الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تشكيل أكبر كتلة نيابية باسم «كتلة نواب التيار الوطني»

تم نشره في الجمعة 28 كانون الأول / ديسمبر 2007. 02:00 مـساءً
تشكيل أكبر كتلة نيابية باسم «كتلة نواب التيار الوطني»

 

عمان - الدستور - مصطفى الريالات

أعلن 57 نائبا امس تشكيل أكبر كتلة نيابية في تاريخ الحياة البرلمانية الاردنية باسم "كتلة نواب التيار الوطني تحت التأسيس" وتكون نواة حزب التيار الوطني الذي سيعلن عن ولادته لاحقا.

وقال رئيس مجلس النواب عبدالهادي المجالي في تصريح لـ "الدستور": ان الكتلة ستكون نواة لحزب التيار الوطني الذي سيتم الاعلان عن ولادته خلال المرحلة المقبلة ، موضحا ان اجتماع الامس يمثل انطلاق الخطوات العملية لتأسيس الكتلة النيابية. وعقد نواب الكتلة اجتماعا امس في نادي الملك حسين ترأسه النائب عبد الهادي المجالي وحضره 57( نائبا) يمثلون مختلف محافظات المملكة ، تقرر خلاله البدء باتخاذ خطوات تأسيس الكتلة بعد حوار موسع جرى بين النواب الحضور حول أهدافها.

واضاف المجالي: انه تقرر تشكيل لجنة تضم احد عشر نائبا من أعضاء الكتلة لصياغة نظامها الداخلي بما ينسجم والمرتكزات التي على أساسها يجري تأسيس التيار الوطني متوقعا ان تبدأ الكتلة عملها في غضون الايام العشرة المقبلة بعد ان تكون لجنة الصياغة انجزت اهداف وآليات العمل ليصار بعدها الى عقد جلستين لاقرار الاهداف والنظام الداخلي وانتخاب مكتب الكتلة الدائم وتوزيع المناصب في لجان عمل الكتلة. ونوه المجالي الى ان باب الكتلة مفتوح امام جميع النواب في اطار الاهداف التي تسعى من اجلها.

وكان النائب عبدالهادي المجالي ألقى في بداية الاجتماع كلمة تناول فيها تطورات تأسيس التيار الوطني ومبررات تأسيسه ليكون منبرا ديمقراطيا في إطار مسيرة الحياة السياسية الأردنية إلى جانب الأحزاب التي تشكل التيارات الأخرى فضلا عن اعتباره انجازا وطنيا في إطار منهجية الإصلاح الشامل التي تشهدها المملكة حاليا.

يذكر ان نواب الكتلة كانوا قد باركوا في مذكرة وقعوها مؤخرا فكرة تأسيس تيار حزبي وطني أردني جامع.

واكد نواب الكتلة في مذكرة التأسيس التزامهم بالمساهمة في تأسيس التيار وفقا لما تقتضيه المصالح العليا للوطن وبما يعزز المنهجية الديمقراطية ويعمق روح المشاركة الشعبية الفاعلة في مسيرة الإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي ويحصن الوحدة الوطنية في مواجهة المخاطر والتحديات ، ويسهم في تدعيم متطلبات الحياة الحرة الكريمة للإنسان الأردني ويعظم دوره الطليعي في خدمة قضايا الأمة والدفاع عن قيمها وعقيدتها ودورها في إثراء الحضارة الإنسانية. وقالوا في المذكرة: إن تحقيق هذه الأهداف السامية يقتضي صياغة أدبيات وبرامج التيار السياسية والاقتصادية والاجتماعية بهدي من دستور الدولة الأردنية باعتباره المظلة الأساس للمسيرة الحزبية التزاما بما نص عليه الميثاق الوطني الأردني وبما توافق عليه الأردنيون من مختلف الأطياف السياسية.

وأضافوا: انه وعلى أساس هذا الفهم فنحن نؤكد الالتزام الكامل وغير القابل للنقض بثوابت الانتماء للأردن والاعتزاز بهويته الوطنية باعتباره المقدمة الأولى لكل نشاط حزبي يمارس على الأرض الأردنية والاعتزاز بالعروبة نسبا مشرفا وبالنهضة العربية الكبرى حالة شموخ مستمرة تسعى من اجل صون كرامة العرب وعزتهم ودورهم الحضاري والقناعة بالعقيدة الإسلامية عقيدة تسامح ووسطية تستوعب الآخر ومختلف الأديان وتؤمن بالتعددية والتعايش والتنوع الايجابي وترفض الانغلاق والجمود والتطرف.

وأكد نواب الكتلة الالتزام بالدفاع عن قضايا الأمة وبالذات قضية فلسطين باعتبار ذلك واجبا مشرفا يجب أن ينهض به الجميع وكذلك الإيمان بأن الهاشميين الأخيار هم حالة عربية إسلامية ذات خصوصيات عقدية دينية وعروبية ووطنية وهم جديرون بالريادة وقيادة ركب المؤمنين بالله الواحد الأحد على دروب الإصلاح والانجاز وفق منهج الحكم الرشيد في المملكة الأردنية الهاشمية.

التاريخ : 28-12-2007

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش