الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأمطار تكشف فشل الخدمات

تم نشره في الجمعة 6 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 02:00 مـساءً

عمان - محافظات-  الدستور - كمال زكارنة ـ محمود كريشان ـ دينا سليمان ـ انس صويلح وكوثر صوالحة ورامي عصفور واسماعيل حسنين و حسني العتوم
قضى طفلان يحملان الجنسية المصرية غرقاً، في تسوية عمارة بمنطقة عرجان، بعد مداهمة السيول التي تشكلت جراء الأمطار الغزيرة للمواقف والتسويات في عدة عمارات متقاربة.
وتمكن غطاسو الدفاع المدني من انتشال جثتي الطفلين  (12 و6) سنوات، وهما طفلا حارس العمارة التي غرقا فيها.
كما توفي شاب عشريني في منطقة النزهة بعدما داهمت مياه الأمطار منزله وآخر مصري صعقا بالكهرباء اثر مداهمة المياه البناية التي تواجد بها في منطقة الرابية بعمان.
وكانت كوادر الدفاع المدني تعاملت مع الظروف الجوية، باشراف ومتابعة وزير الداخلية سلامة حماد ومدير عام الدفاع المدني.
وأعرب حماد أثناء زيارته لموقع غرق الطفلين عن أسفه لوجود تقصير على مستوى الأجهزة الخدماتية.
وشدد على ضرورة بقاء أجهزة الدفاع المدني والأمن العام على أهبة الاستعداد تحسباً لأي طارئ ولحماية أرواح المواطنين وممتلكاتهم. وكانت مناطق مختلفة من المملكة شهدت امس تساقطا غزيرا للامطار وتشكل السيول والفيضانات كان اصعبها في مناطق الوسط .. حيث تعاملت كوادر الدفاع المدني في العاصمة عمان مع إنقاذ 750 شخصا حوصروا بمركباتهم جراء ارتفاع منسوب المياه داخل الإنفاق، الى جانب التعامل مع 305 مركبات علقت وسط المياه، اضافة الى انهيار جدارين استناديين.
كما تعاملت مع 500 حالة شفط مياه حتى ساعات ظهيرة الامس تعرضت لها منازل وعمارات مختلفة.
الامطار الغزيرة التي شهدتها عمان ادت لتشكل السيول الجارفة واغلقت عددا من الانفاق والعمارات بالمناطق المنخفضة وتشكلت الكثير من البرك جراء انغلاق مناهل التصريف في الشوارع، متسببة باعاقة الحركة المرورية، كما تسببت الامطار الغزيرة والسيول في حدوث انجرافات على جوانب الطرق الرئيسة والفرعية.
وكانت امانة عمان اعلنت حالة الطوارئ القصوى منذ يوم امس الاول تحسبا للحالة الجوية السائدة وغزارة الامطار المتوقعة.
وقال نائب امين عمان الدكتور يوسف الشواربة ان كوادر امانة عمان تعمل وفق حالة الطوارئ القصوى في جميع مناطق العمل.
واوضح انه تم تصريف المياه من جميع الانفاق باستثناء نفق السابع بالقرب من «السيفوي» ونفق الحرمين جراء الامطار الغزيرة التي هطلت في فترة الصباح والعمل جار على فتحهما.
وقال «نحن نتعامل مع امطار رعدية غزيرة وقد تم الاستعداد من قبل الامانة على فتح جميع مصارف المياه منذ اكثر من شهرين استنادا الى البنية التحتية المتوفرة، ومع ذلك فان طبوغرافية عمان يحدث فيها مثل هذه السيول في مثل هذه الظروف الاستثنائية وهذا ما شهده شارع قريش في منطقة وسط البلد من تدفق للمياه من مختلف المناطق المحيطة». وبين الشواربه ان فرق الامانة تعمل بالياتها لإزالة الاتربة والحجارة من بعض الشوارع والتي نتجت عن مخلفات بعض ورش البناء والمناطق والفراغات المنحدرة.

 وسط البلد .. اضرار بالغة  

الحالة الاصعب .. كانت في منطقة وسط البلد التي غرقت كافة شوارعها بالأمطار وتشكلت السيول الغزيرة وامتدت بعنف من وادي صقرة وطلوع المصدار والجبال المحيطة نحو كافة شوارع وسط المدينة مما تسبب بتدفق المياه الى المحال التجارية خاصة في شارع فيصل وسقف السيل وشارع طلال وشارع الأمير محمد، مما الحق الخسائر الكبيرة في مقتنيات تلك المحال المتنوعة.
في غضون ذلك كشفت الامطار عيوب عديدة في مشاريع تطوير وسط المدينة خاصة فيما يتعلق بمناهل تصريف مياه الامطار في الشوارع والتي كانت بقدرات استيعابية ضعيفة جدا نظرا لكون تلك المناهل شبيهة بالمناهل المنزلية وليس بمناهل مخصصة للشوارع لاستيعاب اكبر كميات من الامطار ومواجهة الحالات الطارئة مثل العاصفة المطرية الاخيرة. وعلى صلة.. تعرضت معظم مقتنيات المحال التجارية في شارع طلال وسوق السلاح للتلف جراء تدفق المياه الى تلك المحال، ما تسبب باتلاف مقتنياتها مثل مواد البناء والاثاث والتحف الشرقية ومحال العطارة وغير ذلك من محال نالها الضرر البالغ جراء التدفق الهائل للمياه الى داخل تلك المحال.

 19 الف طلب مساعدة

وتلقى مركز القيادة والسيطرة في مديرية الامن العام امس نحو 19 الف اتصال حتى الساعة الحادية عشرة صباحا من مختلف مناطق المملكة. وتنوعت الاتصالات بين بلاغات عن محاصرة مياه الامطار لمواطنين، وحوادث سير، وشكاوى تتعلق بالكهرباء وتعطل مركبات بالانفاق والطرقات.
 الى ذلك، قال مدير سير العاصمة العقيد باسم الخرابشة ان غرفة عمليات إدارة السير تلقت يوم امس 180 اتصالا لطلب مساعدة من رجال السير لتضرر مركبات مواطنين وتعطلها بسبب السيول، مضيفا أن رجال السير تعاملوا مع 250 مركبة تعطلت بالطرقات حتى ساعة الظهيرة.
ولفت إلى استمرارية تعامل رجال السير بتحويل السير على بعض الطرقات تجنبا لتعريض المواطنين للمخاطر، وإجراء تحويلات متقطعة في بعض أماكن الازدحام .
 وكانت ادارة الدوريات الخارجية قالت امس  ان جميع الطرق الخارجية بالمملكة سالكة ودون اعاقات تذكر.
وطمأنت الادارة المواطنين عن حالة الطرق الخارجية مؤكدة عدم وجود ما يعرقل الحركة عليها بمختلف مناطق المملكة حتى ساعات ما بعد الظهر  .

اخلاء عمال مصانع وعائلات  

وفي الزرقاء اخلت كوادر الدفاع المدني بالتعاون مع رجال الامن العام وبلدية الزرقاء، امس، ألف شخص من العاملين بشركات ومصانع ومركز للصم والبكم في منطقة عوجان.
وقال مدير دفاع مدني الزرقاء العميد عدنان ابو جسار ان المواقع التي تم اخلاؤها تضم ألفا من العمال والموظفين والطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة، مبينا ان المياه حاصرت تلك المؤسسات الصناعية الواقعة على حافة سيل الزرقاء وفي مناطق ادنى من الشارع الرئيس حيث داهمتها مياه السيل الناجمة عن كثافة الامطار.
واشار الى ان كوادر الدفاع المدني بدأت بضخ المياه من تلك المؤسسات لمجرى السيل والمناطق المجاورة.
كما غمرت مياه سيل الزرقاء ضمن منطقة الرصيفة، امس، محطة الضخ الخاصة بشركة مياهنا (بوستر 11)، الواقعة في اعلى منطقة بالرصيفة وتوقف العمل بها.
وقال مساعد الرئيس التنفيذي لإدارة عقد مياه الزرقاء في شركة «مياهنا» المهندس زياد الشواقفة، ان المضخة تقوم بضخ المياه الى ياجوز والرصيفة بطاقة 700 متر مكعب في الساعة, مبينا ان ارتفاع منسوب سيل الزرقاء، تسبب بغمر المضخة بالمياه وجرف بعض انابيبها.
واشار الى ان شركة مياهنا تعمل حاليا على ضخ المياه من مواقع اخرى لسد النقص الحاصل جراء هذا العطل.
وسارعت آليات وجرافات بلدية الرصيفة الى ازالة الطمم الذي أدى الى اغلاق شارع الملك حسين في الرصيفة اثر ارتفاع منسوب مياه سيل الزرقاء .
وبين رئيس البلدية أسامة حيمور انه تم تغيير اتجاه السير في منطقة ما بعد المنتزهات اثر ارتفاع منسوب مياه السيل ، وتم العمل على فتح منطقة بئر السلطان التباعة اداريا الى امانة عمان، مؤكدا ان البلدية استعدت لمواجهة فصل الشتاء وتنظيف العبارات جميعها تحسبا لمواجهة أي طارىء .
وفي بيرين انقذت اليات الدفاع المدني والبلدية عائلات حاصرتها سيول المياه المتدفقة عبر شارع بيرين الرئيسي الواصل مابين شفا بدران وشارع الستين على حدود جرش.
وقال رئيس بلدية بيرين هاني الخلايلة ان اليات وكوادر الدفاع المدني والبلدية تمكنت من انقاذ عائلات كانت في ثماني سيارات وتامينها، الى حين اخراج سياراتها التي حاصرتها المياه في الشارع الرئيسي الذي تحول الى نهر كبير.
واشار الى ان عملية الانقاذ تمت بحضور محافظ الزرقاء الدكتور رائد العدوان ومدير عام دفاع مدني الزرقاء العميد عدنان ابو جسار، مبينا ان اجهزة البلدية والدفاع المدني تعمل حاليا على ايجاد مخارج للمياه التي تدفقت بشكل يحدث لاول مرة منذ 19 عاما.
وحذر رئيس البلدية المواطنين من سلوك طريق وادي بيرين، حيث تسببت السيول والانجرافات في اغلاق الطرق باتجاه شفا بدران ووادي الخلة والعالوك وصروت.
وقال ان مياه الامطار والسيول غمرت طريق بيرين بارتفاع اربعة امتار وعرض نحو 60 مترا . .
واضاف ان وادي الخلة ما زال يشكل خطورة بالغة على القادمين من الزرقاء وجرش، داعيا المواطنين الى عدم الاقتراب من هذه الطريق
وتسببت غزارة الامطار والسيول المتشكلة عنها بانجراف أتربة من سفح الجبل المحاذي للطريق الرئيسي الرابط بين لواء الشونة الجنوبية ومدينة السلط، ما ادى الى اغلاقها مدة ساعتين.
وقال مدير اشغال البلقاء المهندس سمير حداد ان آليات الإشغال العامة وآليات مقاول الصيانة للطريق, قامت على الفور بإجراءات فتح الطريق وازالة الطمي الذي تراكم على الطريق وعودة الامور الى حالها الطبيعي. ودعا سالكي الطريق الى اخذ الحيطة والحذر وتجنب الاصطفاف وترك سياراتهم على جانب الطرقات, لتسهيل عمل الاليات في حال وقوع طارئ .
 وقال محافظ البلقاء صالح الشوشان ان غرف العمليات بالمحافظة جاهزة للتعامل مع اي طارئ.
واضافان غزارة الامطار التي سقطت على المحافظة ادت الى انهيار سور في لواء ماحص، ومداهمتها احدى مدارس اللواء، مبينا ان اجهزة الدفاع المدني قامت على الفور بالاجراءات اللازمة في شفط المياه حفاظا على سلامة الطلبة.
وبين الشوشان ان استعدادات الاجهزة المعنية لهذه الظروف في المحافظة ادت الى التقليل من تاثير الهطول المطري الكبير على المرافق العامة، لافتا الى ان غرف العمليات في الوية المحافظة على جاهزية عالية لتقديم الخدمات العاجلة للمواطنين في مواقع سكناهم.
ودعا القاطنين بجوانب الاودية ومجاري السيول الى الحيطة والحذر تجنبا لخطر الانجراف
وأدى التساقط الكثيف للأمطار في ماحص بمحافظة البلقاء إلى انهيار سور إحدى مدارس اللواء وداهمت المياه مبنى المدرسة حيث قامت أجهزة الدفاع المدني  بالإجراءات اللازمة في شفط المياه حفاظا على سلامة الطلبة.
وتوقف الضخ من محطة مياه الكفرين بعد أن تسببت السيول بكسر خطوط المياه وسقوط أعمدة الضغط المتوسط التي يتم إيصال التيار الكهربائي بواسطتها إلى الآبار.
 وبحسب مصدر في مديرية مياه الشونة الجنوبية فان كوادر السلطة تقوم حاليا بحصر الأضرار تمهيدا للقيام بإجراءات الصيانة وإعادة ضخ المياه من المحطة.
وأكدت مصادر دفاع مدني البلقاء أن كوادر الدفاع المدني بالتعاون مع الأشغال العامة عملت على إزالة العوائق الطينية والأحجار تمهيدا لفتح الطريق أمام المحاصرين، لافته إلى أن كميات الأمطار الهائلة تسببت بتساقط الحجارة والكتل الترابية على الطريق إضافة إلى أن الأشجار والحجارة التي جرفتها المياه تسببت بإغلاق جسر العراقية ما أدى إلى قطع الطريق على المارة.
كما تعاملت كوادر المديرية مع عشرات حوادث غمر المياه لمنازل في عدد من مناطق المحافظة اذ جرى شفط وخاصة على أطراف الأودية والسيول مؤكدة ضرورة اخذ الحيطة والحذر والابتعاد عن هذه الأماكن حرصا على سلامتهم.
وفي الرمثا  قال متصرف اللواء بدر القاضي ان غرفة عمليات المتصرفية على اتم الاستعداد والجاهزية لتقديم المساعدة للمواطنين في اماكن سكناهم والتعامل مع اي طارئ على مدار الساعة بخصوص هطول الامطار المستمر منذ ساعات الصباح الباكر في الرمثا.
وبين ان اجهزة الدفاع المدني وبلدية الرمثا والاشغال العامة على اهبة الاستعداد لتقديم العون في حال احتاجت المدراس او المنازل في الاماكن المنخفضة  لعمليات شفط المياه وفتح الانسدادات التي تطرأ احيانا جراء بعض السيول حفاظا على صحة وسلامة المواطنين
وحسب دائرة الأرصاد الجوية فإن المملكة تتأثر بحالة من عدم الاستقرار الجوي الذي ينجم عنها عادة هطول مطري بين الحين والآخر، وقد يكون غزيراً في بعض الأحيان، يرافقه الرعد والبرق.
وهطلت امطار غزيرة على مختلف مناطق محافظة جرش كان اشدها في مدينتي جرش وسوف فتشكلت السيول وتسببت بسحب كميات كبيرة من الطمي والرمال حيث غطت كميات منها بعض واجهات الشوارع.
وفي متابعة لـ» الدستور « مع غرف عمليات البلديات والدفاع المدني والاشغال العامة اكد المسؤولون فيها انه لم يتم التعامل مع مواقف استثنائية ما عدا حالات فردية حيث تم توجيه الفرق المتواجدة في الميدان للتعامل معها .
واشار رئيس بلدية جرش الكبرى الدكتور علي قوقزة  الى ان تواجد كافة الكوادر الفنية في الميدان اسهم في سرعة معالجة بعض الملاحظات التي ترد الى غرفة العمليات لافتا الى مداهمة المياه لمنزلين في جرش وتم التعامل مع الموقفين بسرعة فائقة دون وقوع اضرار او اصابات .
واكد رئيس البلدية ان الاستعدادات التي اتخذتها البلدية في وقت مبكر من حيث فتح العبارات ومجاري السيول جنب المدينة اي تجمعات لمياه الامطار فيها والتي جاءت غزيرة جدا لافتا الى ارتفاع منسوب مياه مجرى نهر الذهب الى ارتفاعات عالية نتيجة الهطول المطري الغزير .
مدير مياه جرش المهندس منتصر المومني ناشد المواطنين عدم ربط اسطح منازلهم على شبكات الصرف الصحي مشيرا الى ان هذه الخطوط لا تستوعب كميات المياه الكبيرة الناتجة عن الامطار الامر الذي يتسبب بغلق البعض منها .
الى ذلك اوضح مدير دفاع مدني جرش المقدم محمد المومني ان حوادث السير التي وقعت في المحافظة كانت عادية لافتا الى ان المديرية تعاملت مع حوادث تدفق مياه على ثلاثة منازل متفرقة في المحافظة دون وقوع اصابات .

 استمرار تاثير حالة عدم الاستقرارالجوي  

ووفق دائرة الأرصاد تبقى المملكة اليوم وغداً تحت تأثير حالة عدم الاستقرار، اما بعد غد الاحد فتتأثر المملكة بامتداد مرتفع جوي.
وتبقى الاجواء اليوم وغداً غائمة جزئياً الى غائمة مع سقوط زخات متفرقة من المطر قد تكون غزيرة أحيانا باذن الله  في الاجزاء الشمالية والوسطى والمرتفعات الجنوبية الغربية من المملكة.
وتبلغ درجة الحرارة العظمى 16 درجة مئوية، والصغرى 9 درجات.
وحذرت دائرة الارصاد من خطر تدني مدى الرؤية الافقية بسبب الغبار في المناطق التي لم تشهد هطولا للامطار، وخطر الانزلاق على الطرقات، ومن تشكل السيول في الأودية والمناطق المنخفضة، خاصة في ساعات النهار.

خطة طوارىء في الصحة

الى ذلك، اعلنت وزارة الصحة تفعيلها لخطة الطوارئ لمواجهة الظروف الجوية ودخول فصل الشتاء وادارة الخطة عن طريق مركز الطوارئ في مبنى الوزارة .
واوعزت الوزارة الى مديري الصحة في المحافظات والالوية باتخاذ الاجراءات اللازمة نظرا لدخول الشتاء وتحسبا لاي ظروف طارئة لتكون المستشفيات والمراكز الصحية جاهزة لمواجهتها والابقاء على درجة عالية من الاستعداد لضمان استمرارية تقديم الخدمة الصحية بشكل جيد. وقال الناطق باسم الوزارة حاتم الارزعي ان لدى الوزارة ومديريات الصحة والمستشفيات خطط طوارئ تحدث بشكل مستمر لتفعيلها عند الضرروة بما يضمن استمرار تقديم الخدمة الصحية بمستوى جيد وعدم التاثر سلبا باي ظروف طارئة مهما كانت.
واضاف ان الخطة تشتمل على برامج مناوبات للكوادر المختلفة في المستشفيات والمراكز الصحية وسبل التواصل معهم بشكل سريع عند الحاجة للالتحاق بمواقع العمل وتامين وصولهم اليها اذا ما اقتضى الامر ذلك.
واشار الى ان الخطة تركز بشكل رئيس على اقسام الاسعاف والطوارئ في المستشفيات والمراكز الصحية وضمان جاهزيتها، لافتا الى ان اقسام الاسعاف والطوارئ في جميع المستشفيات تعمل على مدار الساعة وتعزز بالكوادر الاضافية اذ ما استدعت الظروف ذلك.
وبين ان خطط الطوارئ تولي اهتماما كبيرا للادوية والمستلزمات الطبية وتوفير كميات تفي الاحتياجات لمدة لا تقل عن اسبوع، فضلا عن توفير مخزون كاف من الاغذية في اقسام التغذية بالمستشفيات يكفي الاحتياجات لنفس المدة.
وتشمل الخطط كذلك درجة عالية من الاستعداد والجاهزية للمركبات وخاصة سيارات الاسعاف التي قد يزيد الطلب عليها في الظروف الطارئة.
كما تركز خطط الطورائ على جاهزية انظمة التدفئة في المستشفيات والمراكز الصحية والمولدات الكهربائية وتوفير مخزونات كافية من المحروقات وكذلك توفير كميات احتياطية كافية من الاغطية. واشار الازرعي الى التعاون والتنسيق مع جميع الجهات المعنية وبشكل خاص الدفاع المدني، الذي يتولى في الظروف الطارئة نقل المرضى من منازلهم الى المستشفيات وبشكل خاص مرضى الفشل الكلوى لضمان عدم انقطاعهم عن عملية غسل الكلى.
 السدود تحصد 4 ملايين م3

وعززت الامطار الغزيرة التي هطلت امس على معظم مناطق المملكة مخزون المياه في السدود بحيث دخلها 4 ملايين م3 يوم أمس ليرتفع اجمالي تخزينها الى 145م3.
وبحسب مصادر في سلطة وادي الاردن، فان الامطار تساهم في تقليل الطلب على مياه الري، مثلما تساعد المزارعين في منطقة وادي الاردن على ري مزروعاتهم بشكل دائم ومستمر وتخفيف الاعباء المالية عليهم.
وقالت ذات المصادر ان تواصل تساقط الامطار يؤدي الى اشباع التربة بالماء، الامر الذي يسمح بجريان سريع لهذه المياه نحو السدود وزيادة مخزونها بشكل مضطرد، كما يسهم في سقاية الاشجار المثمرة مثل الحمضيات والاشجار الحرجية وتعزيز مخزون المياه الجوفية التي تعتبر المصدر المائي الرئيسي في المملكة.
 واكد مدير الاعلام في وزارة الزراعة الدكتور نمر حدادين ان امطار تشرين التي شهدتها المملكة من شانها رفع نسبة الزيت في الزيتون، متوقعا وصول الانتاج الى 200 الف طن من الثمار و 30 الف طن من الزيت.
وقال حدادين  ان امطار تشرين تساعد مزارعي القمح والشعير في تهيئة اراضيهم وزراعتها مبكرا، خصوصا في المناطق التي تقل نسبة الهطول فيها عن 250 ملم.
وتقدر الاراضي الممكن زراعتها بالقمح والشعير بـ 600 الف دونم.  ودعت الوزارة المزارعين الى الاستفادة من مياه الامطار المبكرة وحفر ابار وحفائر ترابية لتجميع مياه الامطار على مستوى المزرعة.
ونصح الدكتور حدادين المزارعين بعمل مثل هذه الحفائر للاستفادة من الامطار في هذا الموسم الشتوي لمواجهة نقص المياه، في الوقت الذي تُقدر فيه الامطار الهاطلة على المملكة بالموسم المطري بحوالي 5ر8 مليار متر مكعب.
وقال  ان الوزارة تنفذ العديد من مشروعات الحصاد المائي والحفائر والسدود الترابية في مختلف مناطق المملكة لخدمة مربي الثروة الحيوانية، خصوصا في مناطق المراعي، مبينا ان مؤسسة الاقراض الزراعي تقدم قروضا ميسرة للراغبين من خلال برامجها الاقراضية لمساعدة المزارعين في حفر آبار مياه تجميعية على مستوى المزرعة.
واشار حدادين الى توفر بذار القمح المدعوم في المستودعات التابعة للمؤسسة التعاونية، داعيا المزارعين للحصول على احتياجاتهم بإسعار تشجيعية .
ودعا الاتحاد النوعي لمربي الدواجن المزارعين الى تنظيف القنوات ومجاري مياه الامطار حول الحظائر لتسهيل تسريب مياه الامطار ومنع تراكمها في حفر.
واكد رئيس الاتحاد المهندس فارس حمودة ، اهمية ان يتفقد المزارعون حظائر الدواجن بشكل كامل  والعمل على احكام سقوفها واجراء الصيانة اللازمة لها لتكون اكثر مقاومة للرياح والامطار ، وحتى لا تتعرض للتلف.
واشار الى ضرورة التأكد من التحكم بفتحات التهوية وامكانية اغلاقها في حال حصول عواصف ورياح شديدة مع الحرص على التهوية الجيدة وعدم تراكم الرطوبة الجوية والمياه داخل المزرعة لمنع انتشار الامراض واختناق القطيع.
ونصح حمودة بالتغذية بشكل جيد والعلاجات الوقائية للقطعان لمنع الامراض من الانتشار والتأكد من جفاف فرشة الدواجن وعدم تعرضها للرطوبة وتخزين الاعلاف باماكن مغلقة ومرتفعة لمنع تعرضها للامطار والتلف .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش