الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الذهبي : العلاقة المميزة بين القيادتين الاردنية والمصرية توفر زخما لعلاقات البلدين

تم نشره في الثلاثاء 24 تشرين الثاني / نوفمبر 2009. 02:00 مـساءً
الذهبي : العلاقة المميزة بين القيادتين الاردنية والمصرية توفر زخما لعلاقات البلدين

 

 
القاهرة ـ بترا

اكد رئيس الوزراء نادر الذهبي ان العلاقة المميزة بين جلالة الملك عبدالله الثاني واخيه سيادة الرئيس المصري محمد حسني مبارك توفر زخما ودعما كبيرين للحكومتين الاردنية والمصرية للارتقاء بمستوى العلاقات الى مرحلة التكامل في العلاقة بين البلدين.

وشدد رئيس الوزراء في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره المصري الدكتوراحمد نظيف في ختام اجتماعات اللجنة العليا الاردنية المصرية المشتركة على تطابق الرؤى السياسية بين البلدين في مختلف القضايا الاقليمية والدولية والتناغم والتنسيق المستمرين في القضايا كافة.

وبين الذهبي ان اجتماعات هذه الدورة للجنة تميزت عن الاجتماعات السابقة بانها انهت جميع المعوقات ما سينعكس على زيادة التبادل التجاري بين البلدين الشقيقين بل والحديث عن تكامل اقتصادي واجراءات وخطوات في موضوعات استراتيجية اقليمية بين الاردن ومصر ودول اخرى في المنطقة.

وقال ان هناك مشروعات استراتيجية للتعاون بين البلدين مع دول اخرى في المنطقة كخط الغاز العربي من مصر الى الاردن وسورية ولبنان ومشروع الربط الكهربائي ، مشيرا الى الاجتماعات التي عقدت في عمان في وقت سابق لزيادة عدد الدول العربية والاقليمية المشاركة في المشروع.

وفي هذا الاطار لفت رئيس الوزراء الى مشروعات استراتيجية اقليمية اخرى ستظهر في القريب العاجل.

واكد الذهبي ان البلدين يطمحان الى مزيد من التعاون والتنسيق في مختلف المجالات الاقتصاية والتجارية ، معربا عن الامل بان يكون هناك مواكبة لها من القطاع الخاص في البلدين.

وبين في هذا الصدد ان واجب الحكومات تسهيل حركة البضائع والاشخاص بين البلدين ويبقى على القطاع الخاص الدورالابرز في هذا المجال.

وقال الذهبي ان هناك بوادرجيدة للقطاع الخاص المصري للاستثمار في الاردن والقطاع الخاص الاردني للاستثمار في مصر ، مضيفا "اننا نريد وتيرة اسرع واكثر في المستقبل خاصة بعد ازالة معظم العوائق التي كانت تحد من زيادة ونموالاستثمارات والتبادل التجاري بين البلدين".

واشاد رئيس الوزراء بالدورالكبير الذي تقوم به العمالة المصرية في الاردن والتي اسهمت الى حد كبير في بناء وعمران وتعزيز قطاعات كثيرة في الاردن كالقطاع الزراعي والصناعي والخدماتي ، مؤكدا ان لهذه العمالة كل الشكر والتقدير والدعم والمحافظة على حقوقها واحترامها وسهولة دخولها وخروجها الى الاردن.

وقال "ان ما ميز هذه الدورة اننا وضعنا معظم المشروعات والبرامج الواجب تنفيذها في جدول زمني مؤقت يحدد الانتهاء منها ومتابعتها بشكل منهجي".

وردا على سؤال اكد الذهبي ان البلدين تجاوزا موضوع التبادل التجاري بين البلدين وعملا على ازالة مختلف المعوقات والان نعمل على انشاء الاتحاد الجمركي العربي والذي ستكون نواته بين الاردن مصر بما يؤسس للسوق العربية المشتركة مستقبلا.

وقال "اننا نتحدث عن مشروعات اقليمية ليس فقط بين البلدين مثل مشروعات النقل والسكك الحديدية والمياه والكهرباء والطاقة" ، مؤكدا وجود مشروعات واعدة في مجال الطاقة حيث ارسى الربط الكهربائي قواعد التعاون بين البلدين وخفف الاعباء عن استثمارات مستقبلية.

وبين ان مشروع خط الغاز العربي يعد من اسرع المشروعات انجازا حيث تم تمديد خط الانبوب في فترة قصيرة وتم تزويد معظم محطات الكهرباء في الاردن بالغازالمصري والان اتسع شموله الى سوريا ولبنان وسيكون له ربط مع دول اقليمية اخرى.

واوضح ان هناك برنامجا لزيادة وتوسيع عدد الدول المشاركة في مشروع الربط الكهربائي وتحسين وتطوير هذه الشبكة مستقبلا خاصة بعد ان تتوفر الطاقة النووية لتوليد الطاقة الكهربائية.

وبشان النقل اشارالذهبي الى امكانية عودة شركة الجسر العربي لنقل اعداد كبيرة جدا اما عراقيين الى مصر عبر الاردن او مصريين عبر الاردن الى العراق.

واكد ان العراق سوق واعدة جدا ويعد الاردن بوابة للسوق العراقي وستكون هناك حركة تجارية واقتصادية في المستقبل القريب.

وردا على سؤال اكد ان موقف الاردن واضح بعدم التدخل في الشؤون الداخلية لاي دولة وعدم السماح لاي دولة ان تتدخل في شؤوننا الداخلية.

وقال رئيس الوزراء ان موقفنا واضح كذلك بدعم ومساندة المملكة العربية السعودية في الدفاع عن اراضيها وعدم تدخل أي جهة في الشؤون الداخلية للسعودية اوالاعتداء على حدودها وحقها في الدفاع عن اراضيها ضد أي تهديد خارجي ، مؤكدا ان الموقف الاردني متناغم مع الموقف المصري في هذا المجال.

وأعرب رئيس الوزراء المصري الدكتور أحمد نظيف فى بداية المؤتمر الصحافي عن سعادته بالنتائج الإيجابية التى تم التوصل اليها فى ختام أعمال اللجنة العليا والتي اتسمت بالتحول من مرحلة التعاون الثنائى وإزالة العقبات أمام حركة التجارة والاستثمار الى مرحلة الإنطلاق نحو التكامل الإستراتيجي بين البلدين كنواة للتكامل الاقتصادي العربي بما يملكه الجانبان من إمكانيات وموارد تؤهلهما لذلك.

وقال "ان هناك زيادة كبيرة فى حجم التبادل التجاري بين البلدين والذى تضاعف ليصل إلى ثمانمائة مليون دولارعام 2008 واقترب من المستهدف وهوالمليار دولار مقارنة بأربعمائة مليون دولارعام 2007".

وعبر رئيس الوزراء المصري عن ارتياحه للتزايد المستمر فى حجم الاستثمارات المتبادلة فى البلدين خاصة فى مجال الطاقة ، مشيرا الى وجود نحو الف شركة أردنية تعمل فى مصر باستثمارات تقدر بثلاثمائة مليون دولار ، كما يبلغ حجم الاستثمارات المصرية فى الاردن نحو 300 مليون دولار يتركزغالبيتها فى مشروعات البترول والطاقة والأدوية والمستحضرات الطبية.

وقال الدكتور نظيف"ان البلدين تخطيا حواجز التبادل التجاري ، ونسعى كي يتكامل الجانب الاقتصادي مع الجانب السياسي الذى يتسم بالتنسيق والتشاور ووحدة الرؤى بين جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس حسنى مبارك إزاء كافة القضايا التي تهم المنطقة خاصة ما يتعلق بالقضية الفلسطينية ولبنان والعراق والسودان".

وأكد أهمية دور قطاع الأعمال فى البلدين فى القيام بمشروعات استثمارية مشتركة بما يؤدي إلى دفع حركة النمو في كل من مصر والأردن وايجاد المزيد من فرص العمل ، معربا عن ارتياحه لتطورالتعاون الثنائي للوصول إلى اتحاد جمركي بين البلدين كنواة لإقامة اتحاد جمركي عربي يحقق للامة العربية القدرة على مواجهة التكتلات الاقتصادية العالمية.

وردا على سؤال حول ما يثار فى إسرائيل عن اقتراح إقامة دولة فلسطينية بحدود مؤقتة أكد الدكتور أحمد نظيف أن الكلام عن حدود مؤقتة مرفوض وغير وارد ولا بد من اقامة دولة فلسطينية بجوار دولة إسرائيل على حدود عام 1967 وذلك وفقا لقرارات الشرعية الدولية والجامعة العربية ومبادرة السلام العربية ، مشيرا إلى أن الرئيس حسني مبارك أكد ذلك خلال مؤتمره الصحافي بالامس مع الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز.

وأكد نظيف دعم مصر للسلطة الفلسطينية بقيادة محمود عباس (أبومازن) لتحقيق الأهداف الفلسطينية المنشودة وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف. وعن سؤال حول ما تم خلال اجتماعات اللجنة العليا المشتركة بين البلدين من بحث فكرة إقامة خط بحري يربط بين العقبة ـ سفاجا قال رئيس الوزراء نظيف "ان إقامة مثل هذا الخط يضيف بعدا جديدا لعلاقات البلدين خاصة ما يتعلق بحركة نقل البضائع والأشخاص وسيكون مفيدا جدا للعمالة المصرية في محافظات صعيد مصر المتجهة للاردن. كما سيعد نواة لعودة مشروع الجسر العربى بين مصر والاردن والعراق.



Date : 24-11-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش