الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شباب معان: الملك رسم معالم مستقبل الأردن وأجياله القادمة بوضوح وشفافية

تم نشره في الثلاثاء 12 آذار / مارس 2013. 03:00 مـساءً
شباب معان: الملك رسم معالم مستقبل الأردن وأجياله القادمة بوضوح وشفافية

 

معان ـ الدستورـ قاسم الخطيب

أكد المشاركون في الندوة الحوارية التي نظمها مكتب الدستور في محافظة معان حول الورقة النقاشية الثالثة التي طرحها جلالة الملك عبد الله الثاني ان الرؤى التي عرضها جلالته تمثل مرتكزات اساسية لنقل الأردنيين من حالة الثقافة الديمقراطية الى الممارسة الديمقراطية القادرة على رسم آفاق المستقبل الإصلاحي والديمقراطي الذي ينشده الأردنيون وصولا لحالة سياسية متجذرة تشكل الاحزاب قاعدتها.

وعرض المشاركون رؤيتهم لدور الشباب في التعاطي مع مجريات التحول الديمقراطي في الوطن والانخراط بالعمل الحزبي البرامجي المنظم للتأثير في صنع القرار ومستقبل الوطن وفق ما افرزته الورقة النقاشية من آمال وتطلعات تقود الى التغيير المنشود والإصلاح الشامل .

واتفق المشاركون في الندوة على ان الورقة النقاشية تعد خريطة طريق وبرنامج عمل يحقق الرؤى الملكية السامية التي تسعى جاهدة الى تطوير الوطن الى المستوى الأمثل والإصلاح الشامل .

واشاروا الى ان جلالة الملك وضع النقاط على الحروف ورسم معالم المرحلة القادمة بوضوح وشفافية لمستقبل الأردن وأجياله القادمة من خلال رسمه خريطة طريق الإصلاح الوطني لتحديد أساليب الحكم وتعزيز الديمقراطية والمشاركة بصنع القرار وبما يسهم في تطوير النظام الديمقراطي وذلك بالانتقال الى الحكومات البرلمانية.

بسمة الرواشدة

وقالت السيدة بسمة الرواشدة من مركز الدراسات والتنمية في جامعة الحسين بن طلال اننا نؤمن إيماناً قاطعاً بدور الهاشميين في نهضة الأمة وخدمة الأوطان ورغبتهم الأكيدة بالممارسة الديمقراطية قولا وعملا.

وقالت ان جلالة الملك أول من تحدث عن الاصلاح و بدأ العمل به قبل ما يسمى بثورات الربيع العربي ايمانا بأن الاصلاح لدى جلالته هو الطريق الأمثل والأسلم لتطوير الوطن والنهوض به الى الافضل المستويات ، ويأتي ذلك من خلال تأكيده على تلبية مطالب المواطنين ومعالجة الاختلالات أو هدر المال العام ومحاسبة الفاسدين وتصحيح كافة المسارات.

وأشارت الرواشدة إلى أن الورقة النقاشية الثالثة تحدد بجدية متناهية معالم طريق الإصلاح والتطور في المجالات كافة السياسية والاجتماعية والاقتصادية والتشريعية

التي يريدها الشارع الاردني في ظل هذه الظروف الاستثنائية التي تعيشها المنطقة .

محمد النعيمات

وقال الإعلامي محمد النعيمات من مركز الدراسات في جامعة الحسين ان جلالة الملك وضع النقاط على الحروف ووضع المسؤولين امام مسؤولياتهم التي بينت ملامح المرحلة والطريق التي يجب علينا ان نسلكها في مجال الاصلاح وصولا الى احزاب وحكومات برلمانية قادرة على ان تجعل المواطن الاردني ينخرط في العمل الحزبي والسياسي من خلال البرامج الهادفه والبناءة لكافة القطاعات .

واشار الى ان حكمة القيادة الهاشمية جعلت من الاردن نموذجا يحتذى في المنطقة بمصداقية في التعامل مع كافة قضايا المنطقة والعالم وهذا - لا شك - جعل جلالة الملك يضع ومن خلال الورقة النقاشية الثالثة اهمية المرحلة والإصلاح الذي يجب ان يسير بخط متواز مع التطور في الانسان الاردني وقدراته للنهوض بوطننا الى افضل المستويات.

ساهرة أبو طه

واشارت السيدة ساهرة ابو طه من مركز الدراسات في جامعة الحسين الى ان جلالة الملك وضع النقاط على الحروف للمرحلة القادمة والإصلاح الذي نريده لتطوير الحركة السياسية والحزبية في الاردن لجعل المواطن شريكا حقيقية في صنع مستقبل وطنه .

وبينت ابو طه أن الورقة تشير بوضوح للاهتمام الملكي بطبيعة المرحلة القادمة التي تستدعي تحفيز الأحزاب ذات البرامج والخطط الهادفة التي تصب في خدمة الوطن والمواطن والقواعد الشعبية فيه, والسعي إلى تحقيق طموحات ومطالب الشارع الاردني الذي يطالب بإصلاح حقيقي على ارض الواقع بعيدا عن الشعارات والخطط والبرامج الوهمية .

وبينت ابو طه أن الورقة النقاشية تعد تأكيدا لاستمرارية النهج الهاشمي بمسيرة الإصلاح وترسيخ قواعد الممارسة الديمقراطية الحقيقية وتشكل حافزا نحو الانخراط والعمل الجاد بمسيرة الإصلاح بخاصة من قبل النواب والحكومات وما تتبناه من برامج عمل قابلة للتنفيذ في كافة المجالات.

صايل الذيابات

وشدد صايل الذيابات على أن الورقة تضع إطارا لتطور النظام السياسي الذي يتناسب مع رؤية الملك لمستقبل الأردن وتحدثت بوضوح عن حكومات برلمانية وعن دور الشباب في رسم مستقبل الوطن والمشاركة الفاعلة في جوانب التنمية المختلفة إضافة إلى مقتضيات وجود حياة حزبية نشطة تدفع ببرامج لكافة مناحي الحياة العامة في الأردن مع بقاء الملكية الهاشمية مرجعية للسلطات جميعها.

محمد النسعة

ولفت محمد النسعة إلى تجلي مبادئ الإرادة والثقة التي يحملها جلالته بواقعية التوظيف لمتطلبات كل مرحلة بالكيفية اللازمة المدروسة موضحاً أن الملك أعطى في حديثه عن الحكومات البرلمانية جوهر النجاح العملي لأدوار السلطات جميعها والتأكيد على أن التداخل بين الوزارة والنيابة يجب ألا يكون على حساب مهام كل سلطة بالتالي يجب أن يقوى هذا الاختصاص للسلطة المعنية ولا يضعفها بما يفضي إلى التوازن بين السلطتين.

التاريخ : 12-03-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش