الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

غبار العدوان ينجلي عن أبشع محرقة ضد الانسانية في غزة: الملك يطالب بحل جذري للقضية الفلسطينية العام الحالي على اساس «الدولتين»

تم نشره في الاثنين 19 كانون الثاني / يناير 2009. 02:00 مـساءً
غبار العدوان ينجلي عن أبشع محرقة ضد الانسانية في غزة: الملك يطالب بحل جذري للقضية الفلسطينية العام الحالي على اساس «الدولتين»

 

شرم الشيخ، غزة - الدستور - سمير حمتو، عواصم - وكالات الانباء: طالب جلالة الملك عبدالله الثاني المجتمع الدولي بأن يتحرك باتجاه ايجاد حل جذري للقضية الفلسطينية خلال العام الحالي ,2009

وقال جلالته خلال مشاركته في القمة الدولية التي عقدت في شرم الشيخ امس انه اذا لم نتحرك باتجاه حل دائم على اساس حل الدولتين فسيجد قادة العالم انفسهم مرة اخرى مضطرين للاجتماع لمعالجة عدوان اسرائيلي جديد على الشعب الفلسطيني.

واكد جلالته ضرورة التوصل الى وقف دائم لاطلاق النار يضمن آليات تحول دون قيام اسرائيل بعدوان جديد على الشعب الفلسطيني في المستقبل.

واكد جلالته اهمية ان يتعاون المجتمع الدولي ويتكاتف بما في ذلك الدول الاوروبية لادخال المساعدات الانسانية والطبية والغذائية الى قطاع غزة وفتح المعابر ورفع الحصار من اجل انهاء معاناة الشعب الفلسطيني هناك.

وشدد جلالته خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في ختام اعمال القمة على ضرورة ان يعمل المجتمع الدولي بما في ذلك اوروبا والادارة الاميركية الجديدة على اطلاق مفاوضات جادة تنتهي بشكل سريع بحل الدولتين الذي يشكل السبيل الوحيد لحل الصراع وضمان الامن وتحقيق الاستقرار بالمنطقة.

وانتهت قمة شرم الشيخ بدعوات إلى تثبيت وقف إطلاق النار وانسحاب إسرائيل الفوري مقابل وقف الصواريخ الفلسطينية وتعاون يحد من "تهريب" السلاح إلى غزة ودعم المبادرة المصرية والمسارعة بتقديم المساعدات الانسانية لامتصاص الكارثة الانسانية الكبرى التي حلت بقطاع غزة جراء ثلاثة أسابيع من العدوان الوحشي.

وفضح انجلاء غبار العدوان على غزة واقعا رهيبا من الدمار وعشرات الجثث للشهداء غالبيتهم من الأطفال والنساء تحت الأنقاض ، عقب إطلاق إسرائيل العنان لجيشها ليرتكب أبشع محرقة ضد الانسانية منذ الحرب العالمية الثانية.

وبعد أقل من 12 ساعة على إعلان إسرائيل وقف إطلاق النار من جانب واحد استغلت أجهزة الانقاذ الفلسطينية توقف القصف فجابت مناطق الدمار صباحا وانتشلت اكثر من 100 جثة تعذر انتشالها من قبل بسبب ضراوة القصف الاسرائيلي. وتجاوز عدد ضحايا المجزرة الاسرائيلية 1300 شهيد 5300و جريح %65 منهم من المدنيين.

وبدت المناطق التي اندحرت عنها قوات الاحتلال وكأن زلزالا مدمرا او "تسونامي" شديدا ضربها وقلب عاليها سافلها وأباد كل شيء وحرق كل شيء طالته آلة الاحتلال الحربية التي أعملت خرابا ودمارا في ممتلكات المواطنين وأهلكت الحرث والنسل والمنازل والمنشآت الصناعية والتجارية ، بحيث تعجز كل الكلمات وكل قواميس الدنيا عن تصوير مشاهد الخراب والدمار الذي حل بتلك المناطق. فقد محيت احياء سكنية كاملة عن الوجود ، وحولت أطنان القذائف التي ألقيت في تلك المناطق التي كانت عامرة ببيوتها ومزارعها ومصانعها ومحالها أثرا بعد عين.

وكانت دموع المواطنين الذين احتشدوا متحجرة وكأن على رؤوسهم الطير من هول الصدمة التي انتابتهم جراء ما شاهدوه من فظائع ارتكبتها آلة الحرب الإسرائيلية التي لم ترحم طفلا ولا شيخا ولا امرأة ولا مسجدا ولا طيرا ولا حيوانا ، كل شيء كان مستباحا أمام تتار العصر.

وقال الدكتور معاوية حسنين مدير الاسعاف والطوارىء في وزارة الصحة الفلسطينية ان الطواقم الطبية عثرت على جثث حوصر أصحابها في منازلهم أو تركوا ينزفون في الشوارع وتعرضت للتآكل بعد أن هاجمتها الكلاب الضالة.

وقال مسعفون لـ"الدستور" شاركوا في انتشال الجثث إنهم رأوا مشاهد "تقشعر لها الأبدان" ، وأن أغلب الجثث بدت مقطعة إلى أشلاء وتظهر عليها بداية علامات التحلل. واصبح عشرات الالاف من المواطنين بلا مأوى.

التاريخ : 19-01-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش