الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المومني : رسالة الإعلام يجب أن تحمل مضمونا يعزز الحوار بين الحضارات والأديان

تم نشره في الثلاثاء 11 حزيران / يونيو 2013. 03:00 مـساءً
المومني : رسالة الإعلام يجب أن تحمل مضمونا يعزز الحوار بين الحضارات والأديان

 

عمان - الدستور - ايمن عبدالحفيظ وبترا

بدأت في عمان أمس الاثنين، أعمال مؤتمر الإعلام العربي المسيحي في خدمة قضايا العدل والسلام وحقوق الانسان، الذي ينظمه المجلس البابوي لوسائل الاتصالات الاجتماعية / الفاتيكان، بالتعاون مع المركز الكاثوليكي للدراسات والاعلام في الأردن.

وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام وزير الشؤون السياسية والبرلمانية د. محمد المومني خلال حضوره الافتتاح، ان الحديث عن دور الإعلام بإشاعة قيم العدل والسلام وحقوق الانسان لا ينفصل عن التغيرات التي يشهدها العالم والوطن العربي، مشيرا الى دور وسائل الإعلام في بلورة تلك الاحداث وتشكيل الرأي العام حولها، لا سيما انه يمتلك الكلمة العليا في التأثير، وصنع الأحداث.

واضاف المومني، ان الكلمة والصورة كالرصاصة ان لم تقتل تحدث اضرارا متعددة، ما يستوجب التركيز على ان تحمل الرسالة مضمونا يدعو لنبذ العنف والصراع، واشاعة الأمن والاستقرار واحترام حقوق الانسان وترسيخ التعددية، مشيرا الى دور رسالة الإعلام بتعزيز الحوار بين الأمم والشعوب والحضارات والأديان.

وأكد أن الدولة شرعت بتطوير قطاع الإعلام بالشكل الذي يمكنه من ايصال رسالة اعلامية تجسد القيم الاصيلة للمجتمع، وتسهم بحماية النسيج الاجتماعي، وتحافظ على الوحدة الوطنية، مؤكدا ان جل وسائلنا الاعلامية ملتزمة بالحفاظ على الثوابت والمهنية واخلاق المهنة ومواثيقها، رغم اختلافها على بعض المسائل لكنها تلتقي عند الثوابت الدينية والاجتماعية والاخلاقية وتذود عن القضايا العادلة لأمتينا العربية والاسلامية وقيم الحرية والعدالة وحقوق الانسان.

وقال رئيس المجلس البابوي لوسائل الاتصالات الاجتماعية للفاتيكان المطران كلاوديو ماريّا شيلي، انه من المهم لنا كمشتغلين في قطاع الاعلام أن نعي طبيعة المؤسسات والقيم التي نمثلها، حتى يتسنى لنا تقديمها اعلاميا بشكل سليم وواع، الى جانب فهمنا لنظرة الآخرين لمؤسساتنا وقيمنا، وانعكاس صورة الفهم على وسائل الاعلام.

وبين كلاوديو ان الادوات التكنولوجية الحديثة تساعدنا على تطوير الحوار الأخوي بين الناس، من مختلف البلدان والثقافات والاديان، حيث يتيح لنا عصر الاعلام الرقمي التعرف على تقاليد الآخرين وقيمهم، مضيف « انه وحتى يثمر مثل هذا التعارف، يجب ان يكون التواصل مبنيا على الصدق والتخاطب اللائق والاستماع الجيد باحترام».

من جهته تلا البطريرك فؤاد الطوال، بطريرك القدس للاتين، ما جاء في الارشاد الرسولي حول المسيحيين في الشرق « شركة وشهادة»: والذي جاء فيه «من واجب وحَقّ المسيحيين في الشَّرق الأوسط، المشاركةُ التَّامّة في حياة الوطن من خلال العمل على بناء أوطانهم، وينبغي أن يتمتَّعوا بمواطنة كاملة».

وقال مدير المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام الأب رفعت بدر، ان منطقتنا العربية بحاجة إلى تعزيز قضايا العدل والسلام وحقوق الانسان باعتبارها قضايا ملحة، دون ابطاء، مثلما انها بحاجة للاعلام الصحي والصحيح الداعم للقضايا الانسانية النابعة من الخالق ذاته، وتصب في كرامة الجنس البشري.

وتخلل المؤتمر الذين يستمر يومين، تكريم المركز للدكتور محمد المومني، والمطران كلاوديو ماريّا شيلي، اضافة الى تكريم د. عصام السخنيني، أستاذ التاريخ في جامعة البتراء لمؤلفه عن التاريخ العربي المسيحي وتعرضه للاضطهاد في بداية الكنيسة، والفنان موسى حجازين تقديراً لعطائه في حقول المسرح السياسي وحرية التعبير.

التاريخ : 11-06-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش