الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تدافع نسائي جاب شوارع العاصمة ومشاركة تؤشر على الوعي النسائي للاقتراع * خضر: البلديات مؤسسات مجتمع محلي ولا بد للنساء من دور فاعل فيها

تم نشره في الأربعاء 1 آب / أغسطس 2007. 03:00 مـساءً
تدافع نسائي جاب شوارع العاصمة ومشاركة تؤشر على الوعي النسائي للاقتراع * خضر: البلديات مؤسسات مجتمع محلي ولا بد للنساء من دور فاعل فيها

 

 
كتبت: امان السائح
كانت تلك السيدة التي ترضع ابنها على حافة الرصيف في احدى مناطق عمان فترة الظهيرة دليلا وشاهدا عمليا على المشاركة النسوية الملموسة في معظم مناطق عمان ، حيث تدافعت النساء بكل اشكالهن واعمارهن ناخبات ومرشحات وداعمات للتوجه النسوي بايصال صوت المرأة والتركيز على جلب مزيد من الاصوات والاجواء النسوية العالية لرفع صدى النجاح في حال حققت المرأة اصواتا دون الكوتا.
تدافع نسائي عالي الحضور والمستوى جاب شوارع العاصمة من خلال باصات وحافلات خاصة تنقل النساء الى مراكز الاقتراع للادلاء باصواتهن في هذا العرس الذي جابت زغاريده كافة المناطق ، مع حالة من الذهول لازمها اقتناع صاحب المرشحات اعلان الاسلاميين مقاطعة الانتخابات بعد مرور ساعات من الاقتراع في مناطق مختلفة من المملكة سيما وان النساء الاسلاميات تكاثف وجودهن بشكل كبير وبتواجد ملحوظ في المراكز الانتخابية.. احدى المرشحات من الاتجاه الاسلامي قالت اننا نعلم ان انسحابنا غير قانوني لكنه تسجيل لموقف سياسي بان "النزاهة غير موجودة بالانتخابات" ، مقتنعين بالانسحاب وكنا نأمل ان يأخذ الجميع حقه بعد الانتخابات سيما وان لكل مجتهد نصيبا ، واضافت نحن نبحث عن مصالح الوطن والمواطن وليس عن مقاعد وكراسي .. النساء المرشحات والمقترعات والمساندات بدين في مشهد رائع وكأنهن يتحدين انفسهن قبل ان يتحدين احدا بان مشاركتهن ستكون فاعلة ولها صدى وسترفع رأس الحركات النسائية التي طالما ناضلت لانجاح اسم النساء ، وان مشاركتهن ستكون ذات اثر فاعل وملموس في كافة المواقع ، وفي الوقت ذاته اكدن انهن سيشكلن ارضية خصبة لخوض البرلمان بشكل فاعل.
مشاركة النساء اثبتت حضورا في المواقع الانتخابية لكنها لا تؤشر الى ان المرأة ستنتخب المرأة ، حيث التقت "الدستور" العديد من الناخبات احداهن قالت سأنتخب "فلانا" لان اخي طلب مني ذلك وهو صديق له ويقول انه رجل كفؤ وفاعل ويحقق لمنطقتنا العديد من الانجازات. واخرى قالت لقد ادليت بصوتي لابن منطقتي لانني اعرفه جيدا وهو رجل محترم.
اما بسمة النسور الكاتبة فقد قالت لن انتخب تاء التأنيث لانها سيدة بل حضرت لانتخب الاكفأ وهو "فلان" ولا اعتقد ان النساء المرشحات يمتلكن تلك الكفاءة التي تؤهلهن للفوز بجدارة ، فما زال امامهن مشوار طويل لينافسن الرجال بشكل كبير.
النساء بدين في مشاهد تدعو للفخر بها ، فتلك السيدة التي تجاوزت السبعين من عمرها وبجانبها سيدتان يمسكنها لتستطيع المشي ، قالت: "لقد حضرت يابنتي لادلي بصوتي لفلان" فهو ابني وابن عشيرتي واحبه كثيرا.
واخرى في مقتبل العمر تسير بصعوبة وبطء وتثاقل جاءت لتنتخب مرشحتها وهي في حالة من التفاؤل والامل بان المرأة ستفوز بإذن الله ، فهي صاحبة حق وناضلت من اجل اثبات وجودها.
مشاهد النساء تنوعت فقد بدت المظلات "الصيوانات" تنتشر في المناطق الخاصة بالاقتراع بينما العديد منهن يوزعن داخلها كاسات الماء والعصير للمقترعات لتبريد الحر الشديد ساعات الظهر ، واخريات كن ينتظرن الباصات لاعادتهن الى بيوتهن بعد ان ادلين باصواتهن لتلك المرشحة التي بدت في حالة من الاعياء والتفاؤل وهي تستقبل وتودع الناخبين.
احدى المرشحات بدت وهي في حالة من التعب الواضح قالت: الامور تبدو جدية للنساء والاقبال لافت بطريقة تدعو للتفاؤل بان النساء اقتنعن بجدوى التصويت واظهرن صورة ايجابية للمرأة الاردنية لتبدو فارسة هذا اليوم وتلحق بركب الحضارة.
وتركزت مظاهر دعم النساء على ارتداء شعارات وحمل لافتات وصور للمرشحات من خلال الاطفال والشباب الصغار والفتيات الصغار ايضا لابراز صوت وصورة المرأة الافضل والاكثر قدرة على قيادة العملية البلدية بجدارة وكفاءة.
احدى المرشحات في منطقة العبدلي والشميساني ، قالت وهي متفائلة من عظم الاقبال النسائي على صناديق الاقتراع: لم اكن اتخيل ان النساء في مثل هذه الحالة من الحماس والتفاؤل والرغبة بالانتخاب والاقتراع والمشاركة ، معظمهن خرجن وهن يقلن"بالتوفيق لقد انتخبناك"، مشيرة الى ان تلك التحركات النسائية اللافتة مؤشر عظيم على عمق وازدياد الوعي النسائي بضرورة المشاركة واخذ دور رائد في الوطن ومؤسساته الكبيرة ، وان تلك المشاركة دافع عظيم لمشاركة نسائية فاعلة في الانتخابات البرلمانية المقبلة. من جهتها اكدت الامينة العامة للجنة الوطنية لشؤون المرأة اسمى خضر ان مشاركة المرأة الفاعلة والملوسة بالانتخابات تدل على واقع علمي اقتنعت به النساء من خلال ايمانهن بمسؤولياتهن تجاه الوطن والمواطن ، سيما وقد اتيحت لهن فرصة المشاركة والفوز من خلال الكوتا من اجل ان يكون للنساء دور في تحديد مسيرة التنمية والتوزيع العادل في مختلف المناطق من اجل التواصل والتفاعل واخذ موقع لها في اي موقع بالاردن.
وبينت ان الكرة كانت في هذا اليوم في ملعب المواطنين والمقترعين انفسهم لاعطاء النساء مزيدا من الفرص لاثبات ذاتها وتبوؤ مواقع رائدة بالبلديات ، وهو رد واضح على اقاويل المحبطين بان لاجدوى من اي شيء ولاجدوى من مشاركة النساء ولايمكن للانتخابات ان تفعل شيئا ، وقالت: ان البلديات مؤسسات اهلية تمثل المجتمع المحلي ولابد للنساء ان يكون لهن دور فاعل في هذه التظاهرة التي نفاخر بها جميعا ، وبينت ان نجاح النساء الكفؤات يؤشر على نجاح للمناطق التي ستشغلها حيث ان البلديات تتعلق بالاقتصاد والثقافة والبيئة وتتيح مجالا لتفعيل المناطق للترفيه والثقافة وتفعيل المجالات الاجتماعية ، وهنالك دور فاعل لا بد ان تمنحه المرأة لنجاحها في البلدية من خلال الجمعيات والهيئات النسائية التي ستساهم بنشر الثقافة المجتمعية والقانونية والترفيهية ضمن اطر رائدة ومتميزة.
وقالت خضر: النساء سيعملن على تشغيل الايدي العاملة والحد من البطالة ورعاية امور الشباب وتحقيق العدالة وتفعيل دور عضو المجلس البلدي من خلال الخطط المستقبلية المدروسة.. اما النائب د حياة المسيمي فقد قالت: رغم المقاطعة التي التزم بها الجميع الا ان الاقبال النسائي في كل المواقع كان لافتا ومميزا ومصدر فخر واعتزاز لنا جميعا ، وقد حضرت النساء من كل المواقع للانتخاب والادلاء بصوتها من اجل تفعيل المشاركة واثبات الذات النسائية .
المسيمي وقد بدت في حالة من الغضب والاحباط للتجاوزات التي تمت بحسب رأيها في العديد من الدوائر والمراكز الانتخابية قالت: لقد ادت النساء من كل الاتجاهات حقهن الدستوري والقانوني الذي يرضى عنه الجميع لكن الامور صبت في غير الصالح العام ، مبينة ان الاقتراع النسائي كان مميزا واشاد به الجميع واثبتت النساء حسن تعاون وعمق ووعي في الاستجابة للمرحلة.
اما امنة الزعبي رئيسة اتحاد المرأة الاردنية فقد قالت: ان الاجواء تبعث على التفاؤل للمشاركة النسوية الفاعلة في مختلف المحافظات وقد ابلين بلاء حسنا وهن يحملن ابناءهن الاطفال في الاجواء الحارة من اجل المشاركة بالعملية الانتخابية ، وقالت: لقد اثبتت النساء حسن تعامل وفعالية بالاداء وكن في موقع يعتمد عليه وهن يخضن تلك المعركة الانتخابية من اجل مشاركة التي اعتبرنها حقا لابد من استثماره والتفاعل مع استحقاقاته والاستفادة من معطياته.. النساء وحتى ساعات الصباح والظهيرة ينشدن ان تتحول اسماؤهن بالفوز الى رسالة يرفعنها ويحملنها الى كافة المواقع والمراكز في الاردن ، سيما الكفؤات منهن.. وهن في الوقت ذاته وان اثبتن حسن مشاركة لا بد ان يثبتن حسن اداء داخل الموقع ويبرهن بأن ذلك الصوت الذي وهب لهن هو مصد اعتزاز والهام بمزيد من الانجاز والعمل وتحقيق مكاسب لمناطقهن.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش