الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المعلمة خيزران

رمزي الغزوي

الأربعاء 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2015.
عدد المقالات: 2030


لا نلوم الفنانة سميرة توفيق لتوسلها الجميل الساحر في أغنيتها الرائجة:(لا تضربني لا تضرب، كسرت الخيزرانة، صرلي سنة وست أشهر من ضربتك وجعانة). فالعِصي الموجعة اللبلابة، التي تؤخذ من هذا النبات الرطب، قد تُبقي الألم مزروعاً في صفحات الجسد طويلاً، وربما تبقيه في خلجات النفس أطول وأعمق.
الخيزران أو (البامبو) نبات عشبي وثيق الصلة بالقمح والشعير، لكنه عملاق، يصل ارتفاعه إلى ثلاثين متراً، سريع النمو، يطول في اليوم بمعدل ثلاثة أقدام (90سم)، وله قدرة كبيرة إنتاج كميات وفيرة وكبيرة من الأكسجين، وهو أشد قوة من الفولاذ، ولهذا فلا عجب أن تتوجع الرقيقة سميرة من همزاته.
البعض يتعلمون بالخيزرانة، وآخرون يتعلمون منها!، وهناك فرق كبير بين هذا وذاك. فالذين يتعلمون بها ستتمسح جلودهم عاجلاً أم آجلا، وتعتاد على الأوجاع، ويتساوى ضربهم بعدمه. أما من يتعلمون منها: فيسمون عالياً كخيزرانة نشيطة تمخر عباب السماء، وتنقي الأجواء.
اللافت في الخيزران، أنه وبعد زراعة بذورها، تظل لنحو أربع سنوات، لا ينمو منها فوق الأرض، إلا برعم صغير، وهذا يثير في النفس بواعث الإحباط، من فشل عملية الزراعة، لكن الحقيقة الكبرى تكمن في أن هذه النبتة تكون منشغلة بضرب جذورها المتينة نحو أعمق لأعماق. وفي السنة الخامسة، تنمو بشكل سريع، وقد يصل ارتفاعها الثلاثين متراً، أو أزيد.
أما نحن، فكنا نريد كل الأمور (شندي بندي) وكانت بصلتنا محروقة: وكنا نريد أن نصبح زبيباً، قبل أن نتحصرم، أو قُطيناً قبل أن (نتيّن) أي نصبح تينا ناضجاً. وأردنا أن نعلو، دون جذور ضاربة. وكنا نسلق الأشياء أو نحمصها تحميصاً خارجياً، ولهذا تخبطنا في مشاريعنا وأفكارنا، فنحن لم نعط الأمور نصابها القانوني في التمرحل الطبيعي للنمو، ولم نعط حكوماتنا الوقت الكافي لتحقيق برامجها، كي يتسنى لنا أن نقيس إنجازها، ونحاسبها.
ليتنا تعلمنا بالخيزرانات، التي جلدتنا. وليتنا تعلمنا من فلسفة هذه الخيزرانات، وطريقة نموها. ولولا خشيتي أن يقال فات الفوت، لقلت بعلو صوت: اتركوا الحكومة أربع سنوات، فعلها في السنة الخامسة تؤتي أكلها كالخيزران؟!.
وبعد. فهل يحق للذين ما زالت صفحات جلودهم تحتفظ بخرائط الخيزران وبصماته وهمزاته، أن يطمحوا بحكومة قوية طويلة الأمد، تؤسس في أرض صحيحة، لتضرب جذرها عميقاً، وتنمو عالياً، لتبث في حياتنا أوكسجين النقاء، ونسغ النماء، وتخرجنا من حضيضنا البعيد؟!.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش