الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عبيدات : انشاء جامعات طبية خاصة يتطلب شريكا استراتيجيا والتزاما بمعايير الاعتماد

تم نشره في الأحد 5 نيسان / أبريل 2009. 03:00 مـساءً
عبيدات : انشاء جامعات طبية خاصة يتطلب شريكا استراتيجيا والتزاما بمعايير الاعتماد

 

 
عمان - الدستور - نيفين عبد الهادي

كشف امين عام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور تركي عبيدات النقاب عن ملامح شروط انشاء جامعات طبية خاصة والتي قرر مجلس التعليم العالي السماح بانشائها نهاية الاسبوع الماضي ، مشيرا الى ان ابرز هذه الشروط ان يكون ضمن الحرم الجامعي مستشفى تعليميا بسعة 200 سرير وان يكون هناك شريك استراتيجي على الاقل بما نسبته %30 من راس مال الشركة التي ستنشأ.

واشار د. عبيدات في حديث خاص"للدستور" الى ان من الشروط الهامة لانشاء الجامعة ان تبدأ مباشرة بايفاد عدد من الاطباء للاختصاص في مجالات عديدة ، اضافة الى ضرورة ان يكون هناك شراكة بين هذه الجامعة وجامعات اخرى ذات سمعة مرموقة على اساس استقطاب اعضاء هيئة تدريس للعمل بها خاصة في المراحل الاولى من انشائها ، الى حين بدء عودة المبعوثين تدريجيا للعمل بها.

وفي موضوع معدلات القبول بالجامعة اعلن د.عبيدات ان معدلات القبول في هذه الجامعة سيكون الحد الادنى فيها كالجامعات الرسمية تماما ، اذ سيكون معدل 85 % للطب وطب الاسنان وهكذا كما هو متبع في الحدود الدنيا للقبول بالجامعات الرسمية.

كما اعلن في ذات الاطار د.عبيدات انه سيطبق على هذه الجامعة معايير الاعتماد العام والخاص المتبعة حاليا من هيئة الاعتماد ، كما سيتم ايضا تطبيق معايير مجالس الاعتماد الطبية ، وهناك قسم منها موجود في الاردن خاصة في الامور المتعلقة بالمستشفيات والكراسي الطبية على سبيل المثال اذا ما ارادوا انشاء كلية طب الاسنان.

وفي موضوع رسوم ساعات الدراسات في هذه الجامعة بين د.عبيدات ان موضوع الرسوم" لا نستطيع في الوزارة تحديده ، حيث تتم دراسة جدوى اقتصادية متكاملة بهذا الخصوص ، وهذا الذي يحدده مستقبلا مجلس امناء هذه الجامعة ".

واوضح د.عبيدات في رده على سؤال حول الطلبات القديمة التي كانت قدمت للوزارة في موضوع انشاء جامعات طبية خاصة ان هناك طلبات قديمة تم تقديمها للوزارة في سنوات سابقة لهذه الغاية ، وهذه الطلبات القديمة سيعاد تقديمها مرة اخرى ، كما سيتم فتح المجال لجميع الراغبين من القطاع الخاص بالتقدم لانشاء هذه الجامعة ، مشيرا الى ان مقدمي الطلبات القديمة يستطيعون تقديمها من جديد.

وعن الفلسفة من وراء اتخاذ قرار السماح بانشاء جامعات طبية خاصة في هذه الفترة تحديدا قال امين عام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ان السماح بفتح جامعات طبية خاصة جاء بعد دراسة مستفيضة لحاجات السوق الاردني من الاطباء ، حيث تبين ان هناك حاجة متزايدة للمزيد من الاطباء في السوق الاردني ، اضافة الى ان هناك عددا كبيرا من الطلاب الاردنيين الذين يتوجهون للخارج لدراسة الطب البشري تحديدا ، وعلى هذا الاساس ولتخفيف الاعباء على الجامعات الرسمية تم فتح المجال للراغبين من القطاع الخاص بانشاء جامعة طبية خاصة وضمن شروط خاصة ايضا ، مشددا على انه سيحكم هذه الجامعة العديد من الشروط الخاصة لانشائها للحفاظ على الجودة والنوعية.

وقال د. عبيدات ان زارة الصحة لديها نقص كبير جدا في الاطباء ، وهذا هو السبب الرئيسي الذي ادى للاعلان عن انشاء هذه الجامعات.

طلبات الترخيص .

وفي موضوع بدء استقبال طلبات الترخيص لفت د.عبيدات الى انه قريبا سيتم الاعلان في الصحف للراغبين بانشاء جامعة طبية خاصة ، مع نشر الشروط اللازمة لهذا الامر ، وبالطبع من ضمن هذه الشروط ان يتقدم المستثمر بطلبات الى وزارة التعليم الحالي والبحث العلمي ، علما بأن شروط منح الترخيص اعدت من قبل لجنة خاصة.

واكد د. عبيدات ان هذا النوع من الاستثمار وفق رؤيته لحاجة السوق التعليمي لهذا النوع من الاستثمارات سيشهد اقبالا على هذا النوع من الاستثمار ، وسيكون هناك اقبال كبير على هذا النوع ليس فقط من داخل الاردن وانما ايضا من الدول المحيطة بالاردن ، ذلك ان التعليم العالي الاردني يتمتع في المنطقة والعالم بسمعة طيبة جدا وما زال التعليم العالي يتبوأ مكانة متقدمة من حيث الجودة والنوعية.

وفي رده على سؤال ، حول مدى توفر الهيئات التدريسية الطبية لتغطية احتياجات هذا النوع من التعليم مستقبلا وفيما اذا كان سيؤثر على الهيئات التدريسية العاملة في الجامعات الخاصة اكد د. عبيدات على حرص الوزارة ان لا يتم استقطاب هيئات تدريس من الجامعات الرسمية الاردنية للعمل في هذه الجامعات الخاصة ، مشددا على اننا لا نريد افراغ هذه الجامعات الرسمية من اعضاء هيئة التدريس فيها.

وفي موضوع التخصصات التي ستدرس بهذه الجامعة الخاصة بين د.عبيدات انها مفتوحة"ولم نحدد تخصصات دون اخرى ، موضحا ان هذه ايضا يحددها حاجة السوق الاردني والعربي والعالمي ، ذلك انه في حال دراسة هذا الامر يجب ان يؤخذ بعين الاعتبار حاجة هذه الاسواق كافة وليس السوق المحلي فقط ، فنحن لدينا على سبيل المثال ممرضين اردنيين يعملون الان في بريطانيا ، واطباء تخرجوا من الجامعات الاردنية يعملون في اميركا ، بمعنى ان جامعاتنا لا تخرج طلبة فقط للعمل في سوق العمل الاردني ، بل ايضا للعمل بالسوق الاقليمي والعالمي ".

واشار د.عبيدات الى هذا النمط من الجامعات موجود عالميا ولن يكون الاردن هو الاول في هذه التجربة ، فمثلا جامعة هارفرد الاميركية والتي تعد من اهم جامعات العالم والتي تدرس الطب ، هي جامعات خاصة وفيها كليات الطب بكل تخصصاته.



Date : 05-04-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش