الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الملك: الرئيس الاميركي ملتزم بحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي

تم نشره في الأربعاء 22 نيسان / أبريل 2009. 03:00 مـساءً
الملك: الرئيس الاميركي ملتزم بحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي

 

واشنطن - بترا: اكد جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس الأميركي باراك اوباما في أول لقاء يجمع زعيما عربيا مع الرئيس الأميركي في البيت الأبيض امس حرصهما على أهمية التحرك في إطار خطوات فاعلة لإنهاء الصراع وبناء السلام الشامل والعادل في المنطقة على اساس حل الدولتين.

وقال جلالته في تصريحات صحفية مشتركة مع اوباما ان "اجتماعنا كان مهما لتأكيد الالتزام بالسلام والاستقرار في هذا الجزء من العالم ، حيث أكد الرئيس الاميركي على أهمية حل الدولتين ودفع الطرفين الى مفاوضات مباشرة وبأسرع وقت ممكن".

وشدد جلالته على التزام الرئيس اوباما الكامل للأردن والدول العربية بحل قضية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي "ونعتقد انه من المهم لنا جميعا ان نوجه الأنظار للفوز بجائزة السلام والأمن والاستقرار لشعوب المنطقة".

كما أكدا ضرورة استمرار التشاور والتنسيق على أعلى المستويات لدعم جهود المضي قدما في طريق السلام مع جميع الأطراف المعنية.

وتطرقت مباحثات الزعيمين الى العلاقات الثنائية وسبل تطويرها في كل المجالات وأهمية العلاقة الإستراتيجية التي تربط الاردن بالولايات المتحدة والتي يحتفل البلدان هذا العام بمرور 60 عاما على تأسيسها.

ووصف جلالة الملك ، الذي يحمل الموقف العربي الموحد تجاه الصراع الفلسطيني الإسرائيلي للإدارة الأميركية القمة التي تناولت القضايا الملحة في المنطقة وكيفية التوصل الى حلول ملموسة بـ"المهمة والمثمرة".

وعبر جلالته عن شكره بالنيابة عن العرب والمسلمين للرئيس الأميركي ، مؤكدا أنهم يتطلعون باهتمام الى مواقف الرئيس اوباما تجاه العالم العربي والإسلامي على قاعدة الاحترام والمصلحة المشتركة والفهم المتبادل بين الثقافات.

وأشار جلالة الملك عبدالله الثاني الى الأمل الذي أعطاه الرئيس اوباما لمستقبل مشرق للجميع ، وقال "ان الأميركيين لن يفعلوا ذلك لوحدهم فهم يحتاجون الى دعم الدول العربية بما فيها الاردن وسندعمكم في محاولاتكم الساعية لتحقيق السلام".

من جانبه ، أشاد الرئيس الأميركي بجهود جلالة الملك التي يقوم بها في المنطقة والعالم لدعم السلام. وقال "سنعمل معه خصوصا وان جلالة الملك يمثل التوجه الحديث للسياسات الخارجية في الشرق الأوسط والذي يقوم على النظر الى القضية من زوايا مختلفة في سعيه لحل الصراعات بطرق سلمية".

وقال في تصريحات صحافية "إننا سعيدون في العمل مع جلالة الملك لسنوات عديدة وهناك صداقة قوية بين بلدينا وكلي ثقة ان هذه الصداقة ستتعزز مستقبلا".

وأضاف "تحدثنا حول عملية السلام في الشرق الأوسط والتزامي وجلالة الملك في المضي قدما في العملية السلمية كونها تعتبر قضية ملحة في هذا الوقت".

وقال: ناقشنا اثر الأزمة الاقتصادية التي تؤثر على العالم وبلدينا ومدى الحاجة الى تعاون دولي للتعامل مع هذه القضية ، مؤكدا ان علاقات الشراكة والصداقة ستشهد نموا في المستقبل.

وردا على أسئلة الصحافيين ، أكد الرئيس اوباما التزامه في الجهود التي تبذلها الدول العربية انطلاقا من مبادرة السلام العربية التي تعتبر بداية بناءة ومن الواضح ان الملك عبدالله الثاني اتخذ خطوات لتأكيد ديمومتها واستمرار دعم العرب لها وهذا انجاز مهم لجلالة الملك والآخرين ويستحقون عليه الثناء.

وأضاف "لقد أرسلت المبعوث الأميركي الخاص للشرق الأوسط ، جورج ميتشل ، وهو مفاوض جيد حيث اجتمع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والتقى مع مسؤولين عرب لمناقشة قضية السلام في الشرق الأوسط".

وقال الرئيس اوباما: سنحتاج الى مزيد من الوقت ، "وأنا داعم ومؤيد لحل الدولتين وقد أعلنت ذلك علنا وفي الاجتماعات المغلقة واعلم ان العديد من الإسرائيليين يدعمون حل الدولتين بالرغم من الموقف الحالي للحكومة الإسرائيلية".

التاريخ : 22-04-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش