الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تلاحم شعبي ورسمي عز نظيره في الانسجام بين القيادة والشعب دفاعا عن الأهل في غزة

تم نشره في الثلاثاء 6 كانون الثاني / يناير 2009. 02:00 مـساءً
تلاحم شعبي ورسمي عز نظيره في الانسجام بين القيادة والشعب دفاعا عن الأهل في غزة

 

 
عمان - الدستور - مصطفى الريالات

رسم الاردنيون قيادة وشعبا مشهدا رائعا في التناغم والانسجام بين الموقفين الرسمي والشعبي نصرة وتضامنا مع الاشقاء في قطاع غزة مقدمين بذلك مثالا يقتدى تأكيدا على تماسك وحدتنا الوطنية.

ويؤكد نواب ان التناغم الأردني بجميع مؤسساته الرسمية والشعبية في الوقوف بوجه العدوان الاجرامي الغاشم على غزة محل فخر واعتزاز ويعكس الصورة الحقيقية التي تجلت في الوقفة العربية الهاشمية ومن خلفها الشعب الاردني.

وقال النائب سند نعيمات (الكتلة الوطنية) اننا في المملكة الأردنية الهاشمية تزهو رؤوسنا بالفخر بالمواقف المشرفة التي لم تبخل بكل ما تستطيع وتملك لنصرة الاشقاء في غزة هاشم ، ولقد كان نبراسنا المضيء ومثالنا القدوة جلالة الملك عبدالله ابن الحسين اول من حمل راية الدفاع عن الأهل في غزة من قتل ودمار ومعاناة والتحمت ارادة الشعب بارادة الجماهير الاردنية التي تنادت الى نصرة الشعب الفلسطيني من كافة مدن المملكة وبواديها ومخيماتها.

واضاف : لقد كان هذا التلاحم الشعبي والرسمي مثالا يقتدى ودرسا للتضحية والفداء ليكون النظام الهاشمي ومن ورائه الشعب الاردني بكافة اطيافه على الوعد دائما مدافعين عن قضايا الامة وعن الحق العربي الاسلامي.

ورأى النائب شرف هياجنة (كتلة التيار) ان روح الاخوة عند ابناء الشعب الاردني تجلت في ابهى صورها تجاه الاهل والاشقاء في غزة مساندين لهم في محنتهم التي يتعرضون لها منذ ان بدأ الطيران الاسرائيلي بصب حمم غضبه على الابرياء العزل لا يفرق بين طفل وامرأة او شيخ ، فالهدف امام العدو واحد وهو قتل الفلسطيني داخل بيته.وقال ان الاردنيين قدموا للاشقاء اغلى ما يملكون ، وهو الدم ، وعلى رأسهم جلالة الملك عبدالله الثاني الذي رفض العدوان وهب لنجدة الشعب الفلسطيني المنكوب بشتى انواع الدعم بالمال والدواء والدم والدعاء.

وقال الهياجنة : لقد رسم الاردنيون قيادة وشعبا لوحة نادرة من لوحات الاخاء والتعاون والوقوف بصدق تجاه الشعب الفلسطيني الذي يرزح تحت نير الاحتلال لافتا الى المواطنين الذين عبروا عن رأيهم من الشعب الاردني البطل بروح المسؤولية لتكون هذه المسيرات والمظاهرات لخدمة اهلنا في غزة.

واشار النائب محمود الخرابشة (مستقل) الى الموقف الاردني الرسمي والشعبي خلف قيادة جلالة الملك قائلا: اننا الاقرب لفلسطين وهو موقف متقدم ومتميز على جميع المواقف العربية وهو موضع احترام وتقدير واعتزاز من جميع ابناء الوطن الذين يعبرون عن سخطهم ودعمهم وتأييدهم لاشقائهم واخوانهم في فلسطين وغزة ويفتخرون بموقف قيادتهم الذي يقوده جلالة الملك بكل كفاءة واقتدار والذي يهدف لوقف العدوان كاولوية اولى على الشعب الفلسطيني ، فكان تحركه اقليميا ودوليا ووضع امكانيات الاردن تحت تصرف الاشقاء في فلسطين وتقديم الدعم والاسناد ماديا ومعنويا لهم دون منة.

واكد الخرابشة ان المواطنين الاردنيين بكل اطيافهم والوانهم السياسية والاجتماعية يعتزون ويفتخرون بموقف بلدهم بقيادة جلالة الملك.وقال النائب خليل عطية (مستقل) ان الاردنيين رسموا لوحة وطنية عز نظيرها وبلغت الوحدة الوطنية ذروتها ، فبينما كانت قوات الشغب في بعض العواصم العربية تقمع المسيرات وتمنع صلاة الغائب كانت قوات الامن الاردنية تنظم حركة المرور في الشوارع كي تفسح المجال للمشاركين في المسيرات وحمايتهم.

واضاف: نشعر بالفخر لهذه الوقفة الاردنية الشجاعة على كل المستويات فما يشهده الاردن على المستويين الرسمي والشعبي يشكل ردا على اولئك الذين يشككون بموقف الاردن وثبت للجميع بان الاردن لن يكون يوما الا مع امته وان عمان العروبة في صدارة العواصم العربية.

وقال النائب عدنان السواعير (كتلة الاخاء) ان الاردنيين عبروا وما زالوا في مشهد عز نظيره عن تضامنهم الكامل ومشاعرهم تجاه اخوانهم في غزة ضمن تناغم وتطابق كامل في الاراء بين القيادة الهاشمية والشعب الاردني والحكومة ومجلس النواب الذين عبروا بصدق عن وجهة النظر الشعبية وهذا امر رائع وقلما يتكرر في كثير من الدول فكان من نتائج هذا العدوان الغاشم ان اظهر مدى قوة وحدتنا الوطنية.ولفت السواعير الى اهمية توجيه الشكر الى وزارة الداخلية ورجال الامن العام الذين كان لهم الدور الاكبر وبذلوا كل ما في وسعهم لانجاح هذه المسيرات والحفاظ على النظام العام والممتلكات.

وشدد النائب زياد الشويخ (الكتلة الوطنية) على ان الموقف الوطني الاردني الاصيل يدعو للفخار وجعل من عمان مركزا لاستقبال الدعم العربي والاسلامي لارساله الى القطاع البطل ، انه موقف وطني قومي اردني هاشمي عظيم يستحق التقدير والثناء ويرفض المزايدة من اي كان.

وحيا الشويخ الانسجام بين الموقفين الرسمي والشعبي الاردني انتصارا لغزة الباسلة ونبارك وحدتنا الوطنية الراسخة خلف خطى القائد المفدى ومواقفه المشرفة نصرة لفلسطين بعامة وقطاع غزة بخاصة.

واكد النائب لطفي الديرباني (كتلة التيار) انه يسجل الاردن ملكا وحكومة وشعبا موقفا تاريخيا مشرفا وهو يجند كافة مواقفه السياسية وحراكه الدبلوماسي وامكاناته لدعم الشعب الفلسطيني الشقيق لوقف العدوان الصهيوني الغاشم.

Date : 06-01-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش