الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سليمان : طالبنا الرئيس بالعفو عن العسكريين المتهمين بقضية الانفال

تم نشره في الثلاثاء 4 كانون الأول / ديسمبر 2007. 02:00 مـساءً
سليمان : طالبنا الرئيس بالعفو عن العسكريين المتهمين بقضية الانفال

 

 
عمان - الدستور

كشف رئيس مجلس شيوخ وأعيان العراق الشيخ ماجد عبد الرزاق العلي سليمان الذي يتخذ من عمان "مقرا مؤقتا" له ، النقاب عن لقائه والوفد المرافق له بالرئيس العراقي جلال الطالباني خلال تواجده بزيارة لمصر مؤخرا.

وقال الشيخ سليمان في لقاء لـ "الدستور" بعد عودته والوفد من زيارته للقاهرة التقى خلالها بعدد من المسؤولين المصريين انه تم خلال هذه الزيارة مناقشة موضوعين أساسيين هما: المصالحة الوطنية التي تهدف انقاذ العراق من حالة الفوضى التي يعيشها ، والتصدي للإرهاب الذي الحق ضرراً فادحاً بالبنية التحتية ، والموضوع الاخر الطلب من الرئيس الطالباني العفو عن الفريق الأول الركن سلطان هاشم احمد وزير الدفاع الاسبق وزملائه العسكريين المتهمين بقضية الانفال لان إعدامهم سيشكل اهانة واساءة للجيش العراقي الباسل صاحب المآثر الوطنية والقومية المشرفة ووعد الرئيس العراقي خيراً.

وقال: ستسمعون اخبارا طيبة حول هذا الموضوع. والتقى مجلس شيوخ واعيان العراق خلال الزيارة بالامين العام للجامعة العربية عمرو موسى ، وفضيلة الشيخ محمد الطنطاوي مفتي الأزهر الشريف و البابا شنودة رئيس الكنيسة القبطية وجرى في هذه اللقاءات مناقشة جملة من القضايا بما فيها مناقشة مشروع اعادة المجلس لتعزيز مشروع المصالحة الوطنية وتنظيم عمل العشائر العراقية في دعمها لجهود الحكومة في بسط الامن والاستقرار في العراق.

وطالب الوفد برحيل "الاحتلالين الأمريكي والايراني" من بلاده لان تحقيق المصالحة في العراق أمر ضروري شرط ضمها كافة العراقيين دون إقصاء لأي طرف أو ابتزاز ، مؤكدا أن المجلس ضد المحاصصة الطائفية في العراق.. وفيما يلي نص اللقاء:

ما أهداف زيارة وفد مجلس شيوخ واعيان العراق إلى القاهرة؟

ــ نسعى لإيصال صوت العراق بعشائره وأعيانه إلى كل المنابر العربية والدولية ، والجامعة العربية هي احد أهم المنابر العربية ، حيث تلقى المجلس دعوة من الجامعة العربية للتباحث حول طبيعة عمل وأهداف المجلس.

والتقى الوفد الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى وشرح له أوضاع العراق والدور العربي المطلوب من خلال الجامعة ، و قدم الشيخ عدنان الخوام وعدد من أعضاء الوفد شرحاً مركزاً لدور العشائر العراقية في التصدي للإرهاب والدفاع عن العراق وكافة الأمور الأخرى من خلال حديث ودي مع الامين العام للجامعة الذي أبدى ارتياحه للمقابلة واستعداده للتعاون مع المجلس كمرجعية للعشائر العراقية.

وشدد سليمان على أهمية الدور العربي في العراق ، رافضا التحالف مع القوات الأمريكية ، كما نفى ما يتردد بشأن وجود اتجاه لدى قوات الاحتلال للتحالف مع العشائر العراقية.

ما هي لقاءاتكم الأخرى وما نتائجها؟

ــ التقينا فضيلة الشيخ محمد الطنطاوي مفتي الأزهر الشريف وشرحنا له بالتفصيل ما يعانيه إخوانه في العراق ، و أكدنا له حرص المجلس للمحافظة على هوية العراق العربية والإسلامية وان احد أهم أهداف المجلس هو التصدي للطائفية والعنصرية التي ألحقت ضرراً بالغاً بالعراق وشعبة.

وأبدى فضيلته تفهمه لمعاناة العراق واستعداد الأزهر للتعاون في كل ما من شأنه تخفيف هذه المعاناة.

والتقى الوفد البابا شنودة رئيس الكنيسة القبطية في مصر وكان اللقاء موضع اعتزاز كبير بالنسبة للبابا ، و حرصنا على أن تحصل هذه الزيارة التي تكتسب أهميتها من خلال نظرة المجلس المتساوية لكل المكونات العراقية وخاصة إخواننا المسيحيين الذين تعرضوا كبقية إخوانهم العراقيين إلى عدد من حالات القتل والتهجير بهدف إحداث الفتنة الطائفية.. وتفهم البابا ذلك وابدى استعداده الكامل للتعاون في كل ما من شانه مساعدة الشعب العراقي.

علمنا انكم التقيتم الرئيس جلال الطالباني ، فما سبب اللقاء وما نتائجه؟

ــ نعم التقيناه في مقر إقامته بالقاهرة ، وتركز اللقاء على موضوعين أساسيين هما: المصالحة الوطنية التي اكدنا ضرورة تفعيلها لتشمل كافة العراقيين وتجاوز ما حدث في الماضي وفتح آفاق جديدة للعمل الوطني المشترك من اجل العراق وهو ما تقوم به عشائر العراق الان.

وأوضحنا له أن مجلسنا يدعم أي توجه وعمل يهدف إلى إنقاذ العراق من حالة الفوضى التي يعيشها والتصدي للإرهاب الذي الحق ضرراً فادحاً بالبنية التحتية.

كما أكدنا لسيادته أن مجلسنا يسعى لتحقيق الوحدة الوطنية وهذا لن يتحقق الا بمحاربة الطائفية والعنصرية واجتثاثها من الجذور. والامر الاخر طلبنا من الرئيس العفو عن الفريق الأول الركن سلطان هاشم احمد وزير الدفاع الاسبق و زملائه العسكريين و أخبرناه أن ذلك مطلب كل العشائر العراقية لان العسكريين لا يحاسبون على تنفيذهم لأوامر القيادة السياسية وان إعدامهم سيشكل اهانة واساءة للجيش العراقي الباسل صاحب المآثر الوطنية والقومية المشرفة ووعد الرئيس خيراً وقال: ستسمعون اخبارا طيبة حول هذا الموضوع.

ما تقيمكم للزيارة؟

ــ كانت موفقة وناجحة أكثر من توقعاتنا وستكون دافعاً لنا في مواصلة وتعزيز عملنا المستقبلي وستعقبها جولات لدول أخرى تلقينا دعوات لزيارتها.

Date : 04-12-2007

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش