الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سامحوني!

حلمي الأسمر

الاثنين 9 تشرين الثاني / نوفمبر 2015.
عدد المقالات: 2514


في الأخبار، أن القاضي الصهيوني في محكمة «الصلح!» الاحتلالية، قرر يوم الجمعة الماضي الإفراج عن الفتاة تمارا معمر أبو لبن 15 عاماً، من الطور بالقدس المحتلة، بكفالة مالية وبشرط الحبس المنزلي لمدة 4 أيام.
الطفلة اليافعة تمارا عُرضت على القاضي الصهيوني، بعد أن داهمت بيتها عصابة من جنود الاحتلال، في ساعة متأخرة من ليل الخميس الجمعة، حيث طالبت الشرطة خلال الجلسة تمديد توقيفها لمدة 4 أيام، لاستكمال التحقيق معها بشبهة (التحريض والتهديد من خلال حسابها على صفحة فيسبوك).. وبعد سماعه ادعاءات محاميها وادعاءات الشرطة قرر تمديد توقيف الفتاة لبن حتى الساعة العاشرة من مساء ذلك اليوم، وثم يتم الافراج عنها بكفالة مالية قيمتها 2000 شيكل (نحو اربعمائة دينار أردني)، وحبس منزلي لمدة 4أيام!
إلى هنا ولم يذكر الخبر ماهية «الجريمة» التي ارتكبتها تمارا، ولكن بالعودة إلى خبر الاعتقال، نفاجأ أن كل ما فعلته تمارا أنها كتبت على صفحتها في «فيسبوك» كلمة واحدة فقط: سامحوني! وإثر هذه الجريمة النكراء، داهمت قوة جرارة من الجنود المدججين بالسلاح منزل تمارا، واقتادوها إلى السجن، بعد أن قيدوا قدميها ويديها، وقيل حينها، أن الجنود «سمحوا!» لأمها برؤيتها وهم يقتادونها بعيدا، وقد رأيت صورة تمارا وهي على هذا الحال، وكانت ترسم ابتسامة عريضة على محياها، كأني بها تسخر من كل ذلك المشهد السوريالي، الذي لم يخطر ببال التاريخ أن يسجله بعد!
«سامحوني» هو كل ما قالته الشابة الجميلة، ولأن قلوب الصهاينة مترعة بالخوف، كما هو شأن الحرامي الذي سرق شيئا ويعرف في أعماق نفسه أنه ليس له، وقد يفاجئه صاحبه في أي لحظة ليأخذ ما يمتلكه، حسب المجرمون أنها إشارة على نية الشابة اليافعة بالقيام بعملية «استشهادية» ولهذا تطلب «السماح» ممن يرى صفحتها من أصدقاء وأهل!
تخيلوا، أي «دولة» هذه التي تحرك جنودها للقبض على طفلة بعمر الورد في الهزيع الأخير من الليل، لمجرد «بوست» يتألف من كلمة واحدة، ويحتمل الكثير من التأويلات، هل يمكن أن يكون أي مستقبل لدولة بهذا الحجم من الخوف؟
«سامحوني» هذه، تذكّرني بكلمة كان أطفال الانتفاضات الفلسطينية المبكرة، التي هبت في بدايات الاحتلال، يطلقونها كلما كانوا يرون تجمعا لجنود الاحتلال، وهي كلمة: «هيع».. ولم يكونوا يعرفون معناها، لكنهم كانوا يُستفزون أيما استفزاز حينما كانوا يسمعونها، ومما يروى أن الجنود المدججين بالسلاح «نجحوا» إثر مطاردة عنيفة في إلقاء القبض على أحد الأطفال، بعد أن أطلقوا تلك الكلمة، وطلبوا منه أن يفسر لهم معناها، فاشترط عليهم أن يتركوه قبل أن يفسر لهم معنى الكلمة، ففعلوا، وحينها فر منهم وهو يصيح: هييييع!
بعد الرعب والنرفزة من كلمة «هيع» جاء الرعب الأكبر من كلمتيْ «ألله أكبر» وهما كفيلتان بدب الرعب في قلوب الجنود الصهاينة، بوصفهما إنذارا مبكرا بوقوع «كارثة!» وها نحن نعيش لنرى كيف يصبح لكلمة برقة «سامحوني» مفعول عبوة ناسفة توشك أن تنفجر في قلوب ترتعد خوفا وهلعا!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش