الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الحركة الإسلامية» تناشد أهالي معان والبادية الجنوبية وأد الفتنة وتفويت الفرصة على المتربصين بالأردن

تم نشره في الأحد 2 حزيران / يونيو 2013. 03:00 مـساءً
«الحركة الإسلامية» تناشد أهالي معان والبادية الجنوبية وأد الفتنة وتفويت الفرصة على المتربصين بالأردن

 

عمان - الدستور

ناشدت الحركة الاسلامية (جماعة الاخوان المسلمين وحزب جبهة العمل الاسلامي) أهالي معان والبادية الجنوبية وأد الفتنة وتفويت الفرصة على المتربصين بالاردن.

وقالت في نداء باشرت توزيعه في المحافظة امس:» في هذه المرحلة الدقيقة، التي يمر بها وطننا والاقليم بشكل عام، نتطلع اليوم اليكم ومعنا الملايين من أبناء شعبكم الغالي، وتقديراً لمواقفكم التي خبرناها في هذا الوطن، والمنحازة دوماً الى مصالحه العليا، مؤملين أن تبقوا عند حسن ظن شعبكم بكم، كظماً للغيظ، واستعلاءً على الجراح، ووأداً للفتن، واحتساباً عند الله الذي لا يضيع عنده مثقال ذرة، وتجنيباً لوطنكم أخطاراً بدأت نذرها تلوح في الأفق، ولا يستفيد منها إلا أعداء الوطن والأمة، المتربصون بنا، والمتطلعون الى ثغرة يتسللون منها لتحقيق أهدافهم».

وتابعت الحركة: «إننا ننادي فيكم ايمانكم وضمائركم ووعيكم، وشعوركم العالي بالمسؤولية، لتدفعوا الشر، وتطفئوا الفتنة، لتفوتوا الفرصة على الشانئين والحاسدين، والمتربصين بهذا الوطن الغالي».

وشددت الحركة الاسلامية على ان «كل قطرة دم تراق في غير الدفاع عن الوطن ظلم فادح، وخسارة لنا جميعاً»، وان «كل مس بالأموال العامة والخاصة ظلم ستسأل عنه يوم القيامة»، و»كل تعطيل للدوام والأعمال حرمان لأبنائنا ومواطنينا من حق أوجب الله علينا الوفاء به».

وقالت: «إن شعبكم ينظر اليكم، ويرقب تصرفكم، ويتطلع الى حكمتكم المعهودة، وأنتم مدرسة يتعلم منها الجميع ويتأسى بمواقفكم كل أبناء الأردن. فلا تخيبوا ظن أهلكم، ولا تنساقوا وراء العواطف والأهواء، ولا تستجيبوا لنزغ الشيطان، فتبعثوها عصبية جاهلية يبغضها ربنا تبارك وتعالى، ويبرأ منها نبينا صلى الله عليه وسلم». ودعا النداء الى الاحتكام الى صوت الشرع والعقل، والوقوف «صفاً واحداً موحداً في مواجهة مثيري الفتن، ومسعري الحرب».

وتابع: «لقد كان آباؤكم في طليعة من بنوا الدولة الأردنية العزيزة، وبذلوا الغالي والنفيس من أجل حمايتها وصون استقلالها، وتمثلوا قيمنا العربية والاسلامية الأصيلة، وأرسوا أعرافنا النبيلة في العفو والتسامح، ومعالجة الأخطاء، والفصل في الخصومات، وتعزيز الأمن الوطني، والوحدة الوطنية.. ولا ينتظر منكم، ولا يقبل منكم غير هذه الأخلاق والقيم السامية، فالفروع على أصولها، وحاضر هذه الأمة موصول بماضيها، فكونوا حيث يرضى ربكم، وتقر عين نبيكم، ويتطلع المخلصون من أبناء شعبكم».

بدء اعمال المؤتمر الداخلي للحركة

من جانب آخر، بدأت امس الاول اعمال المؤتمر الداخلي للحركة الاسلامية لاجراء تقييم شامل لدورها وموقفها من المستجدات على المستويين المحلي والخارجي.

إذْ سيتم تشكيل لجنة لإعداد توصيات المؤتمر؛ الذي يعتبر محطة تقويمية للحراك خلال الفترة الماضية ودور القوى الاصلاحية فيه بشكل عام والحركة الاسلامية بشكل خاص كما يهدف الى وضع دراسة وضع الحركة الاسلامية خلال الفترة الماضية واجراء مراجعة شاملة لدورها والموقف من المستجدات المحلية والخارجية.

التاريخ : 02-06-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش