الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«حماية الطبيعة» تتخذ اجراءات للحفاظ على محمية الموجب وضمان سلامة زوارها

تم نشره في الخميس 9 تموز / يوليو 2009. 03:00 مـساءً
«حماية الطبيعة» تتخذ اجراءات للحفاظ على محمية الموجب وضمان سلامة زوارها

 

 
عمان - الدستور - غادة ابويوسف

اتخذت الجمعية الملكية لحماية الطبيعة حزمة إجراءات سياحية جديدة واجراءات للسلامة العامة في محمية الموجب الطبيعية بدات تطبيقها ضمن برامج السياحة في المحمية من اجل المحافظة على سلامة الزوار وتشجيع السياحة البيئية للمحميات .

وحسب مدير السياحة في محمية الموجب عامر العقبي فإن الاجراءات الجديدة التي تم اعتمادها تتمثل في إعطاء الزوار مقدمة توضيحية عن الموقع وتحديد عدد الأشخاص المتواجدين داخل الممر في الفترة نفسها بحيث لا يتجاوز عددهم 60 شخصا كحد أعلى ، ووجوب إرتداء سترة النجاة وخوذة واقية للرأس لجميع الزوار ، وعدم السماح للمجموعات البقاء داخل الممر أكثر من 3 ساعات لكي يتسنى لمجموعات اخرى الدخول الى الممر. ويتوجب على كل زائر توقيع وثيقة إخلاء المسؤولية.

وأضاف ان الجمعية اقرت سياسة جديدة تتلخص بوجوب بقاء 2 من الأدلاء على رأس عملهم خلال العطلات الأسبوعية من أجل الحفاظ على سلامة الزوار ، ، بحيث يتمركزان في المناطق الخطرة داخل الممرات موضحا بانه يتوجب على الأدلاء الحرص والتأكيد على خطوات وتعليمات السلامة للزوار.

ووفقا للعقبي فقد طلبت الجمعية بتواجد الدفاع المدني أوالشرطة السياحية في موقع المحمية ، كما طلبت من شركة الإنشاءات المجاورة إحكام تسييج أورفع السد لمنع العامة من الدخول بالطرق غير المسموح بها.

واضاف ان الجمعية قررت وضع لافتات إضافية للتأكيد على المواقع الخطرة والتاكيد على اجبارية ارتداء سترة النجاة والخوذة حمايةً للرأس والقيام بصيانه واستبدال الحبال والسلالم عند مناطق الخطر والشلال ، بالاضافة الى إعداد زي موحد جديد مناسب للإستخدام داخل المياه بحيث يظهر عليه شعار الجمعية بشكل واضح .

وتنوي الجمعية إطلاق حملة توعوية للاعلان عن القوانين الجديدة وبثها في مختلف وسائل الاعلام بالاضافة الى ارسالها الى وكلاء السياحة لتوعية السياح.

واشار العقبي الى ان برامج المحمية السياحية تستهدف الجميع ، حيث أقامت المحمية ، ممرات سير على الأقدام بدرجات صعوبة مختلفة ، كي يتسنى لعشاق المغامرة ، وللزوار التجول في المحمية والاستمتاع بتنوعها الحيوي الفريد .

بدوره اشار منسق البرامج التعليمية في المحميات محمد القضاة الى اهتمام الجمعية بصون الطبيعة والحفاظ على الحياة البرية في المحميات ، والاهتمام بالجانب التعليمي التوعوي والسياحي لأهميتهما في توعية المجتمع والسكان المحليين بشكل خاص من خلال تنفيذ النشاطات مع الأندية المدرسية لحماية الطبيعة الموجودة في محافظة الكرك ، باعتبار هذه الأندية جزءاً من خطتها الوطنية للتعليم البيئي في المدارس مبينا بان أبرز البرامج التعليمية هي تعريف الطلاب خلال زيارتهم للمحمية على الحيوانات التي تعيش فيها ، ومراقبة الطيور خلال موسم هجرتها ، مثل صقر الجراد المهدد بالانقراض على المستوى العالمي والتعرف على النباتات الطبية واستخداماتها وطرق حمايتها.

وعلى صعيد متصل قال رئيس قسم المحميات في الجمعية معن الصمادي ، إن اختيار منطقة الموجب لإقامة محمية طبيعية يعود الى العام 1976 ، عندما قام فريق من الصندوق العالمي لحماية الأحياء البرية والإتحاد الدولي لصون الطبيعة بالتعاون مع الجمعية الملكية لحماية الطبيعة بإجراء دراسة شاملة على مستوى المملكة.

حيث كانت محمية الموجب إحدى المحميات المقترحة ، خصوصاً أنها تتميز باحتوائها على الأقاليم المناخية الأربعة الموجودة في الأردن ، وهي اقليم البحر المتوسط والاقليم الايراني الطوارني والاقليم السوداني واقليم الصحراء العربية حيث أعلنت الجمعية الملكية لحماية الطبيعة ، الموقع محمية طبيعية في العام 1985 ، بهدف حماية الأنظمة البيئية النموذجية والحياة البرية في المناطق الشمالية من حفرة الانهدام والمرتفعات الغربية ، وكذلك الحفاظ على الأعداد المتبقية من الحيوانات البرية النادرة والمهددة بالانقراض ، مثل البدن وهونوع من الماعز الجبلي ، والذئب ، والضبع المخطط ، والثعلب الأحمر ، والثعلب الأفغاني. وذلك من خلال الحماية القانونية بمنع الصيد في المنطقة وتنفيذ برامج إكثار في الأسر مذكرا بأنه بدأت عام 1989 في المحمية أول عملية إكثار في الأسر للبدن الذي لم تتجاوز أعداده 24 رأساً وتمت أول عملية إطلاق في البرية عام 1997 ، وكان الاطلاق الأخير عام 2006 ، وزاد عدد ما تم إطلاقه على 300 رأس ،

واشار الصمادي الى أنه تم تسجيل نحو22 نوعاً من الزواحف و3 أنواع من البرمائيات و3 أنواع من الأسماك 20و - 30 نوعاً من اللافقاريات البرية 40و - 50 نوعاً من اللافقاريات المائية. وسجلت الدراسات الحيوانية 24 نوعاً من الثدييات ، بينها 10 أنواع نادرة. وقد رصدت فرق البحث التابعة للجمعية 150 نوعاً من الطيور داخل المحمية أوفي جوارها ، بعضها ذات أهمية حماية عالية محلياً وعالمياً لقلة تعدادها أولتناقص أعدادها.

وتم تسجيل ما يزيد على 500 نوع من النباتات حتى المسح الأخير الذي تم عام 2006 ، منها أربعة أنواع جديدة على قائمة النباتات في الأردن ، 43و نوعاً نادراً ، 67و نوعاً طبياً ، 12و نوعاً ساماً ، 22و نوعاً مأكولاً ، 115و نوعاً رعوياً.

Date : 09-07-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش