الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الأطباء» و «الممرضين» أكدتا ضرورة وجود تشريع يحمي الكادر * اعتداء على طبيبين وممرض في مستشفى البشير من قبل مرافقي مريض

تم نشره في الاثنين 6 آب / أغسطس 2007. 03:00 مـساءً
«الأطباء» و «الممرضين» أكدتا ضرورة وجود تشريع يحمي الكادر * اعتداء على طبيبين وممرض في مستشفى البشير من قبل مرافقي مريض

 

 
عمان - الدستور - غادة ابويوسف وايهاب مجاهد
تعرض طبيبان وممرض لاعتداء من قبل مرافقي مريض في قسم الاسعاف والطوارئ في مستشفى البشير تم نقلهم على اثرها الى مستشفى الامير حمزة لاجراء التداخلات العلاجية والطبية اللازمة لهم جراء تعرضهم لاصابات وكدمات ورضوض وكسور متفاوتة في انحاء متفرقة من اجسامهم اضافة الى تعرض احدهم لفقدان الذاكرة المؤقت.
ووعدت امين عام وزارة الصحة للشؤون الادارية الدكتورة جانيت ميرزا التي عادت الطبيبين والممرض واطمأنت على احوالهم الصحية في مستشفى الامير حمزة ومتابعة تفاصيل الحادثة باتخاذ اجراءات للحد من تكرار ظاهرة الاعتداء على الكوادر الطبية والتمريضية اثناء تأدية واجبهم الانساني بالتنسيق مع الجهات المعنية كافة.
وبينت ان الاطباء والممرض هم الان تحت الاشراف الطبي ويتلقون الرعاية الطبية اللازمة في مستشفى الامير حمزة.
وطالب كل من الطبيبين والممرض الذين تعرضوا للاعتداء وهم الدكتور اسامة زاهدة والدكتور زيدون عليان والممرض محمد خوالده في تصريحات صحفية بضرورة توفير الحماية الامنية للاطباء في المستشفيات اثناء تأدية عملهم وواجبهم الانساني من خلال ايجاد نقطة امنية ، وتفعيل الدور الامني وان لا يكتفى بوجود مندوب للحوادث ، مشيرين الى ما يواجهونه من احتكاك باستمرار من قبل مرافقي المرضى وتدخل في اعمال الكادر الطبي مما يعيق تأدية واجبهم على اكمل وجه.
كما طالبوا بالحد من دخول مرافقين مع المرضى منوهين الى الاكتظاظ في اقسام الاسعاف والطوارئ جراء ذلك.
وارجع الاطباء الاعتداء الى تدخل مرافقي مريض يعاني من حالة هستيرية في عمل الكادر الطبي مرارا وتكرارا ودعوة الاطباء المتكررة لمعاينته رغم انه تم الوقوف على وضعية الحالة وتقديم اللازم لها.
ووصف مشرف متابعة الحالات في مستشفى الامير حمزة الدكتور احمد عدنان بان الاوضاع الصحية للطبيبين والممرض متوسطة وتم اجراء التداخلات الطبية اللازمة لعلاجهم ، لافتا الى ان الممرض خوالده كان قد تعرض الى اصابة في الرأس ادت الى فقدانه الذاكرة بشكل مؤقت وكسور في احد اطرافه ، بينما تعرض الدكتور اسامة الى جرح في الرأس ، اما الدكتور زيدون فتعرض الى جروح في الرأس ورضوض في العضلات وفي الفقرات الصدرية وانهم جميعا تحت الاشراف الطبي لمدة 48 ساعة للتأكد من عدم وجود اي مضاعفات.
من جانبهما أدانت نقابتا الأطباء والممرضين الاعتداء الذي تعرض له الطبيبان والممرض بقسم الاسعاف والطوارئ في مستشفى البشير مساء اول امس.
وطالب نقيب الاطباء الدكتور زهير ابوفارس ونقيب الممرضين محمد حتاملة وزارة الصحة باتخاذ الاجراءات الكفيلة لحماية العاملين لديها من الاطباء والممرضين الاكثر عرضة للاعتداء ، مشيرتين الى ضرورة ايجاد تشريع يكفل حمايتهم ومنع الاعتداء عليهم ، خاصة ان هذه الاعتداءات اصبحت تؤرق الجسم الطبي ، ومؤكدتين رفضهما لاستمرار مسلسل الاعتداءات دون وضع حد له.
وناشد الناطق الاعلامي لنقابة الاطباء امين السر د. باسم الكسواني رئيس الوزراء التدخل الشخصي لاقرار التعديلات القانونية التي اقترحتها النقابة لمعاقبة المعتدين ، معربا عن امله بان يتم اصدار هذه التعديلات بأسرع وقت ممكن.
وأكد ان مجلس نقابة الأطباء سوف يناقش هذه القضية باسهاب في جلسته مساء اليوم ، مشددا على ضرورة اعتبار الاعتداء على الاطباء او الممرضين اعتداء على موظف اثناء اداء عمله الرسمي ، مؤكدا عزم مجلس نقابة الاطباء على اتخاذ اجراءات تصاعدية ومنها التوقف الرمزي عن العمل لاشعار صاحب القرار بجدية الاجراءات النقابية حيال تكرار حادثة الاعتداء وضرورة اتخاذ اجراءات جادة لمنع تكرارها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش