الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

غارات للتحالف العربي لدعم قوات الرئيس اليمني

تم نشره في الثلاثاء 24 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 02:00 مـساءً

 عدن -  كثفت مقاتلات التحالف العربي بقيادة السعودية غاراتها لدعم قوات الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بحسب ما افادت مصادر عسكرية، في وقت انتقد وزير اماراتي «خذلان» حزب الاصلاح الاسلامي في محافظة تعز. وقال قائد قاعدة العند الجوية اليمنية اللواء فضل حسن ان طيران التحالف «شن صباح امس سلسلة غارات على ضواحي مدينة الراهدة»، ثاني كبرى محافظة تعز في جنوب غرب البلاد، مستهدفا «مركبتين للحوثيين وقوات (الرئيس السابق علي عبدالله) صالح، بالاضافة الى نقطة تفتيش».
 اضاف حسن الذي يتولى قيادة العملية العسكرية التي بدأتها قوات هادي بدعم من التحالف الاسبوع الماضي لطرد الحوثيين وحلفائهم من تعز، ان الغارات تزامنت مع قيام هذه القوات «بقصف تجمعات ومواقع الحوثيين وقوات صالح في ضواحي الراهدة بصواريخ الكاتيوشا وقذائف الهاون».
 واشار الى ان الغارات وعمليات القصف ادت لسقوط «قتلى وجرحى» في صفوف الحوثيين والقوات الموالية لصالح، دون تقديم حصيلة لذلك.
 وتعد استعادة محافظة تعز الواقعة في جنوب غرب البلاد والمطلة على البحر الاحمر ومضيق باب المندب، مدخلا لتأمين جنوب البلاد والتقدم نحو استعادة مناطق في الوسط والشمال، بحسب محللين.
 وبدأت القوات الموالية لهادي بدعم من التحالف، هجوما واسعا امس الماضي لاستعادة كامل المحافظة التي يسيطر الحوثيون وقوات صالح على مناطق منها، ويحاصرون مركزها مدينة تعز منذ اشهر.
 واكد اللواء حسن اليوم ان «معركة تحرير وفك الحصار عن تعز لا تراجع فيها، والقوات الموالية للشرعية تواصل تقدمها».  وكانت مصادر عسكرية افادت ان تقدم القوات الموالية في تعز بطيء بسبب الالغام المضادة للافراد والدبابات التي زرعها الحوثيون لاعاقة عمليات التقدم باتجاه مناطق سيطرتهم. الا ان مسؤولين اشاروا الى ان احد اسباب صعوبة العمليات العسكرية في تعز، هو «خذلان» تعرضت له القوات الموالية، من حزب الاصلاح المقرب من الاخوان المسلمين.
 وحزب الاصلاح كان احد ابرز مكونات «المقاومة الشعبية» التي تقاتل بجانب قوات هادي، وتضم مزيجا من الاسلاميين ورجال القبائل والعسكريين السابقين ومقاتلين من الحراك الجنوبي. وقال وزير الدولة الاماراتي للشؤون الخارجية انور قرقاش ان «عمليات تحرير تعز تتقدم إيجابا وخاصة من الجبهة الشرقية، ولولا تخاذل الاصلاح المسلمين لكان التحرير إكتمل، الادلة والشواهد عديدة»، وذلك في تغريدات عبر حسابه الرسمي على موقع «تويتر» ليل الاحد.
 اضاف الوزير الذي تعد بلاده من ابرز دول التحالف «تحية تقدير للمقاومين التابعين للإشتراكي والتيار السلفي، شجاعتهم ودعم التحالف العربي سيحرر تعز الصامدة، أما تخاذل الاصلاح/الاخوان فهو مخزي».
 وتابع «الاصلاح/الاخوان همهم السلطة والحكم في اليمن، وتخاذلهم في تحرير تعز سمة لتيار إنتهازي تعوّد على المؤامرات، موقفهم الآن في تعز موثق»، مؤكدا ان «تعز الصامدة ستتحرر بفضل رب العالمين والمقاومة الشجاعة والشريفة ودعم التحالف العربي».
 ويحظى حزب الاصلاح المقرب من جماعة الاخوان المسلمين التي تصنفها الامارات منظمة «ارهابية»، بنفوذ في تعز ثالث كبرى مدن اليمن، ويقيم فيها قرابة 700 الف شخص وسط ظروف انسانية صعبة.   ( ا ف ب)

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش