الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

آلية فورية لبدء العمل بالسجل الوطني لوفيات الأمهات * معدل وفيات الأمهات الحوامل * في الأردن 41 حالة لكل مئة ألف

تم نشره في الخميس 1 آذار / مارس 2007. 02:00 مـساءً
آلية فورية لبدء العمل بالسجل الوطني لوفيات الأمهات * معدل وفيات الأمهات الحوامل * في الأردن 41 حالة لكل مئة ألف

 

 
عمان - الدستور - ايهاب مجاهد
قال رئيس جمعية اختصاصيي الامراض والجراحة النسائية والتوليد بنقابة الاطباء الدكتور عبدالمالك عبدالمالك ان وزير الصحة د.سعد الخرابشة اعطى تعليماته لإيجاد آلية فورية لبدء العمل بالسجل الوطني لوفيات الامهات والذي يهدف الى الحد من حالات الوفاة للامهات خلال فترة الحمل والستة اسابيع التي تلي الولادة.
واضاف الدكتور عبدالمالك خلال مؤتمر صحفي خصص للاعلان عن انعقاد المؤتمر الاردني الدولي الثامن للنسائية والتوليد والملتقى العلمي المشترك السادس مع الكلية الملكية البريطانية الذي يفتتح اليوم تحت رعاية وزير الصحة في فندق الميريديان انه في حال بوشر العمل بالسجل فان الاردن سيكون الدولة العربية الاولى في هذا المجال ، مشيرا الى ان الجمعية رفعت لوزارة الصحة مشروعا متكاملا من شأنه الخفض من نسب الوفيات حتى تتقارب مع النسب المتعارف عليها في الدول المتقدمة.
واوضح ان معدل وفيات الامهات الحوامل في المملكة وهي 41 حالة لكل مئة الف تعد منخفضة مقارنة بالدول النامية ولكنها مازالت مرتفعة مقارنة بالدول المتقدمة والتي تقل عن عشر حالات وفاة لكل مئة الف ، وأكد على ضرورة ان تكون هناك شهادة وفاة خاصة بالسيدات ما بين عمر(15 - 49)عاما ، ودراسة حالات وفاة الامهات بسرية تامة وبطريقة علمية وتحليلية للوقوف على المسببات في كل حالة وايجاد الطرق الكفيلة بتفاديها.واوضح ان المؤتمر سيتناول قضايا ساخنة من بينها وفيات الامهات والتي يعود السبب الرئيسي لها الى وحدوث نزيف بعد الولادة الامر الذي يحتاج الى سياسة موحدة والتعاون مع الاتحاد العالمي لامراض وجراحة النسائية والتوليد الذي سيشارك في المؤتمر.كما سيتناول المؤتمر تقنيات الاخصاب خارج الجسم والمساعدة على الحمل(اطفال الانابيب) ، حيث اشار الدكتور عبدالمالك رئيس المؤتمر ان الجمعية رفعت لوزارة الصحة مشروعا لوضع سجل وطني لاطفال الانابيب ، مشيرا الى ان لجنة وزارية انتهت من صياغة مشروع قانون لتنظيم هذه التقنيات روعي فيه النواحي الاخلاقية والدينية والعلمية.وأوضح ان المشروع يمنع الاستنساخ البشري ويحصر في ظروف خاصة جادا تحديد جنس المولود من خلال اختيار جنس البويضة ، مشيرا الى انه وفقا للمشروع ستكون هناك لجان لدراسة كل حالة على حده ، مؤكدا عدم صحة ما ينشر عن وجود جهاز قادر على تحديد جنس الجنين لصعوبة فصل الحيوانات الذكرية عن الانثوية ، كما شدد على ضرورة ضبط ومراقبة عمل مراكز الاخصاب والمساعدة على الحمل في المملكة والتي يصل عددها الى 20 مركزا للمحافظة على مصداقيتها ، مشيرا الى ان اكثر من 60% من رواد تلك المراكز هم من العرب.
ولفت الى ان 8 آلاف حالة ولادة من اصل 170 سنويا هي لاطفال الانابيب ، موضحا ان نسبة نجاح المحاولة الواحدة تتراوح مابين 20 - 30%.اما القضية الساخنة الثالثة التي سيتناولها المؤتمر فتتعلق بالتشوهات الخلقية للأجنة والحالات التي يجوز فيها اجهاض الحمل والذي تمنعه القوانين الحالية ، وأشار عبدالمالك الى انه سيتم جمع اختصاصيي طب الجنين لتحديد التشوهات التي تصيب الاجنة والتي يصعب معها العيش ، مؤكدا على ضرورة فتح حوار حول الموضوع بين رجال الدين والقانون والنواب حول هذه المسألة للوصول الى توافق.
وبين بان نسبة تشوهات الاجنة تصل الى 4% من مجمل حالات الولادة وان هناك وسائل متقدمة تمكن الاطباء من اكتشافها في وقت مبكر ، لافتا الى ان احدى الفتاوى الشرعية تجيز اجهاض الجنين في حال وجود تشوه يعيق حياة الجنين قبل مرور 120 يوما على الحمل.
ومن ناحيته قال امين عام المؤتمر د.علي جبر ان 62 محاضرا من سبع دول عربية واجنبية سيشاركون في المؤتمر الذي سيتناول المستجدات الحديثة في امراض النسائية والتوليد بالاضافة الى الاورام النسائية والجراحات التنظيرية..متوقعا ان يصل عدد المشاركين الى 500 طبيب من داخل المملكة ودول عربية مجاورة.
وأشار الى انه يعقد على هامش المؤتمر ثلاث ورش عمل اثنتان قبل المؤتمر في المدينة الطبية ومستشفى الملكة علياء حول الجراحة التنظيرية وثالثة في البشير بعد المؤتمر ولمدة اربعة ايام تتناول استعمال الامواج فوق الصوتية في تشخيص التشوهات الخلقية للجنين.ومن ناحيته اشار رئيسا اللجنة العلمية للمؤتمر د.فهمي العوري ود.ايمن الصمادي ان الاعداد للبرنامج العلمي استمر 18 شهرا حيث تم قبول 62 بحثا من امريكا واستراليا وبريطانيا والباكستان ومصر والسعودية بالاضافة الى الاردن ، كما اشارا الى ان المؤتمر سيخصص لاول مرة جلسة حول الطب المسند والمبني على البراهين كما سيتطرق للصحة النفسية للامهات .
ومن ناحيته شكر رئيس اللجنة المالية للمؤتمر د.احمد الجابري الشركات الداعمة والتي ستشارك في المعرض الطبي الذي سيقام على هامش المؤتمر بمشاركة 30 شركة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش