الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مواطنون: ارتفاع الأسعار الكبير يخطف فرحة العيد

تم نشره في الأحد 16 كانون الأول / ديسمبر 2007. 02:00 مـساءً
مواطنون: ارتفاع الأسعار الكبير يخطف فرحة العيد

 

 
عمان - الدستور - باسل زغيلات

يكاد الناس يفقدون فرحتهم بالعيد لما يشكله من عبء مادي بالنسبة لكثيرين من محدودي الدخل ، فرب الأسرة يجد نفسه مجبرا على تلبية طلبات ورغبات أفراد أسرته المتعددة ، بالإضافة الى الالتزامات الاخرى المترتبة عليه تجاه الاهل والاقارب ، في المقابل يبالغ البعض في شراء مستلزمات العيد ومتطلباته ، ليس لإسعاد أفراد العائلة ، فحسب بل للتباهي والتفاخر أمام الآخرين.

"الدستور" رصدت اراء عدد من المواطنين حول ارتفاع الاسعار في العيد..

محمود قطيشات:

"خلال الأسبوع الذي يسبق العيد يزيد الطلب على السلع من قبل المواطنين ليستغل بعض التجار هذا الاقبال برفع الاسعار ، في ظل الظروف التي نعيشها وهذا الغلاء لم يعد راتب المواطن يكفي لتلبية متطلباته واحتياجاته الاساسية خاصة وان فئة كبيرة من المجتمع من فئة ذوي الدخل المحدود ، والعيد له طقوسه التي اعتاد الناس عليها من شراء الملابس للأبناء والحلويات للضيافة ، ففي ظل هذا الارتفاع الذي فاق ثلاثة اضعاف العام الماضي والتي كانت بوادرها في شهر رمضان الماضي ستفقد الكثير من الاسر فرحة العيد هذا العام".

أنس الشرفا:

"لقد تأثر السوق واصحاب المحال التجارية من الوضع الأقتصادي الحالي ، وارتفاع الأسعار من بلد المنشأ ، مما انعكس على وضع المبيعات بشكل سلبي ، حيث أنه من المعروف أن الأسبوع الذي يسبق العيد يكون الأكثر شراء للسلع ، إلا أنه من خلال عملي لاحظت حتى الآن عدم وصول نسبة المبيعات إلى ما يحقق الربح ، فقد اصبح أكثر الناس يأتون إلى الأسواق دون شراء شيء وانما يعتبرون السوق متنزه لهم وانا لا الومهم في ظل ارتفاع الاسعار والغلاء الذي نعيشه هذه الايام".

محمد المعاني:

"لقد تزامن رمضان الفضيل الماضي مع بدء العام الدراسي ، وما لحق بهما من متطلبات وأعباء مادية ، والآن أقبل عيد الاضحى بمستلزماته فتحولت المواسم المختلفة ، واستعداداتها إلى رحلة عذاب يعيشها المواطن خاصة لأصحاب الدخل المحدود ، لذلك نقف عاجزين عن تلبية الإحتياجات المنزلية والعائلية ، خاصة في ظل الغلاء المعيشي المستمر ، ومع ذلك كان لا بد من شراء كافة المستلزمات ولو رافقها الوقوع في فخ الإستدانة ، الذي يفقدنا الإحساس بفرحة العيد والتي تبقى تبعاته من حيث الادانة الى مابعد العيد".

حمزة ظاظا:

"هذه الحال الآن في الاردن.. اناس لا يستطيعون شراء حتى الاحتياجات الرئيسية فما بالك بملابس للعيد ومستلزمات العيد ، لكن اذا كان هناك انتعاش اقتصادي لماذا لا يشعر به المواطن العادي اضف الى ذلك ان كل الزيادات تأتي الى القطاع العام في حين ان ثلثي المملكة لا يعمل في القطاع العام وهؤلاء هم من يعانون من الفقر المدقع ، كل ما اريد قوله هو اننا نسمع بالاستثمارات التي تملأ الصحف والمبالغ الضخمة التي تنفق عليها لكن المواطن العادي لا يشعر بمردودها على حياته وظروفه المعيشية".

Date : 16-12-2007

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش