الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الربيع : القوانين الناظمة للحياة السياسية بحاجة الى مراجعة

تم نشره في الثلاثاء 28 تموز / يوليو 2009. 03:00 مـساءً
الربيع : القوانين الناظمة للحياة السياسية بحاجة الى مراجعة

 

 
عمان - الدستور - نسيم عنيزات

قال امين عام حزب الوسط الاسلامي الدكتور فايز الربيع ان حزب الوسط الاسلامي ذو مرجعية اسلامية ويمارس عمله ضمن قانون الاحزاب الجديد بعد ان تمت تسوية اوضاعه بعد تعديل القانون وله مركز رئيس في عمان وفروع في مراكز المحافظات الرئيسه في المملكة.

وقال الربيع في حوار مع "الدستور" بمناسبة انتخابه امينا عاما جديدا للحزب ان هيكيلة الحزب تقوم على مجلس شورى منتخب من 50 عضوا عن طريق الاقتراع المباشر من كل المحافظات ، لافتا الى ان المجلس ينتخب مكتبا سياسيا من (11) عضوا ويقوم المكتب بانتخاب الامين العام وتوزيع لمواقع الادارية للحزب.

وقال الربيع نحن نؤمن بأن الحزب الذي يلتف افراده حول فكرة او مبدأ او رسالة يسعون الى تحقيقها ادعى الى الاستمرار من الحزب الذي يلتف افراده حول شخص ينتهي الحزب بانتهاء دور الشخص لسبب ما.

واشار الى ان الحزب تعرض خلال مسيرته الى جملة من المنعطفات ادت الى خروج عدد من قياداته واعضائه داعيا جميع الذين تركوا الحزب ان يفكروا في العودة اليه لان الحزب ينظر اليهم كاخوة لهم اسهاماتهم في عمل الحزب.

وقال انه يوجد في الحزب مجموعات من الشباب والشابات الذين يرغبون في خدمة بلدهم وهم على استعداد لذلك كل في موقعه.

واضاف انه عندما انشىء الحزب انشئت معه مؤسستان ترفدان الحزب في مجال العمل الخيري والعمل الثقافي الاولى الهيئة الخيرية والثاني منتدى الوسطية للفكر والثقافة.

وقال ان الهيئة الخيرية خرجت من دائرة الحزب تماما نتيجة للخلافات قي حين ان هناك خلافات في تداخل الادوار بين منتدى الوسطية والحزب يجب ان تحسم حتى لا يكون هناك تداخل في الصلاحيات والقرارات ولا في الاشخاص الذين يساهمون في برمجة وتنفيذ السياسات.

واكد وجود رغبة داخل الحزب في التغيير وكسر هيمنة أي مجموعة تدعى الوصاية على الحزب لان في الحزب طاقات وامكانات ترفض الوصاية اوالهيمنة مشيرا الى ان الحزب يؤمن بتعدد الرؤى والافكار والمخالفة في الرأي.

وقال الربيع ان الحزب يعتقد ان عملية الاصلاح السياسي لا زالت تراوح مكانها وان القوانين الناظمة للحياة السياسية لا زالت بحاجة الى مراجعة لافتا الى ان المرحلة السياسية المقبلة تتطلب مراجعة شاملة.

واضاف وان وعي المواطن في حسن اختيار النائب اهم من القانون نفسه على اهميته ، وان التغيير الذي يحدث يجب ان يكون في النهج لا في الاشخاص مشيرا الى "اننا ما زلنا ندور في حلقات مفرغة من التغيير الذي يطال الاشخاص دون ان يطال النهج".

واكد اهمية تعميق الانتماء الوطني وادراك حجم الاخطار والتحديات التي يواجهها الاردن على الصعيد الاقليمي سواء في الاطار السياسي اوالاقتصادي مشددا على ان اللحمة الطنية ما زالت بحاجة الى تعميق اكثر باتجاه هدف كبير وهو خدمة الاردن وليس خدمة مصالح فئة معينة مهما كبرت هذه الفئه.

التغيير والاصلاح

وقال ان طرح جلالة الملك لعملية التغيير والاصلاح بحاجة لما يكافئها من اجراءات وان مشكلة الادوات في الاردن لا زالت تشكل عقبة كبيرة في اتجاه التطوير.

وحول رؤية حزب الوسط الاسلامي تجاه الاحزاب الاردنية قال الربيع اننا لا نتقاطع معها ونتمنى لها ان تنجح في اداء دورها.

واضاف انه كما اجتمعت احزاب المعارضة في تجمع واحد اقترح ان تتجمع الاحزاب الاخرى في اطار تنسيقي لا علاقه له بالاندماج وانما في مجلس تعرض عليه القضايا العامة التي تهم الوطن ويتبنى مواقف تجاهها وينفذ كل حزب ما يخصه.

واشار الى امكانية ان تتعاون هذه الاحزاب في الانتخابات المقبلة اذا ارادت ان يكون هناك مجلس نواب له طابع سياسي ويخرج من دائرة المجالس التي لم يرضى عنها حتى النواب انفسهم.

وبين ان موقف الحزب من الحكومة يتمثل في المناصحة - وليس المناكفة والدعوة الى الاصلاح وعدم السكوت على اية قضية نعتقد ان من الضروري ان يتم التأكيد عليها والحديث فيها.

وقال ان الحكومة هي جزء من ابناء بلدنا ونتمنى ان يتم تغيير النهج في اختيار الحكومات بحيث نعرف لماذا يدخل فلان ويخرج فلان.. كما اننا بحاجة الى موقف اكثر جديه من قضايا الفساد ومن وضع استراتيجية للتعليم والزراعة والصحة بحيث تكون استراتيجيات تشاركية يكون للاحزاب دور فيها.

Date : 28-07-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش