الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

النعيمي: خطة لتطوير آلية امتحان التدريب العملي في «الثانوية العامة»

تم نشره في الثلاثاء 25 كانون الأول / ديسمبر 2007. 02:00 مـساءً
النعيمي: خطة لتطوير آلية امتحان التدريب العملي في «الثانوية العامة»

 

 
عــمان - الدستور - غادة ابو يوسف

تعكف وزارة التربية والتعليم حاليا على دراسة خطة لتطوير آلية امتحان التدريب العملي في الثانوية العامة لبعض التخصصات والبرامج المهنية بما يمكن من تحقيق عنصر الكفاءة النوعية للطلبة الخريجين حسب ما أفاد وزير التربية والتعليم الدكتور تيسير ألنعيمي.

وأشار وزير التربية والتعليم خلال لقائه القيادات التربوية بإدارة التعليم المهني إلى انه تم تشكيل لجنة فنية متخصصة لوضع البدائل المتاحة ومن خلال التخطيط في ظل المهارات المطلوبة التي تحدد نتاجات التعليم تمهيدا لعرضها على مجلس التربية والتعليم وإقرارها.

وأكد الدكتور ألنعيمي أن الوزارة تعمل حاليا على اتخاذ الإجراءات الإدارية المناسبة بتفويض واسع للصلاحيات الإدارية للقيادات التربوية في الميدان التربوي وخاصة مديري المدارس كمطلب أساسي لتكريس روح المبادرة والمساءلة من خلال التوجه نحو اللامركزية في اتخاذ القرارات التي من شأنها الارتقاء بنوعية برامج التعليم وخاصة برامج التعليم المهني .



تطوير التعليم

وقال الدكتور النعيمي أن اهتمام جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين بتطوير التعليم يعطي دفعة قوية للاستمرار بتطوير التعليم بشكل عام والتعليم المهني بشكل خاص وبما ينسجم مع متطلبات سوق العمل إضافة إلى تخريج جيل من الشباب يرفد سوق العمل بالكفاءات الفنية البشرية المؤهلة والمدربة كمرحلة جديدة لتطوير برامج التعليم المهني ، مشيرا إلى أهمية التركيز على احتياجات سوق العمل عند تصميم ووضع البرامج والسياسات المتعلقة بتطوير برامج التعليم المهني باعتبارها عملية مستمرة وديناميكية متداخلة الأطراف .

وأكد النعيمي على ضرورة المتابعة المستمرة لمستجدات سوق العمل من حيث نوعية المعارف والمهارات التدريبية التي تعتبر الأساس في بناء برامج التعليم المهني ، مشددا على أهمية انسجام السياسات والبرامج الإجرائية والتنفيذية ضمن عملية التطوير مع السياسات الوطنية المتعلقة بتطوير التعليم المهني والتقني كمظلة وطنية تضمن التنسيق الكامل مع مختلف القطاعات العامة والخاصة لتحقيق العائد الأكبر من استثمار الموارد المتاحة .

وأكد على أن برامج التعليم المهني يجب أن تشكل قاعدة ثقافية عامة ومشتركة ومعرفية متخصصة إضافة إلى مهارات التشغيل التي تضمن قدرة الخريجين على الالتحاق بسوق العمل بكفاءة باعتبارها محاوراساسية ترتكز عليها المعايير المهنية الوطنية ونظام المؤهلات الوطني.



التدريب المهني

وأوضح وزير التربية والتعليم أن التدريب المهني المرافق للتعليم داخل المدرسة والتدريب في بيئة العمل خارج المدرسة يسهم في صقل المهارات العملية للطالب مشيرا إلى أن تحديد نتاجات التعلم يأتي من خلال دعم الجوانب النوعية في ظل التخطيط المرتكز على المهارات المطلوبة واحتياجات سوق العمل والخبرة العملية التي يكتسبها الطلبة من المدربين باعتبارهم عنصرا هاما في إنجاح التعليم المهني وبرامجه مشددا ضرورة تعزيز درجة استثمار التجهيزات المهنية في الأعمال الإنتاجية التي تلبي احتياجات الوزارة في المركز والميدان التربوي والتي تسهم في تطوير بيئة التعلم المادية في المدرسة بشكل يحقق أهداف التطوير خاصة فيما يتعلق بتعزيز التدريب والإنتاج .

وشدد الدكتور النعيمي على أن الشراكة الحقيقية مع القطاع الخاص والقطاعات المهنية الأخرى وخاصة في مجال تحديد النتاجات والتجهيزات والمناهج إضافة إلى توفير فرص التدريب يسهم في تفعيل برامج التعليم المهني وتحقيق التغذية الراجعة حول البرامج المنفذة .





Date : 25-12-2007

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش