الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ورقة عمل لـ «الأعلى للسكان» تحذر من انتشار الأمراض غير السارية بين الشباب

تم نشره في الخميس 28 شباط / فبراير 2013. 03:00 مـساءً
ورقة عمل لـ «الأعلى للسكان» تحذر من انتشار الأمراض غير السارية بين الشباب

 

عمان - الدستور - كمال زكارنة

أعلن المجلس الأعلى للسكان أمس نتائج ورقة عمل «تقديرات حجم بعض الامراض غير السارية وعوامل الاختطار المتعلقة بها للشباب في الفئة العمرية (18-34 عاما) للأعوام 2007-2050.

وكان المجلس قد أعد هذه الورقة بدعم فني من قبل الشبكة الشرق أوسطية للصحة المجتمعية والفريق الوطني الفني للاسقاطات السكانية.

وقالت أمين عام المجلس الدكتورة رائدة القطب إن إعداد هذه الورقة يأتي انطلاقاً من مهام المجلس في اقتراح السياسات السكانية المبنية على المعلومات وكسب التأييد لها، ولأن فئة الشباب (18- 34 سنة) تشكل حالياً ما يقدر بـ 36% من سكان المملكة (بما يمثل حوالي 2.315 مليون نسمة).

وأضافت أن نتائج الاسقاطات السكانية التي قام المجلس بإعدادها بالتعاون مع دائرة الاحصاءات العامة في العام 2011 أظهرت أن الأردن سيواجه نمواً في أعداد الشباب مستقبلاً وهي المجموعة الأساسية التي يأتي منها طلبة التعليم العالي والداخلون الجدد إلى سوق العمل والذين يشكلون محور الفرصة السكانية، الأمر الذي يتطلب أهمية الاستثمار في هذه الفئة واعدادها صحياً لتعزيز مساهمتها الاقتصادية والاجتماعية في المجتمع ورفع انتاجيتها.

وبينت القطب ان هذه التقديرات ستساعد مخططي برامج الخدمات الصحية في رسم السياسات الصحية الوطنية في البرامج والبحوث المسقبلية للحد من عبء الامراض غير السارية بالاستناد الى نتائج الاسقاطات السكانية، وتلافي التكاليف الباهظة الاجتماعية والاقتصادية لهذه الامراض من خلال تزويدهم بالمعلومات حول تقدير معدل انتشار الأمراض غير السارية (ارتفاع ضغط الدم، السكري، السمنة) وعوامل الاختطار (ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم، زيادة الوزن) واتجاهاتها في السنوات الــ40 المقبلة في المملكة.

من جانبه قال الدكتور عادل البلبيسي ممثل الشبكة الشرق أوسطية للصحة إن الأمراض غير السارية تشكل عبئاً عالمياً على الصحة العامة وهي احدى أهم التحديات للصحة على المدى القريب والبعيد.

وبين البلبيسي أنه حسب سيناريو انخفاض معدل الانجاب فإن عدد المصابين بمرض ضغط الدم بين الشباب سيبلغ117 ألف حالة عام 2030 اذا استمرت معدلات الاصابة على حالها لعام2007.

وفيما يتعلق بعدد المصابين بمرض السكري النوع الثاني بين الشباب لعام2007 فقد كانت عدد الاصابات123 ألف إصابة، فيما يتوقع أن تصل عام2030 الى118 الف حالة اذا استمرت معدلات الاصابة لعام2007 على حالها وذلك وفقا لسيناريو ثبات معدلات الانجاب.

اما في حال سيناريو انخفاض معدل الانجاب فإن عدد المصابين بمرض السكري سيصل عام2030 الى167 ألف اصابة اذا استمرت معدلات الاصابة لعام2007 على حالها.

وحول عدد المصابين بمرض ارتفاع الكولسترول فقد كان100 ألف حالة في سنة الاساس، ومتوقع أن يبلغ136 ألف حالة عام2030 اذا استمرت معدلات الاصابة لعام2007 على حالها وفقاً لسيناريو ثبات معدلات الانجاب وانخفاضه ايضا.

وفيما يتعلق بعدد المصابين بزيادة الوزن بين الشباب لسنة الاساس فقد كانت عدد الاصابات554 ألف إصابة، فيما يتوقع أن تبلغ756 ألف حالة عام 2030اذا استمرت معدلات الاصابة لعام2007 على حالها وفقا لسيناريو ثبات معدلات الانجاب.

ووفقاً لسيناريو انخفاض معدل الانجاب فإنه يتوقع أن يبلغ عدد المصابين بزيادة الوزن752 ألف اصابة في عام 2030 اذا استمرت معدلات الاصابة لعام2007 على حالها.

اما ما يخص عدد المصابين بالسمنة فقد كان عدد الاصابات في سنة الاساس350 ألف إصابة، فيما يتوقع ان يبلغ 478 الف حالة عام2030 اذا استمرت معدلات الاصابة لعام2007 على حالها وذلك وفقا لسيناريو ثبات معدلات الانجاب.

ووفقاً لسيناريو انخفاض معدل الانجاب فإن عدد المصابين بالسمنة متوقع أن يبلغ475 ألف اصابة عام2030 اذا استمرت معدلات الاصابة لعام2007 على حالها.

وأوضح د. محمد الطراونة مدير مديرية الأمراض غير السارية في وزارة الصحة ان ارتفاع معدلات انتشار مرض السكري والسمنة واختلاط الدهنيات بالإضافة إلى المستويات العالية التي ما زالت من دون تشخيص يشير إلى الحاجة الفورية لتنفيذ حزمة من البرامج الوقائية وبرامج الكشف المبكر عن هذه الامراض وعوامل الاختطار التي تؤدي الى هذه الامراض وذلك لمنع والتحكم في انتشار الأمراض غير السارية في الأردن.

وأشار الى ان ما اظهرته نتائج ورقة العمل كشف عن وضع ينذر بالخطر، وأن معدلات انتشار الامراض حتى لو بقيت ثابتة على المستوى الحالي، فإن حجم الانتشارالمتوقع يظهر زيادة كبيرة، الأمر الذي سيشكل تحدياً كبيراً للنظام الصحي بشكل خاص وللإنتاجية والتنمية الاقتصادية بشكل عام.

وعزا الطراونة اسباب تفشي هذه الأمراض في الاردن الى عدة عوامل أهمها الانجازات التي تمت في السيطرة على الأمراض السارية وأمراض الأطفال والتغيرات الديموغرافية وزيادة العمر المأمول، والتغيرات المستمرة في أنماط الحياة التي تصاحب التنمية الاقتصادية، والتحضر والتحولات في الأنماط الغذائية، وعوامل متعلقة بالعولمة أدت الى تسويق انماط حياتية لها تأثير ضار بصحة الانسان.

وقال ان معدلات الإصابة بالأمراض غير السارية تشهد ارتفاعاً مطرداً، فقد تضاعفت معدلات الإصابة بمرض الضغط بين الذكور من26 بالمئة في عام2006 إلى6ر54 بالمئة العام الحالي (حسب دراسة المركز الوطني للسكري) وارتفعت بين النساء من5ر21 بالمئة لتصل الى8ر39 بالمئة وكذلك السكري فقد تضاعفت معدلات الإصابة به وارتفعت من16بالمئة عام2007 لتصل إلى36بالمئة العام الحالي ايضاً.

واوضح ان استمرار معدلات الإصابة في الأردن بهذه النمطية يتطابق مع تقديرات منظمة الصحة العالمية إذ تشير الى انه بحلول عام 2020 ستتسبب الأمراض غير السارية بسبع من كل عشر وفيات مقارنة بأقل من خمس وفيات في الوقت الحالي.

التاريخ : 28-02-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش