الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأمير تركي الفيصل يشيد بدور الأردن وقيادته الهاشمية في خدمة قضايا الأمة

تم نشره في الأحد 5 نيسان / أبريل 2009. 03:00 مـساءً
الأمير تركي الفيصل يشيد بدور الأردن وقيادته الهاشمية في خدمة قضايا الأمة

 

 
عمان - الدستور - امان السائح

ثمن الامير تركي الفيصل رئيس مجلس ادارة مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الاسلامية دور الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني في خدمة قضايا امته العربية وفي مقدمها القضية الفلسطينية ، مشيدا باللفتة الملكية الهاشمية باعادة ترميم وبناء منبر صلاح الدين في المسجد الاقصى على يد المهندس السعودي منور المهيد ، الامر الذي اعتبره جزءا يسيرا من الكثير الذي يقدمه جلالته لأمته.

ودعا سموه في محاضرة القاها بالجامعة الاردنية مساء امس بدعوة من مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة بعنوان "المصالحة العربية ومستقبل عملية السلام في الشرق الاوسط" حركتي حماس والجهاد الاسلامي والفصائل الخارجة عن اطار السلطة الفلسطينية ، الى وضع ايديهم بيد السلطة لتحقيق وحدة وطنية مبنية على عدالة القضية الفلسطينية.

وقال "لا أحد يختلف حول مركزية القضية الفلسطينية وعدالتها"، مشيرا الى الأضرار التي ألحقتها الخلافات العربية والفلسطينية بالقضية امام غطرسة عدو شرس ليس مستعدا لدفع استحقاقات السلام والاعتراف بحق الشعب الفلسطيني في دولته المستقلة.

واضاف ان غطرسة اسرائيل لا تثنيها سوى المصالحة العربية العربية والمصالحة الفلسطينية الفلسطينية التي يمكن ان تكون سببا في نجاح اي جهد يدفع باتجاه القبول الدولي لمبادرة السلام العربية لتكون مرجعية رئيسة في مفاوضات السلام ، معتبرا ان كل الاتفاقيات منذ اتفاقية اوسلو لم تؤت ثمارها او نتائجها المنطقية.

وبين ان قوة الشعب الفلسطيني تكمن في صموده وابائه وايمانه بعدالة قضيته ، "لكنه لا يملك الطائرات والدبابات وهذا مصدر ضعفه".

وقال ان امتلاك العدو ادوات الفتك من اسلحة مختلفة الانواع يعزز مصدر قوته ، لكن بالمقابل فان مصدر ضعفه هو احتلاله للارض الفلسطينية وظلمه واستبداده ، ولا بد للمقاومة ان تستغل نقاط القوة لدى الشعب الفلسطيني ونقاط الضعف الاسرائيلية بالمقاومة المدنية التي ابدعها المرحوم ابو جهاد الذي اطلق مقاومة الحجر واجبر اسرائيل على الاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية.

وحول الخلافات العربية قال الامير الفيصل انه على مدار العقود الطويلة من العمل العربي لم نتمكن من ايجاد الاليات المناسبة لحل الخلافات ، داعيا الى تطوير المؤسسات التي تسهم في علاج مواطن الاختلاف ومنع تاثيراتها السلبية على مجمل الاوضاع العربية.

وأكد انه اذا ما صدقت النوايا العربية فستكون مدخلا للتوافق على ايجاد الية لادارة الخلافات وتطوير المواقف لمواجهة التدخلات الاجنبية الاقليمية والدولية داعيا الى انشاء محكمة العدل العربية لحل القضايا العالقة.

وتحدث عن أبرز القضايا التي اسهمت بالانكشاف الاستراتيجي الذي تعيشه المنطقة واوجد فراغا سمح للعديد من القوى باستغلاله لتحقيق مارب خاصة ، واستغلال الوضع من قبل دول اقليمية كان ابرزها بحسب الامير الفيصل ايران التي اعتبر تأثيرها انعكاسا للخلل في النظام الاقليمي العربي ، معتبرا ان حق ايران بتعزيز مكانتها الاقليمية يجب الا يكون على حساب تشجيع التشرذم العربي واستخدام العوامل الطائفية في تحقيق ذلك بحجة دعم الحقوق العربية.

ودعا الى ضرورة العمل على استعادة العراق الى محيطه العربي مهما كانت التحديات ليعود الى ممارسة دوره الطبيعي ضمن امته العربية ليكون سدا منيعا امام التدخل في شؤونه وشؤون امته.

حضر اللقاء السفير السعودي في الاردن ومجموعة من الباحثين والدارسين والكتاب ورئيس واساتذة الجامعة الاردنية.



Date : 05-04-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش