الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بمناسبة المولد النبوي الشريف * (إنه المصطفى رسول السلام) * محمود توفيق الشاهد

تم نشره في السبت 31 آذار / مارس 2007. 03:00 مـساءً
بمناسبة المولد النبوي الشريف * (إنه المصطفى رسول السلام) * محمود توفيق الشاهد

 

 
تَشَرَّفت بالوحي والمنزلً
وبُلًّغتَ في أَنَّك المُصطفى
وأُعطيتَ ما أعجزَ الآخرينَ
وقرآنُ ربًّكَ تَحظى به
أبوكَ الذَّبيحُ ونسلُ الذبيحً
وقومُ قريشْ لَهمْ تنْتَمي
وبالآل من هاشمْ نسبوكَ

أضأتَ الجزيرة لَمّا ولدتَ
وُلًدتَ يتيماً فَقَدْتَ الذي
وعًشتَ يتيماً ومن مًثْلهُ
وأصنام مكةَ ما بالهُا
دعاء الخليلً إلى رَبّهً
وأرسلْ لهمْ مُرسلاً منهُمُ
ويتلو لهم آيكَ المُحكماتً
أتَتْكَ الرًّسَالةُ في ليلةْ
وجبريلُ يحملًها آيةً
وتلكَ الرًّسالة في شرعها
سلامّ وعدلّ وإحكامُ عَقْلْ
تساوى بها الناسُ لا فَضلَ
وقرآنهُ أعجزَ الكافرينَ
ومنْ فَضْلً ربًّي على خَلْقًهً

جليلُ الصّفاتً وفي وصفهً
شديدُ المهابةً في صَحْبهً
حريصّ على النَّاسً في رأفةْ
وما كانَ فظّاً غليظ الفؤادً
عظيم المخافةً مًنْ ربًّهً
ومنْ طبعهً التُّقى والحياء
رفيعُ الجَنَاب بَليغُ الخًطابً
وأسرى بكَ اللّهُ من مكّةْ
وجبريلُ قَادكَ في رحلةْ
وصلَّيت في الساح بالانبياءً
ومنها عرجتَ لعالي السماءً
هناكَ رأيتَ بما لم تَرَ
رأيتَ الجنانَ وعرشَ الالهً
ونًلْتَ الصَّلاةَ وحُمّلتَها

هَزَزت العُروشَ بما جئتهُ
فدينُك حقّّ وقولُكَ صدقّ
أنرتَ العقولَ وخَلَّصتَها
وحَرَّرت بالفكرً لا بالهوى
فَلَسْنَا عبيداً سوى للالهً
ولا فَضْلَ للًنّاسً غيرُ التُّقى
وأن السلامَ هو المُبتغى

وفي طيبةْ ، طًبتَ مًنْ ساكنْ ،
وآخيتَ بالحُبًّ مَن هاجروا
وفيها عَمًلتَ ومنها خرجتَ
بنصرً الالهً جمعت القلوبَ
ببدرْ نصرتَ ومنها علمتَ
فإنْ تنصروا اللهَ يرسل لكمْ
وفيها رَقدتَ وفيها المزار
ُ
كتابكَ ذكرّ ودستور حقّْ
سلامّ عليك وصلّى عليك
لقد جئت بالحقًّ لا ريبَ فيه
فما نالَ قَدرَكَ مُستكبرّ
ودينكَ باقْ خلودَ الزَّمانً
فليس يضيركَ ما يزعمون
ففيك السلامُ ومنك الوئام
ُ
تباركتَ يا رحمةً أُزجيتْ
غَذَوتَ الحضارةَ أثريتها
وأغْلَقتَ للشرًّ أبوابَهُ
وعلّمت بالدًّين كلَّ الورى
وأنَّ التقرُّب منْ رَبًّنا
وأنَّ لكلًّ امرىءْ ما نَوَىْ
وأن لا إلهَ سواه الذي

ومَسْراكَ يا أيُّها المصطفى
ومًنْ حولًهً قد بنوا سورهمْ
يريدونَ أن يهدموا مسجداً
ويبغونَ أن يبتنوا هيكلاً
هي القدس مقبرة لًلغُزاة
وأقصى تَبارَك ما حَوْلَهُ
فهيَّا انقذوه ولا تتركوه
ُ
عليك الصلاةُ وأزكى السلام
وما زلتَ لًلناسً نبراسَهم
وبالآيً والمُحْكمً المُرسَلً
لًحَمل الرًّسالةً والمًشْعَلً
مًنَ العًلمً والعَملً المُذهلً
ويرقى بكَ اللهُ للأكملً
وَجدُّكَ في الموقعً الأوَّلً
وأَنعمْ بمكةَ مًنْ مَنْزلً
فَنًعمَ الهواشمُ من مَوْئلً

لآمنةْ بنتً وهْب الأبيْ
أتتهُ المنيَّة في يثربً
أعزَّ اليتامى بفَقدً الأبً
تهاوَتْ لًمقْدَم هذا الصَّبيْ
أُجيب بمولدكَ الطّيّب
يزكًّي ويرشدُ هذا النبيْ
تُطهًّرهم ، جَلَّ من مَطْلبً
مفضَّلةْ عن مئاتً الشهورْ
لتقرأها باسمً رَبّْ قديرْ
تنير العقولَ وتجلي الصُّدورْ
وتَبصًرَةّ في جميع الأمورْ
إلا لًلتقيًّ النقيًّ الضميرْ
كلامُ السَّماءً وفي الارضً نورْ
رسالةُ طَه لًكُلًّ العصور

دَعاهُ الالهُ بخلْقْ عظيمْ
وفي المؤمنينَ رؤوفّ رَحيمْ
رسولّ أمينّ وقلبّ سَليمْ
إذن لانفض عنهُ الصديقُ الحميمْ
على الرُغمً من فوزًه بالنعيمْ
وبذلُ الكثيرً وكَفْلُ اليتيمْ
كَفيضً السحاب نَديّّ كريمْ
إلى القدسً والمسجدً الخالدً
إلى صخرةً القدسً في المسجدً
وكلُّ رسولْ بكم يَقْتدي
وقابلتَ رَبَّك في الموعدً
عيونُ البَريَّةً منْ تشْهدً
وسًدْرَتَهُ في المدَىَ الأبعدً
إلى العالمينَ لكي نهتديْ

مًنَ الدًّين تهدي به العالمينْ
تباركت يا خاتَمَ المُرسلينْ
مًن التُّرَّهاتً ورَيبً الظنونْ
نفوسَ الجهالةً والغافلينْ
وإنّا إليهً غداً راجعون
ورأسُ المكانةً لًلمتقينْ
فأفشوا السلام تَقَرُّ العيون

بنَيْتَ وأسستَ لًلدَّولةً
ومَنْ ناصروا اللهَ في الهجرةً
تقودُ الجيوشَ إلى مكةً
وَقُدْتَ الخلائقَ لًلعزةً
بأنَّ الالهَ مع القلَّةً
ملائكةَ اللهً للنصرةً
وأنت المُبَشَّر بالجنّةً

يقودُ البريةَ نحوَ الظَفَرْ
إله السَّماءً وكلُّ البَشَرْ
ودينُك نورّ كضوءً القَمَرْ
جَهولّ كفورّ قصيرُ النَّظرْ
ففيه الصَّلاح بشتَّى الصُّورْ
وما يرسمون وما يُسْتَطَرْ
وفيك الحياءُ وغضُّ البصرْ

لكلًّ الخلائقً يا خير داعْ
بكلًّ مفيدْ وفيهً انتفاعْ
وفتَّحتَ للخيرً ما يُستطاعْ
بأن العبادةَ خيرُ المتاعْ
بجمعً القلوبً وتركً النًّزاعْ
وشرُّ النوايا الأذى والخًداعْ
يميتُ ويحيي وربّّ يطاع

يئنُ من الأَسر والآسرينْ
يًسدُّ الطريقَ على العَابدينْ
قصيَّاً عَصيَّاً على الغاصبينْ
على ساحًهً ساءَ ما يزعمونْ
وأرضُ الرًّباط ومسرى الأمينْ
ومسجدهُ قًبْلَةُ الأولينْ
أسيراً ره
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش