الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انشاء صندوق استثماري مبادرة ملكية تعظّم الاستثمارات وتنمّي الاقتصاد الوطني

تم نشره في الخميس 19 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 02:00 مـساءً

 عمان - الدستور - انس الخصاونة واسلام العمري
قال خبراء ومحللون اقتصاديون ان انشاء صندوق استثماري هي مبادرة ملكية مهمة هدفها تعظيم الاستثمار وبما يعود بالنفع والفائدة على الاقتصاد الوطني، خصوصا وان الاقتصاد الاردني شهد في السنوات الاخيرة تراجعا في معدلات النمو الاقتصادي بصورة كبيرة رافقها ارتفاع معدلات البطالة والفقر وزيادة المديونية.
واضافوا لـ «الدستور» ان جلالة الملك حرص منذ توليه امانة المسؤولية على توجيه الحكومات كافة نحو الاهتمام بالجانب الاقتصادي واعطائه الدور الاكبر لما يشكله  من جانب مهم في عملية التنمية والتحديث، وذلك لايجاد فرص عمل للشباب وتقليل معدلات الفقر والبطالة وبما يضمن مستقبل مشرق للدولة.
وبينوا ان هذا الصندوق سيعمل على استثمار الاموال في مشاريع تنموية وطنية وان عائد هذه الاستثمارات ستعود بالنفع والفائدة على المساهمين في الصندوق، وخصوصا في حال عدم توافر اموال كافية لدى الحكومة لانجاز بعض المشاريع.
وفي هذا الشأن قال العين الدكتور محمد الحلايقة ان انشاء صندوق استثماري هي مبادرة ملكية هدفها تعظيم الاستثمار، لافتا ان مردوده ينعكس على الاقتصاد الوطني للمستقبل البعيد.
واشار ان هذا الصندوق كان من المفروض ان تنشأه الحكومة بقانون ويكون له ادارة ومجلس ادارة ويعمل على استقطاب الاموال من الافراد ومن الشركات والبنوك على سبيل المثال ومن الصناديق السيادية وخاصة العربية والتي لديها فوائض اموال كبيرة.
واضاف ان هذا الصندوق يعمل على استثمار هذه الاموال في المشاريع التنموية الوطنية وعائد هذه الاستثمارات ستعود بالنفع على المساهمين في الصندوق، حيث احيانا لا تتوفر لدى الحكومة اموال كافيه لانجاز بعض المشاريع، لافتا ان هذا الصندوق في حال انشائه سيستفيد من الامكانات التي يوفرها قانون الشراكة مع القطاع الخاص وقانون الاستثمار.  واشار انه وعلى سبيل المثال فان مشروع قناة البحرين هو مشروع وطني مهم جدا ويحتاج الى اموال طائلة، حيث من الممكن للصندوق ان يسهم فيه وغيره من المشاريع ويحقق عائدا ماليا ، مبينا ان العديد من الدول انشأت مثل هذه الصناديق، والقطاع الخاص في الاردن وغيره انشأ ايضا مثل هذه الصناديق.
ونوه الحلايقة انه يمكن للشركات الاردنية الكبرى وخاصة البوتاس والفوسفات وغيرها ان تلجأ لهذا الصندوق للدخول معها بمشاريعها الكبرى بدلا من الاقتراض، وذلك لتوفير السيولة المالية المطلوبة لهذا الصندوق.
من جانبه بين وزير المالية الاسبق الدكتور محمد ابو حمور ان الاقتصاد الاردني شهد في السنوات الاخيرة تراجعا في معدلات النمو الاقتصادي بصورة كبيرة بحيث لم تعد تفي للمحافظة على مستوى معيشة المواطن الاردني، ورافق ذلك ارتفاع معدلات البطالة والفقر، وعدد آخر من المؤشرات السلبية كارتفاع المديونية.
واضاف ابوحمور انه وللخروج من هذا المأزق يجب التركيز على استقطاب الاستثمار وايجاد البيئة الاستثمارية الملائمة والجاذبة للاستثمارات العربية والاجنبية وتوطين الاستثمار المحلي.
وقال ان دعوة جلالة الملك بانشاء صندوق للاستثمار تاتي بهدف رفد النمو الاقتصادي وتحسين مستوى معيشة المواطن واستيعاب اللجوء السوري وقبله العراقي للاردن.
وقال : عودنا جلالته ان يطلق المبادرات التي من شأنها الارتقاء بالاردن حاضرا ومستقبلا وعلى رأسها مبادرته بالجانب الاقتصادي بمختلف مجالاته وقطاعاته.
بدوره قال الخبير والمحلل الاقتصادي د.مازن مرجي ان جلالة الملك حرص منذ توليه امانة المسؤولية على توجيه الحكومات كافة نحو الاهتمام بالجانب الاقتصادي واعطائه الدور الاكبر لما يشكله هذا من جانب مهم في عملية التنمية والتحديث، وذلك لايجاد فرص عمل للشباب وتقليل معدلات الفقر والبطالة وبما يضمن مستقبل مشرق للدولة.
وقال ان جلالته وجه الحكومة في السابق الى العمل على اطلاق برنامج لتنمية المحافظات وبما يضمن الارتقاء بتلك المحافظات وتشجيع الهجرة العكسية لها وبما يقلل من الضغط على مرافق العاصمة عمان، مشيرا الى اهمية تفعيل مبدا اللامركزية في كل المحافظات.
واضاف ان على الحكومة التقاط الاشارات الملكية فيما يتعلق بهذا الجانب، خصوصا وانها ليست المرة الاولى التي يوجه فيها جلالته الحكومة الحالية او الحكومات المتعاقبة الى ايلاء الشان الاقتصادي اهمية بما يعود بالنفع على المواطن والدولة في ان واحد.
ويتساءل  د.  مرجي عن دور الحكومة حاليا بتوفير التمويل المطلوب لهذا الصندوق ومن اين سيتم وهل سيتم من خلال طرح سندات خزينة ام من خلال الاقتراض المحلي او الخارجي ام سيتم من خلال اموال صندوق الضمان الاجتماعي؟  
ولفت ان قدرة الحكومة على ادارة هذا الصندوق من شانه ان يعود بالنفع على الاقتصاد المحلي وبما ينعكس على معدلات التنمية وتوفير فرص عمل للشباب خصوصا وان هنالك دول عريبة لديها مثل هذا الصندوق كالكويت والسعودية وقطر.
بدوره قال الخبير والباحث الاقتصادي د.محمد الديسي ان انشاء صندوق استثماري يعتبر احد اهم الوسائل لتفعيل ادوات الاستثمار في الدولة، مشيرا ان فكرته تقوم على اساس تجميع رؤوس الاموال وجلبها لتوزع على مشاريع تعود بالنفع والفائدة على الدولة وبما يحقق قيمة مضافة. واشار ان ذلك يعكس النظرة الثاقبة لجلالة الملك  في استشراف المستقبل وبما يتماشى مع الخطة العشرية التي تم اطلاقها مؤخرا، لافتا الى اهمية وضع قواعد سليمة لذلك منبثقة عن اللامركزية وان يكون سقفه هدف ذو نهاية مفتوحة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش