الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الهيئة الإسلامية المسيحية تدين اسرائيل بسرقة وتزوير تاريخ القدس

تم نشره في الأحد 10 شباط / فبراير 2013. 03:00 مـساءً
الهيئة الإسلامية المسيحية تدين اسرائيل بسرقة وتزوير تاريخ القدس

 

رام الله - (بترا)-ادانت الهيئة الاسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات اليوم الأحد قيام سلطات الاحتلال الاسرائيلي بهدم واجهات وقناطر لمبنى تاريخي في الجهة الشمالية من ساحة البراق على بعد نحو50متراً من المسجد الأقصى جانب حائط البراق وذلك في اطار الحملة التهويدية التي تشنها سلطات الاحتلال على المدينة ومقدساتها.



وقالت الهيئة في بيان لها أن سلطات الإحتلال تعمل على بناء مجمع تهويدي يضم كنيس وقاعة استقبال ومركز شرطة ومتحف ومدخل جديد لأنفاق الجدار الغربي والذي سيساهم بتغيير ساحة البراق ومعالمها وطمس طابعها العربي الاسلامي وصبغها بطابع يهودي تلمودي بعيد عن واقعها التاريخي الإسلامي.



واشارت الهيئة إلى بدء سلطات الاحتلال عملية الهدم في أكثر الأماكن اهمية للمسلمين الا وهو ساحة البراق في ظل انعقاد قمة منظمة التعاون الإسلامي في القاهرة هو رسالة اسرائيلية واضحة للعالم الاسلامي اجمع مفادها ان اسرائيل ماضية بسرقة وتزوير تاريخ مدينة القدس الشريف وماضية بتحقيق هدفها المنشود باقامة الهيكل المزعوم على انقاض المسجد الاقصى المبارك .



من جهته اعتبر امين عام الهيئة حنا عيسى أن عملية الهدم جريمة جديدة تضاف لجرائم المحتل الاسرائيلي في مدينة القدس .



واكدً على أن حائط البراق ومحيطه هو وقف اسلامي للمسلمين وحدهم ولا يجوز لاسرائيل التدخل في بنيانه وحضارته والعمل على تزويرها وفق قرار اللجنة الدولية الصادر عن عصبة الأمم عام 1930 والتي أقرت ملكية المسلمين لحائط البراق واعتبرته جزءاً لا يتجزأ من ساحات المسجد الأقصى المبارك.



واستنكر عيسى دخول مئات المجندين والمجندات ساحات المسجد الاقصى المبارك بصورة استفزازية تثير مشاعر المصلين في المسجد والمسلمين في كل مكان.



وأشار إلى أن المسجد الأقصى تنطبق عليه أحكام اتفاق لاهاي لعام 1899، و1907كما تنطبق عليه أحكام اتفاق جنيف الرابع 1949والبروتوكولات التابعة له بصفته جزءاً من القدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل عام 1967 إضافةً إلى انطباق معاهدة لاهاي لحماية الممتلكات الثقافية أثناء النزاعات المسلحة لعام 1954 عليه.



كما ونصت المادة 56 من اتفاق لاهاي 1954 على تحريم حجز أو تخريب المنشآت المخصصة للعبادة والمباني التاريخية .



و نصت المادة 53 من البروتوكول الإضافي الأول والمادة 16 من البروتوكول الإضافي الثاني لاتفاقية جنيف الرابعة 1949 على حظر ارتكاب أي أعمال عدائية موجهة ضد الآثار التاريخية أو الأعمال الفنية وأماكن العبادة التي تشكل التراث الثقافي والروحي للشعب مؤكداً على أن إسرائيل لا تأبه بجميع هذه القرارات الدولية وتعمل على تنفيذ مخططاتها وأجنداتها التهويدية.

التاريخ : 10-02-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش