الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

من حقنا أن ننتقد ولكن ......

نزيه القسوس

الأربعاء 11 تشرين الثاني / نوفمبر 2015.
عدد المقالات: 1761

الذي حدث جراء الشتوة الأخيرة شيء لم يكن يخطر على بال أحد وقد نتج عن هذه الشتوة أضرار مادية وبشرية مما حدا بالكثيرين أن ينتقدوا بمرارة ما أسموه تقصير المسؤولين في التحضير للمنخفضات الجوية التي ستداهمنا مع بداية فصل الشتاء وقد كتبنا في هذه الزاوية قبل عدة أيام عن التصريحات التي يطلقها بعض المسؤولين المعنيين عن قيام دوائرهم ومؤسساتهم بالإستعداد الكامل لفصل الشتاء وأن معظم هذه التصريحات هي للإستهلاك المحلي .
من حق المواطنين أن ينتقدوا المعطيات السلبية التي رافقت الشتوة الأخيرة ومن حق الزملاء الكتاب الصحفيين أن ينتقدوا أيضا وأن يحللوا جميع المعطيات وأن يدلوا بأرائهم لكن هناك حقائق يجب أن نذكرها ساهمت كثيرا في زيادة الأضرار وهذه الحقائق لا تعفي المسؤولين من مسؤوليتهم .
من هذه الحقائق أن مزاريب تسعين بالمئة من العمارات السكنية والتجارية في مناطق غرب العاصمة مربوطة على قنوات الصرف الصحي وهذه القنوات من المستحيل عليها أن تستوعب كميات الأمطار الهائلة التي تتدفق عبرها .
عندما أنشأت شركة ليما الفرنسية شركة مياهنا قبل عدة سنوات وجهت انذارات لجميع المواطنين الذين يربطون مزاريبهم على شبكات الصرف الصحي لكي يزيلوها لكن مع الأسف هذه الإنذارات لم تُتابع وبقي الحال على ما هو عليه حتى هذه الساعة .
الحقيقة الثانية هي مسألة الكراجات الموجودة تحت العمارات فهذه الكراجات منخفضة كثيرا عن مستوى الشوارع ويقوم أصحابها بعد حصولهم على إذن الإشغال من الجهات المعنية بتحويلها إلى مساكن أو مستودعات ويؤجرونها ولا توجد هناك متابعة من أجهزة أمانة عمان المعنية .
يقول البعض بأن الشتوة الأخيرة لم تكن متوقعة بهذه الكثافة وهذه الغزارة لكننا نجيب على هذا القول بأن دائرة الأرصاد الجوية هي الجهة التي كان يجب عليها أن تنبه وأن تحذر أما أن لا تستطيع هذه الدائرة قراءة الأحوال الجوية لأربع وعشرين ساعة فقط فهذه كارثة علما بأن هذه الدائرة من أقدم دوائر الدولة الأردنية ومن المفروض أن لديها أحدث الأجهزة التي لها علاقة بالرصد الجوي والأهم من ذلك أننا نفترض أن لديها أيضا خبرة تراكمية طويلة .
ما حدث عندنا يحدث في معظم دول العالم ففي احدى الولايات الأميركية التي لا أتذكر اسمها الآن حدثت عندهم شتوة مشابهة لما حدث عندنا فكانت حصيلتها سبعة عشر قتيلا اضافة إلى مليارات الدولارات من الخسائر المادية .
لا ندافع هنا عما حدث جراء الشتوة الأخيرة لكننا نقول أن هذه الشتوة لم تأتِ منذ عقود ومهما كانت قدرة أجهزة الأمانة والدفاع المدني فهي غير قادرة على التعامل مع هذا الإعصار كما يتوقع البعض لذلك نتمنى أن نكون حنونين على وطنا وعلى عاصمتنا ودعونا نقول بأننا فخورون بكل رجالنا الذين أبلوا بلاء حسنا خلال هذه العاصفة وهم رجال الأمن العام وأمانة عمان والدفاع المدني والمواطنين الذين ساعدوا وأنقذوا وليحفظ الله هذا الوطن الطيب .

[email protected]

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش