الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الصندوق الهاشمي لإعمار الأقصى» يدعو لوقف الاقتحامات والاعتداءات على المسجد المبارك

تم نشره في الثلاثاء 16 تموز / يوليو 2013. 03:00 مـساءً
«الصندوق الهاشمي لإعمار الأقصى» يدعو لوقف الاقتحامات والاعتداءات على المسجد المبارك

 

عمان-الدستور-حمدان الحاج

دعا الصندوق الهاشمي لأعمار المسجد الأقصى المبارك وقبة الصخرة المشرفة الى وقف اقتحامات الاحتلال والاعتداءات الإعلامية والرسمية ضد المسجد الأقصى.

وأدان الصندوق في بيان اصدره امس وحصلت «الدستور» على نسخة منه «بشدة انتهاكات الاحتلال الأخيرة ضد المسجد الأقصى المبارك واعتبرها انتهاكاً صارخاً لحرمة المسلمين وحرمة شهر رمضان المبارك، معبرا عن قلق رسمي أردني كبير للمنحى الخطير الذي تسلكه حكومة الاحتلال الإسرائيلي ضد المسجد الأقصى وحرمته وقداسته.

وقال انه لم يعد هناك مجال للشك أن إسرائيل باتت دولة متطرفة تدعم وتدعو علنا لبناء الهيكل المزعوم مكان المسجد الأقصى، مستهجنا تجاهل إسرائيل لعواقب هذا التطرف».

وشدد البيان على أنه يجب على اسرائيل، وكل من يساندها من دول ومؤسسات، أن تعي أنه وبإصرارها على تهويد القدس ومقدساتها، ودعم التطرف اليهودي الصهيوني، وتغذية فكرة تقسيم المسجد الأقصى تكون إسرائيل قد أعلنت حربا دينية صريحة ضد الأمة الإسلامية جمعاء.

وأوضح البيان أن هذه السياسات المتطرفة التي تتبناها إسرائيل تعكس عدم جدية إسرائيل بما يخص مساعي السلام مع الفلسطينيين وأنها لا تحترم اتفاق السلام الذي أبرمته مع الأردن، وأنها تتجه بكل قوتها لعقلية القلعة المحصنة التي تسعى من خلالها لإنهاء الوجود الفلسطيني في القدس وتهويد وهدم تراثها الإسلامي والمسيحي.

وحذر البيان إسرائيل من مغبة استغلال الظروف الحالية في بعض الدول العربية الشقيقة، مؤكدا أنه مهما اضطرب الوضع في مصر الكنانة وفي شام العز والشهامة سيبقى الأقصى وستبقى فلسطين قضية العرب والمسلمين الأولى.

وجاء هذا الاستنكار الشديد على خلفية عدة انتهاكات أبرزها:-

تواصل حكومة إسرائيل دعمها للاقتحامات التي يشنها اليهود المتطرفون على المسجد الأقصى، والتي كان آخرها إحياء ذكرى ما يسمى «بخراب الهيكل»، إذْ شهدت الأيام الأخيرة قيام مئات المتطرفين باقتحام الأقصى والاعتداء على حرمته وممارسة شعائر دينية يهودية داخل المسجد كما تم الاعتداء على شجر الزيتون تحت حماية شرطة الاحتلال. وكان من ضمن المقتحمين 150 طفلا يهوديا حاولوا أداء صلواتهم داخل المسجد الأقصى.

صدرت تصريحات اخيرا على لسان وزير الإسكان الإسرائيلي، يوري أريل، إذْ دعا إلى بناء الهيكل المزعوم مكان مسجد قبة الصخرة قائلا «لقد بنينا العديد من الهياكل الصغيرة (الكنس)، لكن يجدر بنا أن نشيد الهيكل على جبل الهيكل» ويدعي اليهود أن المسجد الأقصى هو «جبل الهيكل». وهذا التصريح الرسمي واحد من سلسلة تصريحات على لسان سياسيين بارزين في دولة الاحتلال.

تسجيل يوثق إجتماعا عقد في مركز بيغن، حضره قادة يهود صهاينة يناقشون فيه أمور المسجد الأقصى، يؤكد فيه أحد كبار حاخامات المستوطنين أن الإستخبارات الإسرائيلية تحثهم على اقتحامه والصلاة فيه.

قيام «مؤسسة المعبد» الإسرائيلية بإنتاج فيلم تعبوي قصير تحت عنوان «توقفوا عن البكاء واسمحوا للأطفال ببناء الهيكل الثالث». ويظهر فيه أطفال يهود يدخلون على كنيس، يأخذون بيد شبان يتعبدون ويبكون ويحثونهم على أن يعاونوهم في بناء الهيكل المزعوم.

هذا الفيلم هو جزء ثان من حملة استفزازية أصدرتها المؤسسة ذاتها العام الماضي تحت عنوان «الأطفال جاهزون لبناء الهيكل».

وتطول الحملة الشرسة لتشمل عشرات الحملات الداعية لبناء «المعبد الثالث» ومعظمها تدعو وتصور هيكلا مزعوما مبني على أنقاض المسجد الأقصى وقبة الصخرة وذلك دون أدنى مراعاة لمشاعر 1.7 مليار مسلم.

وفي الختام أشاد الصندوق الهاشمي بالدور الكبير الذي يقوم به العاملون في أوقاف القدس خدمة لضيوف الرحمن من زوار وسدنة وخدم وأئمة المسجد الأقصى في شهر رمضان المبارك وباقي أيام السنة وهنأهم على هذه الفرصة الثمينة للمرابطة في جنبات المسجد الأقصى المبارك، داعيا الله عز وجل أن يمن عليهم بجزيل الأجر والثواب في أعمار المسجد الأقصى والذود عنه بصمودهم وعبادتهم

التاريخ : 16-07-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش