الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الدحلة : الادعاء بوجود اضطهاد ديني في الأردن افتراء لن ينطلي على شعبنا

تم نشره في الأحد 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2009. 02:00 مـساءً
الدحلة : الادعاء بوجود اضطهاد ديني في الأردن افتراء لن ينطلي على شعبنا

 

 
عمان - الدستور - ليلى الكركي

استهجنت المنظمة العربية لحقوق الانسان في الأردن ما ورد في تقرير مكتب الديمقراطية وحقوق الانسان التابع لوزارة الخارجية الامريكية حول الحريات الدينية في الأردن أخيرا والذي اتهم الاردن بالاضطهاد الديني واصفة اياه "بالتقرير السياسي وغير الواقعي وهدفه كسر الوحدة الوطنية بين اطياف الشعب الأردني".

وقال رئيس المنظمة المحامي هاني الدحلة في مؤتمر صحافي عقد امس في مقرها للرد على ما ورد في حيثيات التقرير: "انه يفتقر الى المعلومات والوقائع المهمة والصحيحة في كثير من الأحيان حيث يظهر كأنه تقرير سياسي يتفق مع وجهة النظر الرسمية في معظم القضايا التي يتناولها ، وان الحديث عن وجود اضطهاد طائفي في الأردن هو استنتاج لا يقوم على اساس ربما كان القصد منه اثارة النعرات الطائفية في بلد لا يعرفها".

ولفت الى ان الشعب الأردني" على درجة من الوعي ويسير وفق منهج عروبي وحدوي قومي وجزء من الأمة العربية بحيث لا تنطلي عليه تلك الافتراءات التي تصدر عن دولة عظمى تجهل حقيقة شعوب المنطقة وتفتقر للمعلومات والمصداقية وتمارس هي نفسها الاضطهاد والاستبداد والتمييز على شعبها".

واشار المحامي الدحلة الى ان الخارجية الأمريكية دأبت بصورة مستمرة على اصدار تقارير سنوية حول الانتهاكات الحاصلة في دول العالم بحيث تنتقد تلك الدول التي لا تتفق وسياساتها وتاخذ بعين الأعتبار الدول الصديقة لها من باب ادعائها بانها "حيادية".

الشريدة

وبين رئيس لجنة المعتقلات والسجون في المنظمة المحامي عبدالكريم الشريدة ان المنظمة تستنكر تقرير وزارة الخارجية الامريكية الذي اتهم الاردن بالاضهاد الديني منوها الى ان التقرير "عار عن الصحة تماما وما هو الا اكاذيب ومحض افتراءات ومزاعم صادرة عن دولة هي آخر من يتحدث عن الاضطهاد الديني وحقوق الانسان خاصة انها مارست العديد من الانتهاكات في العراق ودول اخرى عديدة".

وتابع: "للاسف امريكا تتحدث عن حقوق الانسان وهي اكثر الدول انتهاكا لتلك الحقوق وهذا ما يتجلى بوضوح بالممارسات التي ترتكبها في العراق وضد المعتقلين في غوانتناموا ، لذا لا غرابة ان يكون هذا التقرير ياتي لخلق الفتنة بين ابناء الاردن الا انهم اكبر من تلك المؤامرات والفتن المزعومة.

ولفت الى ان الطائفة المسيحية في الأردن لها تمثيل في كافة مؤسسات الدولة وليس مستغربا ان يصدر عن امريكا "التي يبدأ فيها الفساد وينتهي باعتبارها رأس الفساد واساس الشرور في العالم وان التقرير هو جزء من حملة امريكية لاستهداف الأردن محركها صهيوني".

واكد المحامي الشريدة انه تلقى رسالة من امام الطائقة الدرزية في الأردن الشيخ عجام مهنا عطا نفى فيه تعرض الطائفة في الأردن لاي اضطهاد يذكر من الحكومة الأردنية.

وقد أصدرت الخارجية الأمريكية تقريرها السنوي في الثامن والعشرين من تشرين الأول المنصرم حول واقع الحريات الدينية في دول العالم لعام ,2009

واعتبر الأب رفعت بدر خلال المؤتمر الصحافي ان التقرير ياتي ردا على ايقاف الحكومة الأردنية للافراد ولاعمال الجماعات التبشيرية في الأردن "كونها عبارة عن جماعات غير اردنية لا تمثل المسيحية الحقة وهدفها كسر الوحدة الوطنية والتاثير على اعمال الكنيسية المسيحية وعلى المسلمين ووحدة المسيحيين وعمل مؤسساتهم".

واضاف ان التقرير يكرر النقاط ذاتها ولا ياتي بالجديد ولا يمثل وجهة نظر قانونية بل يعبر عن عقلية امريكية بحتة ، الا انه استدرك قائلا انه يسلط الضوء على الايجابيات التي تجعل الحالة الأردنية متوازنة ، ومثالا يحتذى لبلدان اخرى في الشرق وفي العالم.

وبين الأب بدر ان التقرير ياتي مرتين على ذكر زيارة البابا بينيدكتوس السادس عشر ولقائه جلالة الملك عبدالله الثاني ، من حيث انها سلطت الضوء على الأردن واوضاعه كواحة امن واستقرار ونموذج للعيش المشترك.

وبين ان سلبيات التقرير لا تختص بالكنائس المسيحية الممثلة رسميا في الدولة وانما تتحدث عن الأفراد والجماعات التبشيرية في الأردن التي تعمل تحت مسمى العمل الاجتماعي ومساعدة الغير وهي من اصول امريكية.



Date : 15-11-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش