الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فريز : الانتخابات المقبلة ستسهم بتحريك العجلة الاقتصادية والتنموية

تم نشره في الثلاثاء 24 تشرين الثاني / نوفمبر 2009. 02:00 مـساءً
فريز : الانتخابات المقبلة ستسهم بتحريك العجلة الاقتصادية والتنموية

 

 
عمان - الدستور

أشادت شخصيات اقتصادية بالارادة الملكية السامية بحل مجلس النواب والدعوة الى انتخابات برلمانية مبكرة منتقدة في الوقت ذاته الاداء الاقتصادي للمجلس السابق معربة عن أملها بان تسهم الانتخابات المقبلة بتحريك العجلة الاقتصادية.

واكد نائب رئيس الوزراء وزير المالية الاسبق الدكتور زياد فريز باهمية الخطوة الملكية من الناحيتين السياسية والاقتصادية معربا عن امله بان يسهم الحراك الانتخابي المقبل في تحريك العجلة الاقتصادية في المملكة بما يساعد في تحقيق معدلات نمو اعلى.

وقال ان الحراك الاجتماعي المتأتي من اجراء الانتخابات المقبلة سيكون له اثر ايجابي يساعد في تحريك عجلة النشاط الاقتصادي والتنموي وغيرها من قطاعات المجتمع بشكل او باخر.

من ناحيته ، قال امين عام غرفة صناعة عمان ، قاسم الحموري ان حل المجلس لقي ارتياحا كبيرا لدى المواطنين ، لافتا الى ان الرأي العام كان مستاء جدا من اداء المجلس السابق على المستوى الاقتصادي على الاقل بالرغم من ان "غالبية النواب جاءوا من خلفية اقتصادية او من القطاع الخاص".

ويرى الحموري ان حل المجلس جاء ملبيا للرغبة الشعبية الواسعة ولمتطلبات التغيير الذي تفرضه المرحلة المقبلة.

وقال الحموري ان المجلس المنحل لم تكن لديه رؤية واضحة لحل المشكلات الاقتصادية التي يعاني منها الاقتصاد الوطني ، مشيرا الى سطحية الحلول التي كانت تطرح من قبل اعضاء في المجلس لمعضلات اقتصادية كبيرة اقل ما يمكن ان يقال بشأنها لكنها كانت استجابة لمصالح ورؤى شخصية مستندة لحلول قصيرة الاجل.

واعرب الحموري عن امله بان تكون خطوة حل المجلس جزءا من منظومة اصلاح متكاملة ، مؤكدا ان الاصلاح في تصور جلالة الملك شامل واكبر من ان ينحصر في جزئية مجلس النواب.

وحول ما يأمله المواطنون من المجلس المقبل ، قال الحموري: "نأمل ان يكون مختلفا ، وان يتشكل من افراد قادرين على العمل استنادا الى استراتيجة شاملة طويلة الاجل لحل المشكلات الاقتصادية من عجز في الموازنة وضبط للانفاق وتسريع لعجلة التنمية الاقتصادية ، وحل لمشاكل الفقر ، فضلا عن وضع القوانين التي تسهم في تحفيز الاقتصاد وجلب الاستثمار بشكل يلائم متطلبات المرحلة المقبلة". وشدد على اهمية اصلاح قانون الانتخاب ليكون عصريا قادرا على فرز نواب قادرين على ادارة الدفة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية بكفاءة اكبر ، لافتا الى اهمية ان يحدد القانون المأمول شروطا للترشيح تركز على جلب افراد كفؤين للمجلس المقبل.

ولفت الحموري الى "ضرورة ان يتجاوز المجلس المقبل الطريقة التي كانت سائدة في المجلس "المنحل" وذلك بابتعاده عن الشخصنة والعمل الفردي" ، مطالبا المجلس المقبل باعتماد اسلوب وضع هيئات استشارية من خارج المجلس تشكل من الخبراء والمتخصصين في المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية كافة ، لمساعدة النواب على اخذ القرار الصائب والعلمي غير المعتمد على الفردية والشخصنة التي قال: انها طغت على اسلوب عمل المجلس المنحل.

بدوره ، قال النائب السابق محمد ارسلان ان ما افرز غالبية تشكيلة المجلس السابق هي المخالفات والتجاوزات التي صاحبت العملية الانتخابية ، مؤكدا ان الاداء السلبي لمجلس النواب المنحل انعكس بشكل كبير على عدم الرضا الشعبي عنه.

واشار ارسلان الى ضرورة ان يراعى تطبيق القانون بصرامة اثناء العملية الانتخابية المقبلة ليتم فرز مجلس نواب جديد يلبي احتياجات الوطن ، معربا عن امله بان تتم العملية الانتخابية المرتقبة وفقا لقانون انتخابي جديد يلبي هذه الحاجة.

وقال ان كثيرا من المشكلات الاقتصادية وغيرها التي يعاني منها الاردن حاليا تحتاج الى كفاءة في المراقبة والتشريع والمحاسبة بشكل جيد.

Date : 24-11-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش