الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الضخ الجائر يهدد واحة الأزرق بالتصحر

تم نشره في الثلاثاء 21 نيسان / أبريل 2009. 03:00 مـساءً
الضخ الجائر يهدد واحة الأزرق بالتصحر

 

 
عمان ـ بترا ـ حمد الحجايا

تبدوخضرة واحة الأزرق أثراً بعدعين ، بعدما جفت ينابيعها بفعل ضخ جائر أحال المكان يبابا ، في مفارقة جعلت الواحة هدفا سهلا لصحراء تزحف على خضرة المكان بلا هوادة .

وتحالف الضخ الجائر من حوض الازرق المائي مع جفاف طبيعي أصاب العيون والينابيع باعثا الموت في اوصال المكان الذي كان شامة في جبين الصحراء وعلامة فارقة في بطحائها .

قدرت كمية الضخ من حوض الأزرق المائي الذي تبلغ مساحته حوالي 13 كلم2 ما يقارب الخمسين مليون م3سنويا بزيادة مئة بالمئة عن الكمية المحددة للضخ من الحوض والبالغة 25 مليونا سنويا منها ثمانية ملايين للشرب حسب النشرة السنوية لبلدية الازرق الجديدة .

الشيشاني

" كان الناس يعيشون من خير تلك الارض التي لم تبخل عليهم بعطائها ، فملئت زرعا طيبا تغذيه الينابيع التي كانت تسد حاجة اهلها وتكفيهم العوز لكنها اليوم تحتضر أمام أعين أهلها بسبب الضخ الجائر لمياهها كما يقول المختار محمد سمداح الشيشاني 63 عاما .

وأضاف لوكالة الإنباء الأردنية"عندما كانت الواحة عامرة بخيراتها لم يكن بين اهل الازرق اسر فقيرة ، فهناك مصادر رزق كثيرة كتربية المواشي وصيد الاسماك والصيد البري واستخراج الملح واحتراف بعض المهن مثل تصنيع السلال والحصر من اشجار الحلفا والقصيب والسمار التي تنبت بكثرة في ارضها" .

عطا

رئيس بلدية الازرق الجديدة المهندس كمال عطا قال ان اعادة الحياة الى الواحة من اهم الاولويات التنموية لمنطقة الازرق ، ولا بد من ايجاد حلول سريعة لإنقاذ ما تبقى من الواحة بمسؤولية وطنية من جميع الجهات المعنية.

واضاف ان على وزارة المياه بذل قصارى جهدها لإيجاد بديل لضخ المياه من حوض الأزرق المائي وحل مشكلة الآبار الارتوازية التي بلغ عددها حوالي تسعمئة بئر موزعة بين ابار زراعية وصناعية ومياه للشرب حفاظاعلى الواحة التي تأثرت جدا جراء الضخ الجائر من آبارها الجوفية.

وبين ان المشروعات البيئية والتنموية التي استهدفت اعادة الحياة الطبيعية للواحة والتي تمثلت بانشاء المحميات والمشروعات الزراعية لم تستطع تحقيق نتائج ملموسة الا بنسب ضئيلة نظرا لاعتمادها على توفير المياه للواحة بالضخ من الحوض .

واشار انه لاحلول جذرية تخفف من عبء الضخ من الحوض منذ زمن ، مبينا ان هناك اعدادا كبيرة من المزارع في منطقة الازرق يقدرعددها ب 680 مزرعة تعتمد على الري بالضخ من الابار الارتوازية وبشكل غير منظم ويفتقد لاساليب الري الحديثة والتي تشكل معضلةكبيرة امام انقاذ الواحة والحوض .

الشوشان

مدير محمية الأزرق المائية التابعة للجمعية الملكية لحماية الطبيعة عمرالشوشان قال ان واحة الازرق التي تبلغ مساحته 75 كلم2تعاني حالة جفاف منذ 1992 بعد ان نضبت مياه عيون الينابيع الثلاثة الرئيسة تماما وجفت المستنقعات والبرك المائية التي كانت تزود بمياه السيول من الامطار التي تدنى منسوب هطولها في السنوات الاخيرة .

وكانت عيون الينابيع الثلاثة الرئيسة"السودا والقيسية والعورا"مصدرا للمياه العذبة ويقدر انتاجها الانسيابي ما يقارب20مليون م3سنويا وكان يستخدمها الناس للشرب اضافة الى ري المزروعات واشجارالنخيل التي لم يتبق منها الا القليل في الوقت الحالي بسبب الجفاف .

وتبلغ كميات التغذية السنوية للحوض من المياه حوالي عشرين مليون م3في حين تغذي سلطة المياه المحمية المائية بما يقارب المليون ونصف المليون م3سنويا لإعادة تاهيل الواحة حسب اتفاقية وقعتها الجمعية الملكية لحماية الطبيعة مع سلطة المياه.

وحذر من حدوث كارثة بيئية نتيجة جفاف الواحة الذي يسري في اوصال المكان رغم الحلول التي تعمل عليها المحمية المائية لإعادة تاهيلها .

عويس

امين عام سلطة المياه المهندس منيرعويس قال ان سلطة المياه تنبهت الى مشكلة الضخ الجائر من حوض الازرق المائي واستحدثت مكتب حوض مائي الازرق عام 1994 لادارة كميات المياه التي تضخ من الحوض والحد من استنزافها عشوائيا.

وبين ان السلطة قامت بعدة اجراءات عملية للحد من استنزاف الحوض المائي خلال السنوات الماضية منها ضبط عمليات الحفر والمخالفات وتطبيق القانون باحالة المخالفين الى المحاكم وحجز الحفارات المخالفة في مشاغل سلطة المياه وتحويل اصحابها الى القضاءاضافة الى منع السلطة حركة الحفارات الا بتصريح منها.

واوضح ان السلطة قامت بتركيب عدادات مياه على الابار الارتوازية وايقاف الضخ من الابار الحكومية المستغلة للشرب في موسم الشتاء لتقليل كميات الضخ من الحوض المائي .

واشار ان السلطة تطبق احكام نظام مراقبة المياه الجوفية المتعلقة بكميات المياه المسموح بضخها سنويا من كل بئر وربطها بتعرفة المياه وتسويةاوضاع الابار المخالفة العاملة وغير المرخصة بتصويب اوضاعها وفق النظام .

Date : 21-04-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش