الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مواطنون يؤكدون أحقيتها بأن تكون من عجائب الدنيا السبع * «السياحة» تواصل حملاتها الترويجية للمدينة الوردية وتدعو الى التصويت لها

تم نشره في الاثنين 12 آذار / مارس 2007. 02:00 مـساءً
مواطنون يؤكدون أحقيتها بأن تكون من عجائب الدنيا السبع * «السياحة» تواصل حملاتها الترويجية للمدينة الوردية وتدعو الى التصويت لها

 

 
عمان - الدستور - هيام ابو النعاج
بعد تسلم جلالة الملكة رانيا العبدالله شهادة مشاركة مدينة البتراء لتكون ضمن عجائب الدنيا السبع الجديدة من قبل شركة"ذي نيو سيفن ويندرز "السويسرية بدأت وزارة السياحة والاثار وهيئة تنشيط السياح بتنظيم حملات اعلامية محلية وعربية ودولية ، ونشاطات فنية وتنظيم زيارات خاصة لعدد كبير من الزوار العرب والاجانب للمدينة الوردية والاطلاع على تاريخ وحضارة هذه المدينة العظيمة التي تعود الى اكثر من الفي عام .
كما قامت مؤسسة الاذاعة والتلفزيون بالتنسيق مع وزارة السياحة بتصوير فيلم وثائقي لبثه على المحطات الاردنية والفضائيات العربية والاجنبية ، بالاضافة الى حملات الدعم والترويج ، جنبا الى جنب مع محطات الاذاعة المحلية مثل عمان اف ام وغيرها من المحطات الاذاعية الاخرى ووسائل الاعلام المسموعة والمقروءة.
وعن اثر هذه الحملات على المواطن وحثه على التصويت لصالح المدينة الوردية ، أجرت "الدستور"لقاءات مع عدد من المواطنين والمقيمين العرب في الاردن لتتعرف على ارائهم في الحملة وفي التصويت لصالح البتراء.
محمد العواملة قال ان التصويت للبتراء ليس واجبا وطنيا فقط بل هو احترام للفن المعماري العربي الفريد والمتميز الذي يختلف عن اي اثر في العالم اجمع.
اما راما العساف فأكدت ان التصويت على الصعيد المحلي وحده لا يكفي لمنافسة كبيرة مع دول وشعوب تمتلك مواقع اثرية هامة وقادرة ايضا على المنافسة ، ولكن شعوبها تفوقنا عددا وعدة ، وقد قامت تلك الدول بحملات اعلامية كبرى على مستوى العالم من اجل الفوز بهذا اللقب.
وأشارت الى ان هناك تقصيرا كبيرا من قبل المؤسسات المهتمة بهذا الموضوع ، وتحاول التغطية عليه بالقاء اللوم على التصويت وحده ، للتملص من مسؤولياتها تجاه هذا الحدث الكبير والفريد ، ولذلك كان يجب من وجهة نظرها ان يرافق عملية التصويت عمليات ترويج كبيرة على الساحتين العربية والدولية من اجل حشد التصويت الاكبر ، خاصة اذا عرفنا ان عدد سكان الاردن ضئيل بالنسبة لسكان الدول الاخرى ، وكان يتوجب علينا ان نخوض حملة كبيرة على الساحات الاخرى من اجل خلق نوع من التوازن العددي في عملية التصويت.
ويرى هاني الزعبي ان القاء التعبئة كلها على الصوت الاردني ، ظلم للاردنيين ، اذ لا يمكن للاردنيين ان يخذلوا مدينتهم التي يعتبرونها من اجمل مدن العالم ، ولكن اذا اخذنا النسبة والتناسب بعين الاعتبار نجد ان الميزان يميل الى المرافق العالمية الاخرى ، مهما كان حجم الدعم الذي يقدمه الاردنيون لمدينتهم الخالدة.
وفي تقدير لحجم الدعم المقدم من قبل المواطنين الاردنيين لهذه الحملة ، يرى المسؤولون في هيئة تنشيط السياحة ، ان الرقم الذي وصل اليه التصويت يعتبر مميزا بالنسبة لهذه الحملة ، وهم راضون كل الرضى عن ذلك ، مع انهم يأملون ان تتزايد عملية التصويت بشكل تصاعدي مع اقتراب موعد فرز الاصوات الذي يوافق السادس من شهر تموز المقبل.
وتهيب وزارة السياحة بالمواطنين ان يصوتوا للبتراء ، لأن مثل هذا التصويت سوف يرقى بالمستوى العالمي لهذه المدينة وسيخلق التفافا عالميا كبيرا حولها.
من جهتها اعربت مجموعة كبيرة من الشركات عن رغبتها في تبني مجموعة من الفعاليات والحملات الترويجية لصالح مدينة البتراء ، وتبني اي عمل ثقافي او فني يصب في صالح هذه الحملة التي تشهد تنافسا كبيرا.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش