعا بين سرطانات الاناث ويمكن السيطرة عليه بالكشف المبكر

تم نشره في الخميس 18 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 03:00 مـساءً
من ابرز الامراض المسببة للوفاة بين النساء * سرطان الثدي.. الأكثر شيوعا بين سرطانات الاناث ويمكن السيطرة عليه بالكشف المبكر

 

 
التحقيقات الصحفية - جمانة سليم
يعتبر سرطان الثدي من أكثر السرطانات شيوعًا بين النساء في الأردن ، حيث يشخص حوالي 550 حالة سنويًا كإصابة بسرطان الثدي بحسب معلومات السجل الوطني للسرطان.. كما يشكل سرطان الثدي حوالي 28% من إجمالي حالات السرطان المكتشفة حول العالم ، أي ما يقارب الثلث ، ويعتبر من أبرز الأمراض المسببة للوفاة بين الإناث.
وفي الأردن يشكل سرطان الثدي 35% من مجموع السرطانات المكتشفة لدى النساء ، كما أثبتت الدراسات أهمية الكشف المبكر عن هذا المرض ، ما يساهم في الشفاء بنسبة قد تصل إلى 98%.
مراحل متقدمة
الدكتور أحمد الخطيب ، رئيس الحملة الوطنية للتوعية والتثقيف حول سرطان الثدي في مركز الحسين للسرطان ، أشار إلى أن عدد حالات سرطان الثدي المكتشفة لدى النساء حسب إحصائيات السجل الوطني للسرطان لعام 2004 بلغ 652 حالة.
وأضاف "المشكلة التي تواجهنا هي أن 70% من حالات سرطانات الثدي التي يتم اكتشافها تكون في مراحل متقدمة من المرض ، مما يقلل من نسب الشفاء.. في حين أن الاكتشاف المبكر للمرض يزيد من فرص الشفاء بنسبة تزيد عن 80% ، وذلك لتطور وتقدم أنواع العلاج".
وأوضح الدكتور الخطيب أنه ونظرًا لزيادة عدد الإصابات بسرطان الثدي ، فقد تقرر اعتماد شهر تشرين الأول من كل عام شهرًا للتوعية والتثقيف حول سرطان الثدي كمناسبة عالمية.. ومن هذا المنطلق ، قام مركز الحسين للسرطان ومؤسسة الحسين للسرطان ، بالتعاون مع وزارة الصحة والقطاعات الصحية الأخرى ، بتنظيم الحملة الوطنية الثانية للتوعية والتثقيف حول سرطان الثدي ، والتي تهدف إلى نشر الوعي بين السيدات الأردنيات حول أهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي ، ودوره في زيادة نسب الشفاء بين المصابات ، وتفعيل دور المراكز الصحية في المناطق النائية والأقل حظًا في توفير فحص الكشف المبكر عن سرطان الثدي ، من خلال إجراء الفحص السريري المجاني للسيدات الراغبات بإجرائه.. الى جانب عقد سلسلة من المحاضرات التوعوية والتثقيفية حول سرطان الثدي بهدف زيادة الوعي العام لدي السيدات في مختلف المؤسسات والمناطق في المملكة ، وذلك بالتنسيق مع القطاعات المعنية ، واقامة محطات توعوية للتثقيف حول سرطان الثدي في مراكز التسوق الرئيسية في المحافظات ، وتوزيع نشرات تتضمن معلومات عن الفحص الذاتي والكشف المبكر عن سرطان الثدي.
واضاف د. الخطيب: تم تخصيص ايام الاحد والاربعاء طيلة شهر تشرين الاول لإجراء الفحص السريري للثدي مجانا في عيادة الكشف المبكر في مركز الحسين للسرطان ، وكذلك تخصيص كل ايام الاسبوع طيلة شهر تشرين الاول لاجراء الفحص السريري للثدي مجانا في المراكز الصحية التابعة لوزارة الصحة المنتشرة في المملكة والمراكز الصحية التابعة للأونروا. الى جانب بث عدة رسائل توعوية وتثقيفية صوتية من خلال عدة محطات في الاذاعة الاردنية ، وذلك باللغتين العربية والانجليزية خلال شهر تشرين الاول. وقد تم توزيع اكثر من 120 الف نشرة خاصة عن سرطان الثدي من خلال المراكز الصحية ومناطق اخرى عامة وذلك لضمان وصولها الى اكبر شريحة من السيدات ، حيث تضمنت هذه النشرات معلومات عن كيفية الفحص الذاتي للثدي والكشف المبكر عنه. وما يميز هذه الحملة عن سابقتها هو أنها شملت كافة مناطق المملكة ، في حين كانت الحملة السابقة مقتصرة على محافظة العاصمة.
وأضاف الدكتور أحمد الخطيب أن الحملة تشمل المراكز الصحية التابعة لكل من وزارة الصحة ووكالة الغوث الدولية والقطاع الخاص ، حيث يتم إجراء الفحص السريري لسرطان الثدي مجانًا في المراكز الصحية في كافة مناطق المملكة.
الاحصائيات
الدكتورة يسار قتيبة ، مديرة برنامج الكشف المبكر عن سرطان الثدي في مركز الحسين للسرطان ، ذكرت أن عدد الإصابات بسرطان الثدي في العام 2003 بلغ 551 حالة.. أما في عام 2004 ، فقد بلغ مجموع حالات سرطان الثدي 625 حالة من أصل 1828 حالة إصابة بالسرطان لدى السيدات بشكل عام ، أي ما يعادل الثلث ، مشيرة إلى أن الزيادة ما بين العامين قد بلغت حوالي 100 حالة.
وذكرت الدكتورة يسار أن أكثر الأعمار عرضةً للإصابة بسرطان الثدي في الأردن هو سن 49 سنة.. وهذه السن تعتبر مبكرة بالنسبة للفئات العمرية الأكثر عرضةً للإصابة بالمرض عالميًا ، ففي أوروبا وأمريكا تزداد أعداد حالات سرطان الثدي في الفئة العمرية من 55 إلى 58 سنة.
وفي استعراض لبعض الأرقام ذات الدلالة والواردة في آخر الدراسات ، أوضحت الدكتورة يسار أن الفئة العمرية من 20 إلى 40 عامًا في الأردن قد سجلت 140 إصابة في العام .2004. أما الفئة العمرية من 40 إلى 65 عامًا فقد سجلت 424 حالة في العام نفسه..
أما المحافظات التي سجلت أعلى نسبة إصابة بالمرض ، فكانت ، كما أوضحت الدكتورة يسار قتيبة ، محافظة العاصمة ، تليها محافظة إربد ، ومن ثم محافظة الزرقاء ثم البلقاء ، وأخيرًا محافظة الكرك.. مشيرة إلى أن المحافظة التي سجلت أقل عدد من الإصابات كانت محافظة الطفيلة.
وفي نهاية حديثها شددت الدكتورة يسار على أهمية الفحص الذاتي والفحص الدوري للكشف المبكر عن المرض.. حيث إن السيطرة على سرطان الثدي ممكنة وبنسبة كبيرة وهو في مراحله الأولى.
مجموعة سند
وأشارت رجاء الصالحي ، مسؤولة برنامج العمل المجتمعي في مركز الحسين للسرطان ، إلى مجموعة من السيدات المتطوعات ممن تعافين من مرض سرطان الثدي بعد أن خضعن للعلاج في المركز ، واللاتي يشكلن مجموعة "سند" ، وهي مجموعة تقدم الدعم المعنوي والاجتماعي للمريضات حديثات التشخيص من خلال تواجدهن الدائم معهن خلال زيارتهن لمركز الحسين للسرطان لرفع الروح المعنوية لديهن ، وإعطائهن الأمل بالشفاء ، خاصة وأنهن كن مصابات مثلهن.
كما أشارت الصالحي إلى تواجد إحدى عضوات مجموعة سند في العيادة التعليمية ، والتي تضم كلاً من أخصائية تغذية وأخصائية علاج طبيعي وأخصائية اجتماعية... ويهدف تواجد إحدى عضوات مجموعة سند في العيادة إلى تقديم الدعم النفسي والمعنوي الكبيرين للمريضات ، ما يساعدهن على الشفاء وتقبل العلاج بطريقة صحيحة وموجهة من قبل إحدى عضوات سند..
ومن ضمن النشاطات التي تشارك فيها عضوات سند المشاركة في المحاضرات التثقيفية للمجتمع المحلي ، حيث يتحدثن عن تجربتهن مع المرض والمشاركة في العديد من الأنشطة والبرامج التي يتم تنظيمها لغايات رفع الروح المعنوية للمريضات من مثل البرامج الاجتماعية والبرامج التوعوية حول كيفية تعامل المريضات مع أسرهن والمجتمع المحيط بهن.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش