الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«التنمية الاجتماعية» تعتزم إنشاء أندية صباحية للمسنين للاستفادة من الخبرات المتراكمة لبعضهم

تم نشره في الأربعاء 29 تموز / يوليو 2009. 03:00 مـساءً
«التنمية الاجتماعية» تعتزم إنشاء أندية صباحية للمسنين للاستفادة من الخبرات المتراكمة لبعضهم

 

 
عمان - الدستور - دينا سليمان

تعتزم وزارة التنمية الاجتماعية إنشاء أندية صباحية للمسنين للاستفادة من ذوي الخبرات المهنية المتراكمة والانتفاع من أصحاب

المراتب العلمية العليا ، وفق مدير مديرية الأسرة في الوزارة محمد شبانة.

وقال شبانة لـ "الدستور"ان كلفة هذه الأندية التي ستتخذ من العاصمة مقراً لها ثم ستعمم الى محافظة اربد تليها محافظات الجنوب 50 ألف دينار للنادي الواحد مدرجة ضمن موازنة العام الحالي ، نظراً للخدمات المقدمة لهذه الشريحة والتي تأخذ طابعاً معيناً خلافاً عن غيرها إلى جانب توافر وسائط نقل مجهزة تتناسب وفئاتهم العمرية ، ناهيك عن تعزيز هذه الأندية بمرشدين مختصين في رعاية هذه الشريحة التي تتطلب معاملة تختلف عن غيرها من الفئات. ولفت إلى أهمية هذه الأندية التي سيستفيد منها نحو250 مسنا موزعين في عشر دور رعاية عبر استفادة المجتمع من الخبرات العلمية والمهنية لهذه الشريحة دون شعورهم بالتمييز عن غيرهم بل تعزيز مكانتهم الاجتماعية ، مشيراً في ذات الوقت إلى أن أمانة عمان الكبرى وبالتعاون مع الجمعيات الأهلية تعتزم أيضاً إنشاء مثل هذه الأندية.

ونوه إلى أن دور الوزارة في التدخل لحماية هذه الفئة يتجلى وسط ظروف اجتماعية قاهرة تجعل التدخل لحمايتهم ووضعهم في دور الرعاية

أمراً ضرورياً ، كعقوق الوالدين والظروف المادية غير السانحة لأسرهم بالإنفاق عليهم إلى جانب إعالة أسرهم ، وعدم مشيئة المولى بارتباطهم بشريك حياتهم أو ارزاقهم بأطفال يعملوا على إعالتهم في كبرهم. المركز الوطني لحقوق الإنسان بدوره رصد اشكالا مختلفة من الانتهاكات التي يتعرض لها المسنون تتمثل في تعرض بعضهم للعنف المعنوي والنفسي جراء التقصير وإهمال واجب الزيارة ، وتعرض بعضهم للاستغلال الاقتصادي من اسرهم في بعض الاحيان.. كما لوحظ أن المسنين غير قادرين على مقاضاة المسيء اليهم إما بسبب الجهل وعدم المعرفة أو بسبب عدم القدرة المادية والصحية على متابعة القضية.

وللحفاظ على حقوق كبار السن يكرر المركز ما أورده من توصيات في تقاريره السابقة في هذا الشأن ، ويشدّد على ضرورة القيام بجملة من الإجراءات ابرزها: تجريم أومساءلة المقصرين شرعا وقانونا بحق آبائهم ، حيث تفتقر النصوص التشريعية لمساءلة مقترفي اعمال العنف الموجه من الأبناء تجاه آبائهم ، علماً بأن هناك العديد من دول العالم التي تدين من يترك والديه دون سبب مرض ومقبول ، إلى جانب تسهيل وتوفير المساعدة القانونية المجانية للمسنين المعوزين ومن هم دون معيل ، وحل مشكلة رفض المستشفيات الحكومية علاج كبار السن المرضى المحولين من دور

المسنين ، علما بأنهم مشمولين بالتأمين الصحي المجاني ، فضلاً عن تطبيق تعليمات دور المسنين رقم (2) لسنة 2001 من حيث البيئة السكنية المناسبة ووجود ساحات للتشميس وقاعات داخلية للاستجمام ، وتوفر شروط السلامة العامة المتعلقة بالمسنين ، واستثمار قدرات المسنين في أنشطة ومجالات مختلفة عبر بناء جسور التواصل ما بين المجتمع المحلي والمسنين المنتفعين من خدمات هذه الدور مما يعزز التواصل على مستويين داخلي

لما فيه مصلحة ورفاه المسنين وخارجي لغايات التكامل ما بين الأجيال.

Date : 29-07-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش