الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بحث مع رئيس وأعضاء غرفة التجارة سبل التعاون المشترك * التل: اختناقات مرورية ومشكلات تنظيمية وسط اربد وتوجه لاعادة تأهيله * المجلس البلدي تحمل إرثا ثقيلا سيجعله أمام ضائقة مالية كبيرة

تم نشره في الأحد 26 آب / أغسطس 2007. 03:00 مـساءً
بحث مع رئيس وأعضاء غرفة التجارة سبل التعاون المشترك * التل: اختناقات مرورية ومشكلات تنظيمية وسط اربد وتوجه لاعادة تأهيله * المجلس البلدي تحمل إرثا ثقيلا سيجعله أمام ضائقة مالية كبيرة

 

 
اربد - الدستور - صهيب التل وزعيم العيادي
قال رئيس بلدية اربد الكبرى المحامي عبد الرؤوف التل ان هناك توجها لاعادة تاهيل وسط مدينة اربد الذي اصبح يعاني من اختناقات مرورية وجملة مشكلات تنظيمية اصبح البحث عن حلول لها ضرورة ملحة. وأضاف خلال لقاء عقد في غرفة تجارة اربد حضره عدد من اعضاء المجلس البلدي واعضاء من لجنة غرفة التجارة اننا بصدد ايجاد عدد من المواقع لبيع الخضار و الفواكه في احياء المدينة المختلفة لتخفيف الضغط عن وسط المدينة وتجنيب المواطنين مشقة قضاء احتياجاتهم التي باتت تشكل هاجسا لهم بعد ان اصبح سوق الخضار الحالي لا يفي بالغرض ويهدد بجملة مشكلات مرورية وبيئية وتنظيمية.
ولفت الى ان البلدية تسعى لايجاد ساحات لانشاء اسواق شعبية عليها تسهم في التخفيف عن وسط المدينة وتصبح نقاط جذب للمواطنين اسوة بالعديد من المدن التي انتهجت هذا النهج الذي اثبت نجاحا كبيرا.
وناقش التل عدة موضوعات تقدمت بها الغرفة تتعلق بالقطاع التجاري للبحث في ايجاد الية عمل تنظم العلاقة بين القطاعات التجارية والحرفية والصناعية والبلدية موضحا ان البلدية ستبذل كل جهد مستطاع لخدمة القطاع التجاري وفق القوانين والانظمة داعيا هذا القطاع الحيوي والهام الى بذل مزيد من التعاون مع البلدية لتتمكن من القيام بواجباتها خاصة في مجالات التراخيص والتقيد بالانظمة وكذلك التعاون في مجال البيئة والنظافة.
واكد انه ضد مصادرة بضائع البسطات والتغول على اصحابها الذين يسعون الى العيش الكريم من خلال العمل الشريف مع تاكيده على ان البلدية ستقوم بتنظيم عمل هذه البسطات وتحديد اماكن خاصة لها لتكون بمثابة اسواق شعبية جاذبة للمواطنين.
وحول موضوع عوائد التنظيم اشار التل الى ضرورة إعادة النظر بالقرار تمهيدا لالغائه مقرا بوجود مخالفات قانونية بفرض عوائد ورسوم على المواطنين بهذا الشأن موضحا ان لدى المجلس البلدي توجها لالغائها بسبب خسارة البلدية للعديد من القضايا في المحاكم تتعلق بهذه العوائد.
وفيما يتعلق برسوم النفايات والتي كان يتم تحصيلها مرتين قال التل ان هذا اجراء غير صحيح وانه سيتم النظر بكافة القضايا المثارة والمتعلقة بالامور المالية لتصويبها واحكام القوانين والانظمة الناظمة لها.
وبين أن مديونية البلدية وصلت 14 مليون دينار وان حوالي 5 ملايين دينار قيمة عطاءات طرحها المجلس البلدي السابق قبيل تسلم المجلس البلدي الجديد مهامه حيث رست هذه العطاءات على المتعهدين والمقاولين وانشئت لهم حقوق لدى البلدية رغم عدم وجود غطاء مالي لهذه العطاءات مما سيرتب على البلدية استحقاقات مالية موضحا ان هذه العطاءات على الرغم من قانونيتها الا انها تظل مثار استفهام للمجلس البلدي الذي تحمل ارثا ثقيلا مما سيجعل البلدية في ضائقة مالية كبيرة.ووافق التل على تسمية لجنة مشتركة من البلدية وغرفة التجارة لمعالجة بعض القضايا التي تهم المدينة.
وحول المطالبة بترخيص طابق علوي اضافي قال رئيس بلدية اربد الكبرى ان ارتفاعات المباني وارتداداتها محكومة بقوانين واضحة وان البلدية تعطي تراخيصها وفق هذه القوانين والانظمة وان ما زاد عن ما اقرته هذه القوانين وهي 14 متر ارتفاعا يتحمل مسؤوليته المواطن موضحا ان البلدية سوف تلتزم بهذه القوانين وستتم مخالفة المتجاوزين لهذه القوانين .
وقال ان البلدية لن تتهاون فيما يتعلق باحكام البناء والارتدادات وكذلك فيما يتعلق بمواقف السيارات حيث اصبحت هذه المشكلة من المشكلات المستعصية بسبب غض الطرف عنها لفترات طويلة والتهاون بتحويل مواقف السيارات في المباني المتعددة الادوار السكنية والتجارية منها الى شقق او مكاتب لقاء غرامات متدنية كما اوضح انه سيتم إعادة النظر ببعض القرارات المتعلقة بالخطة المرورية التي بدأ تنفيذها منذ فترة بعد التشاور مع ذوي العلاقة من تجار ومواطنين بشأن تغيير اتجاهات السير في بعض الشوارع وخاصة الرئيسية منها.
وقال ان قضايا التعيينات وضغوطاتها تشكل ارهاقا للموازنة وهما للبلدية خاصة في ظل الارتفاع الكبير بنسبة الرواتب من الموازنة العامة للبلدية مبينا انه منذ تسلم المجلس البلدي الحالي بلغت اعداد طلبات التوظيف التي تقدم بها المواطنون للبلدية 500 طلب في حين ان الطلبات المتعلقة بالخدمات لم تتجاوز العشر طلبات. وكان رئيس لجنة غرفة تجارة اربد محمد الشوحه قد استعرض عددا من القضايا التي تهم القطاع التجاري مشيرا الى ان هذا القطاع والبلدية جسم واحد ومطلوب منا جميعا أن نساهم بتقوية هذا الجسم للمصلحة العامة.
وأضاف أن الغرفة التجارية قامت بتعيين 30 حارسا للاسهام بحراسة الاسواق التجارية مؤكدا ان الغرفة على استعداد لزيادة هذا العدد اذا اقتضت الضرورة ذلك.
وبين أن غرفة التجارة تبرعت بمبلغ 15 الف دينار لانشاء حديقة باسمها لخدمة ابناء محافظة اربد.
واشار الشوحه إلى أن الغرفة على استعداد للمساهمة في حل مشكلة اصحاب البسطات والتبرع بمبالغ مالية تسهم في ايجاد مواقع لهذه البسطات تتوفر فيها الشروط الملائمة مثل المظلات والوحدات الصحية واعمال النظافة والحراسات .
ووافق التل على طلب رئيس الغرفة بعدم اعتبار الانذار الموجه للتجار مخالفة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش