الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استعرض دور القضاء وثوابته واليات عمله بمحاضرته في «الدفاع الوطني» * الرقاد : ثوابت قضائنا الاسلام ومؤسسة العرش الهاشمي وأمن الأردن واستقراره

تم نشره في الأحد 7 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 03:00 مـساءً
استعرض دور القضاء وثوابته واليات عمله بمحاضرته في «الدفاع الوطني» * الرقاد : ثوابت قضائنا الاسلام ومؤسسة العرش الهاشمي وأمن الأردن واستقراره

 

 
عمان ـ بترا
قال رئيس المجلس القضائي القاضي محمد صامد الرقاد ان الاجندة الوطنية اكدت ضرورة تمتع السلطة القضائية بموازنة خاصة وخولتها صلاحيات الاشراف على الاجهزة الادارية المساندة.
واضاف في محاضرة في كلية الدفاع الوطني الملكية مؤرا انه رغم مبدأ الفصل بين السلطات الثلاث التنفيذية والتشريعية والقضائية الا ان قانون استقلال القضاء ابقى صلاحية وزير العدل بالتنسيب الى المجلس القضائي باسماء المتقدمين ممن توفرت فيهم شروط التعيين في المناصب القضائية مشيرا الى ان هذا التنسيب غير ملزم للمجلس.
وفيما يتعلق بالاجهزة الادارية والمساندة قال: بموجب القانون فان جميع الموظفين الملحقين بالمحاكم على اختلاف درجاتهم ومراتبهم ومسؤولياتهم تابعون لوزير العدل ويخضعون لادارته واشرافه.
وقال ان دساتير معظم الدول تنص على ان السلطة القضائية سلطة مستقلة عن غيرها من سلطات الدولة تطبيقا لمبدا فصل السلطات الذي تقره معظم الدول ، ومن بينها الاردن . وقال ان الغاية من تحقيق استقلال القضاء هي مصلحة المجتمع والوطن لان سيادة حكم القانون وتحقيق العدل بين الناس ودفع الظلم عن المظلوم وانصافه وردع الظالم ومعاقبته وتبرئة البريء وايقاع العقاب المناسب على المجرم الذي خرج على مجتمعه وخرق القانون يحقق الامن والاستقرار والامان في الوطن فيزدهر فيه الانتاج ، ويشق طريقه في مدارج التقدم بكل ثقة واطمئنان وثبات. وشدد على ثوابت السلطة القضائية وقال "اننا في السلطة القضائية لدينا قيما وثوابت وعناوين رئيسه ، نؤمن بها وندافع عنها ، ونتقيد بها ونحافظ عليها ، ونعض عليها بالنواجذ".
واكد ان احترام كرامة الانسان هى احدى الثوابت للسلطة القضائية وان المواطنين الاحرار هم الذين يبنون الاوطان ويحققون طموحات شعوبهم . وعن هذه الثوابت قال ان اولها هو الدين الاسلامي الحنيف وهي الشـريعة التي حـرصت على تكـريم الانسـان وصون كـرامته والثـابت الثـاني هو مؤسسة العرش الهاشمي وهي المؤسسة التي يؤمن كل اردني عاقل منصف مخلص شريف ، انها المؤسسة الوحيدة القادرة - بصفاتها وميزاتها وتاريخها ومرجعيتها الدينية والتاريخية والقومية والشرعية والدستورية على توحيد كلمة الاردنيين وجمع صفوفهم على اختلاف اصولهم ومنابتهم واعراقهم ومعتقداتهم وافكارهم وتنظيماتهم واحزابهم . وعن الثابت الثالث للسلطة القضائية قال هو امن الاردن واستقراره مؤكدا ان القضاء في الاردن يعتبر الامن والاستقرار من الثوابت والعناوين الرئيسة التي يجب ان يحافظ عليها ويدافع عنها كل مواطن اينما كان موقعه ومهما كان وضعه الاجتماعي ، والقضاة بالتالي حريصون على ان لا يظلم بريء ولا يفلت مجرم من العقاب .
واكد اهمية احترام وصيانة وعزة وكرامة وحرية الانسان وجميع حقوقه الاساسية دون تمييز بين الناس لاي سبب من الاسباب . وتناول موضوع ادارة القضاء وتنظيم امور المحاكم مشيرا الى ان قانون استقلال القضاء تضمن القواعد القانونية المتعلقة بادارة القضاء من حيث تعيينات القضاة ورجال النيابة العامة والواجبات والمسؤوليات المنوطة بهم ومن حيث كيفية اجراء الترفيعات والتنقلات والانتدابات والاعارة ، والاستقالة والتأديب والعزل والاحالة على التقاعد او الاستيداع. و تناول دور المجلس القضائي الذي يتالف في الاردن من احد عشر قاضيا وانيط به ادارة شؤون القضاء والقضاة دون اي تدخل من اي سلطة او جهة اخرى.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش