الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

احترس من الغرباء على إنستغرام

تم نشره في السبت 7 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 02:00 مـساءً

 واشنطن - حذرت دراسة جديدة أعدها خبراء في علم الاجتماع في جامعة بايس في نيويورك من خطورة متابعة الغرباء أكثر من الأصدقاء على إنستغرام.
وفي دراسة نشرها موقع «تك إنسايدر» المعني بالأخبار التقنية ومواقع التواصل الاجتماعي وشملت 117 شخصاً ناشطاً على إنستغرام، تتراوح أعمارهم بين 18 و29 سنة، تبين أن الذين يتابعون غرباء أكثر من الأصدقاء، أظهروا عوارض اكتئاب، وأنه كلما ارتفع عدد الغرباء ارتفعت نسبة الاكتئاب.
وأشارت الدراسة إلى أن معظم الصور المنشورة على إنستغرام لا سيما لغير الأصدقاء، لا تعكس الصور الحقيقية عن الحياة المعاشة، بل تظهر بطريقة أكثر تشويقاً وإغراء مما قد يدفع المتابعين إلى الشعور بالإحباط وعدم الرضى عما يعيشونه. أما صور الأصدقاء فهي أكثر واقعية وشبيهة إلى حد ما لما يعيشه الفرد المتابع لها على إنستغرام.
وكانت شركة أنستغرام أعلنت أن عدد مستخدمي شبكتها حاليا تجاوز 400 مليون مستخدم، وهو ما يفوق عدد مستخدمي منافستها تويتر بنحو 100 مليون مستخدم.ونمت شبكة تبادل الصور سريعا خلال السنوات الثلاث الماضية وبوتيرة فاقت الكثير من التطبيقات الاجتماعية المنافسة بما فيها تويتر وسناب شات.
وطرحت انستغرام - التابعة لفيسبوك - عددا من المنتجات والخصائص هذا العام تهدف لجعل المستخدمين يقضون أوقاتا أطول على التطبيق.
وقالت الشركة في مشاركة لها على مدونة إن أكثر من 75 بالمئة من مستخدمي انستغرام خارج الولايات المتحدة. ويعيش أكثر من نصف أحدث مئة مليون مستخدم في أوروبا وآسيا وجاء أغلب المستخدمين من البرازيل واليابان واندونيسيا.
وكانت فيسبوك قد اشترت انستغرام في العام 2012 مقابل مليار دولار وتسعى ببطء للاستفادة من التطبيق ماليا. ووسعت في الآونة الأخيرة منصتها لتشمل جميع المعلنين بدلا من قلة مختارة ومن المتوقع أن تجني إيرادات دعائية تصل إلى 2.8 مليار دولار في العام 2017 وفقا لما ذكرته شركة إي ماركتر البحثية.
وقال المدير التنفيذي لـ»إنستغرام» كيفن سيستروم على مدونة الخدمة الرسمية أنه «في السنوات الأربع الاخيرة بدأ يكبر حلم كان بين صديقين ليتحول الى جماعة عالمية تتبادل أكثر من 70 مليون صورة وشريط فيديو يوميا».
واضاف: «مع العدد المتزايد من الاشخاص الذين ينضمون الينا من الضروري جدا المحافظة على اصالة إنستغرام» موضحا أنه يريد «الحد من الحسابات المزيفة التي تشكل آفة لجزء كبير من الانترنت».
وربطت دراسات كثيرة بين الشعور بالإحباط أو الاكتئاب والانطواء وبين مواقع التواصل الاجتماعي.
وأفاد باحثون في السابق أن مواكبة الأحداث عبر فيسبوك مع الأصدقاء على الإنترنت، يسبب الاكتئاب والقلق واضطرابات النوم.
وأوضح الباحثون فى دراسة، نشرت مؤخرا في صحيفة «الديلى ميل» البريطانية، أن الخوف من تفويت الأحدث على مدار الساعة، يسبب الاضطرابات النفسية.
كما توصل الباحثون في معرض أبحاثهم، أن المراهقين يتعرضون لضغوط وقلق أكبر، للبقاء على اتصال بمواقع التواصل الاجتماعي، خصوصًا فيسبوك، لأطول فترة ممكنة.
وكانت دراسة اميركية سابقة افادت ان انتشار التغريدات السلبية التي يرسلها الأفراد عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر، يمكن أن تدل على أن البيئة والمجتمع الذي يعيشون به يزيد من ضغط واكتئاب الفرد والتوتر النفسي، وبالتالي يؤجج خطر إصابته بأمراض القلب.
وأوضح الباحثون، أن أصحاب التغريدات التي تحمل شتائم أو عبارات تدل على الكراهية والعنف أو غيرها من المشاعر السلبية، أكثر عرضة للإصابة بأمراض قلبية من أصحاب التغريدات التي تحمل كلمات إيجابية وكلمات مشجعة.
إذ إن التغريدات السلبية تعكس خصائص المجتمع المادية، والاقتصادية والنفسية والصحية، وهي الخصائص التي يؤدي تدهورها إلى انتشار الأمراض. (ميل ايست اون لاين

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش