الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دعوة المتنزهين الى التقيد بارشادات السلامة * حرائق الغابات اكثر الحوادث يتعامل معها الدفاع المدني صيفا

تم نشره في السبت 4 آب / أغسطس 2007. 03:00 مـساءً
دعوة المتنزهين الى التقيد بارشادات السلامة * حرائق الغابات اكثر الحوادث يتعامل معها الدفاع المدني صيفا

 

 
عمان - الدستور - نايف المعاني: تعتبر حرائق الغابات والأعشاب الجافة من أكثر الحوادث التي يتعامل معها جهاز الدفاع المدني وخصوصاً في فصل الصيف حيث أن ارتفاع درجات الحرارة وجفاف الأعشاب من الأسباب الرئيسية التي تؤدي الى حدوث الحرائق التي تحدث بالغالب نتيجة الاستهانة بمتطلبات السلامة العامة ، حيث أن الأخذ بأسباب الحيطة والحذر كفيلة بالحد من وقوع هذا النوع من الحوادث.
ونذكر دائماً بالمقولة المعروفة انك من شجرة واحدة تستطيع أن تصنع ملايين أعواد الثقاب ولكنك بعود ثقاب واحد تستطيع أن تحرق غابة بأكملها.
"الدستور" تابعت القضية مع المقدم فريد الشرع مدير ادارة الاعلام والتثقيف الوقائي في المديرية العامة للدفاع المدني ـ الناطق الرسمي للدفاع المدني حيث قال: في حقيقة الأمر فان حرائق الغابات والأعشاب الجافة من الحوادث التي يسهل علينا تجنبها والحد من وقوعها لأنها بالغالب تأتي من أخطاء واستهتار المواطن بالسلوك الذي يقوم به كإشعال النيران بقصد الطهي أثناء التنزه او رمي أعقاب السجائر على حواف الطرقات او حرق الأعشاب في مناطق محاطة بالأشجار مما يؤدي الى تفاقم النيران وتوسعها الى مساحات كبيرة وبالتالي يصعب السيطرة عليها وإخمادها.
واضاف المقدم الشرع: من هنا فإن إدارة الإعلام والتثقيف الوقائي وخصوصاً في فصل الصيف من كل عام تحرص على تعميم تدابير السلامة العامة على المواطنين للحد من هذا النوع من الحرائق التي تعتبر من اخطر أنواع الحوادث لما لها من تأثير سلبي على الثروة النباتية باعتبارها من أهم مقدرات الوطن الغالي ومكتسباته ، حيث أن موضوع حرائق الغابات والأعشاب والمزروعات يشكل قلقاً بيئياً نظراً لما ينتج عنها من خسائر مادية في الأشجار والمزروعات التي يبذل فيها المزارعون قصارى جهدهم ويكدحون هم وأسرهم من أجل الحصول على موسم خير معطاء من هذه المزروعات.
وقال الشرع: ان ادارة الاعلام والتثقيف الوقائي تؤكد دوما على الدور الرئيسي الذي يقع على الجهات الرسمية والشعبية المختصة بالمحافظة على البيئة والثروة النباتية في مواجهة هذه القضية المتكررة وذلك بتنظيم المؤتمرات وورش العمل والحلقات التثقيفية التي تعزز الثقافة لدى المواطنين بالحفاظ على البيئة وحمايتها وتوزيع البوسترات والملصقات والمطويات والفلاشات والكتيبات الإرشادية وتحفيز الجهات المختلفة وتفعيل دورها في مواجهة هذه القضية وذلك بالمشاركة الفاعلة والحقيقية بهذا الشأن.
ودعت إدارة الإعلام والتثقيف الوقائي الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة كالمراكز الشبابية ومراكز التدريب المهني الى تفعيل العمل التطوعي الذي يجب أن ينظم بشكل سنوي وذلك باقتلاع وتنظيف الأعشاب الجافة التي تساعد على اشتعال الحرائق وخصوصاً تلك الموجودة على أرصفة الطرقات او الموجودة بالقرب من الأشجارالمثمرة والمحيطة بها او التي بين الأشجار الحرجية وذلك لتقليل احتمالات نشوب الحرائق بشكل عام.
وبين المقدم الشرع أن مجموع حوادث حرائق الأعشاب الجافة والمحاصيل الزراعية والأشجار المثمرة والحرجية بلغ ( 2579) حادثاً خلال النصف الأول من عام م2007 وكانت غالبيتها نتيجة السلوك الشخصي الخاطئ الذي يتمثل بالاستهانة بمتطلبات السلامة العامة وعدم ادراك مدى الخطر الناجم عن هذا النوع من الحوادث وتهيب إدارة الإعلام والتثقيف الوقائي في المديرية العامة للدفاع المدني بالاخوة المواطنين التقيد بالإرشادات التالية :
ضرورة عدم رمي أعقاب السجائر على جوانب الطرقات ، وقلع الأعشاب والتخلص منها بحرقها في مكان بعيد وآمن يضمن عدم نشوب الحرائق ، وعدم إشعال النيران بقصد الطهي والشواء بالقرب من الأشجار او الأعشاب الجافة ، والتأكد من إخمادها قبل مغادرة المكان ، وتفعيل دور الجمعيات والمراكز الشبابية من قبل القائمين عليها وذلك بتنظيم حملات جماعية تهدف الى التخلص من الأعشاب الجافة واقتلاعها عن أرصفة الطرقات ، ومراقبة الأطفال وعدم ترك مصادر الاشتعال بين أيديهم لئلا يدفعهم فضولهم الى إشعال النيران .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش