الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفايز: القطاع الطبي يمتلك مقومات منافسة على صعيد الجودة والأجور والتشريعات

تم نشره في الخميس 16 تموز / يوليو 2009. 03:00 مـساءً
الفايز: القطاع الطبي يمتلك مقومات منافسة على صعيد الجودة والأجور والتشريعات

 

عمان ـ الدستور ـ كوثر صوالحة

قال وزير الصحة الدكتور نايف هايل الفايز ان الأردن ينعم بأمن واستقرار وتقدم في مستوى القطاع الطبي ويمتلك مقومات منافسة على صعيد جودة الخدمة الطبية وأجور المعالجة والتشريعات النافذة.

جاء ذلك خلال لقائه امس مديري ورؤساء عدد من شركات ومؤسسات السياحة العلاجية في الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وكندا ، تعمل منسقة لعلاج مرضى دولها في الخارج. وحضر اللقاء رئيس جمعية المستشفيات الخاصة الدكتور فوزي الحموري ومدير إدارة المستشفيات في الوزارة الدكتور محمد الروابدة ومدير مستشفى الأردن الدكتور عبدالله البشير.

وأكد الدكتور الفايز للوفد الذي يزور المملكة في إطار الجهود الوطنية لتسويق السياحة العلاجية أن القطاع الطبي يحظى باهتمام على أعلى مستويات الدولة التي تقدم دعما كاملا لهذا القطاع ليؤدي دوره على الوجه الأفضل.

وأشار إلى الحرص على تطوير التشريعات الناظمة للشؤون الصحية ، لافتا إلى مشروع قانون المساءلة الطبية الذي يؤمل أن يعرض على الجهات المعنية قبل نهاية العام الحالي لإقراره. وبين أن القانون يكفل حقوق المرضى بغطاء قانوني متوازن وبشكل واضح وصريح ودقيق في معالجة مصالح أطراف المعادلة الطبية من مقدمي خدمة ومتلقيها.

وقال الدكتور الفايز ان الأردن من اقل الدول تسجيلا للأمراض السارية وانه تمكن من استئصال العديد منها ويقدم عناية طبية فائقة لمرضى انفلونزا الخنازير ولم يسجل في الأردن أية وفاة بسبب المرض الذي يعالج مجانا فضلا عن أن الإصابات محدودة جدا حيث لم تتجاوز 31 إصابة منذ تسجيل أول إصابة بالمرض قبل عدة أسابيع.

وأبدى الوفد الزائر إعجابه بمستوى القطاع الطبي في المملكة وما حققه من انجازات كبيرة رغم محدودية موارد الدولة وشحها ، معتبرا هذا استجابة عملية لمتطلبات مواكبة التقدم في الحقل الطبي الذي يشهد تطورا متسارعا.

وأشاد بمستوى تجهيز المستشفيات الأردنية في القطاعين العام والخاص وتوفر اختصاصات طبية نادرة على مستوى المنطقة جعلت المملكة مقصدا للعلاج من دول العالم.

وبين أعضاء الوفد أن المرضى في دولهم يفضلون العلاج خارجها لأسباب عدة أبرزها طول مدة الانتظار لتلقي الخدمة الطبية في بلدانهم وارتفاع تكلفتها المالية خاصة ان هناك أعدادا كبيرة لا يغطيهم أي تأمين صحي ، لافتين إلى أن 55 مليون أمريكي على سبيل المثال غير مشمولين بأي تأمين صحي.

من جهته قال الدكتور الحموري ان الجمعية قدمت عرضا للوفد الزائر لتشجيع السياحة العلاجية لمواطني بلدانهم ، يتضمن علاج المرضى في مستشفيات المملكة الحاصلة على الاعتمادية الدولية من قبل أطباء أردنيين حاصلين على شهادة البورد الأمريكي أو الزمالة البريطانية أو ما يعادلهما من الشهادات وتقديم تذاكر السفر للمرضى ذهابا وإيابا والإقامة في مناطق البحر الميت والبتراء وغيرهما من الأماكن السياحية لمدة أسبوع بعد العلاج.

وأشار الدكتور الحموري إلى أن هذه الحزمة التشجيعية تقل بنسبة %25 عن تكلفة أي إجراء طبي في بلدان المرضى.

وقام الوفد بزيارات استطلاعية إلى عدد من المؤسسات الصحية والمستشفيات وزار مواقع أثرية سياحية في العديد من المحافظات.

التاريخ : 16-07-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش