الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المعاني معتد بالثقة الملكية بتسلم وزارتي التربية والتعليم العالي وتفاؤله يبشر بالخير القادم

تم نشره في السبت 13 حزيران / يونيو 2009. 03:00 مـساءً
المعاني معتد بالثقة الملكية بتسلم وزارتي التربية والتعليم العالي وتفاؤله يبشر بالخير القادم

 

 
كتبت : امان السائح

ان تعاد تجربة دمج وزارتي التربية والتعليم والتعليم العالي أمر يبعث على احاسيس عدة مستندة إلى وقائع من وحي المشروعات والخطط والاستراتيجيات التي تخطها الوزارتان الاكثر حيوية والاكثر تماساً بالمجتمع المحلي والتي تدخل تفاصيلهما في كل بيت اردني بلا استثناء..فالمسؤولية ثقيلة الملامح والعبء كبير..لكنها مظلة كبيرة تضم تحت لوائها حياة المجتمع وبناء نهضته ودلالة واضحة على التطور الاكاديمي الذي قد يعكس حالة البلد سلبية كانت ام ايجابية.

دمج الوزارتين تجربة تكررت لكنها كانت صعبة الممارسة رغم كفاءة واقتدار من قاد المركب المشترك الا أن الحمل ثقيل وبحاجة إلى مساندة ودعم فلا يمكن أن تعطى الوزارتان حقهما بذات الاقتدار والتميز من خلال ربان واحد لديه ما يكفي من الأعباء والمسؤوليات.

وزير الحقيبتين الهامتين والحساستين للغاية الدكتور وليد المعاني بدا متفائلا معتدا بالثقة الملكية بتسلم هذا العبء ولم يكن يحمل داخل كلماته الا سمات الثقة والقدرة على تحمل المسؤولية حيث قال"مسؤولية كبيرة وسيعين الله على الامساك بدفة الحكم فيهما".

وزارتا التربية والتعليم والتعليم العالي يبدو للناظر والمراقب لهما أن يعترف بأنهما تكملان بعضهما البعض بالظاهر والعلن وبأن المراحل الاساسية والمدارس تكمل الحياة الجامعية وخططها واستراتيجياتها لكن حقيقة الامر تقول ان الوزارتين مختلفتا الطرح والاستراتيجيات وتحمل كل منهما خططا مختلفة وان صبت في قالب واحد وتؤدي الى طريق واحدة هوخريج جامعي مر على اعتاب المدارس وشرب من مناهجها وخططها وسياساتها لكن هنالك فرق بين الوزارتين..

وان كنا سنعترف فهناك تمايز واضح بين الملفين ، ملفات التربية الرئيسة الان على ابواب الثانوية العامة بعد غد الاثنين وهي النقطة الاهم والاحرج في تاريخ بيوت الاردنيين جميعا وسيكون المسؤول الذي يقص شريط الامتحان الاول لنحو113 الف طالب وطالبة من مختلف مدارس المملكة..اقل من شهر بقليل سيكون وزير التربية والتعليم الجديد على اعصابه الى حين مرور الامتحان على خير لا سيما وانه لم يتدخل بالطبع على الاطلاق بأي من تفاصيل الامتحان لكنه بطبيعة الحال سيطلع على ابرز تفاصيله من خلال معاونيه ومساعديه واثنين من الامناء العامين احدهما للشؤون الفنية والتعليمية والثاني للادارية والمالية..ملفات كبيرة جدا لكنها لا تتقاطع مع قضايا التعليم العالي امام المعاني ، بعضها بدا والاخر تجاوز مراحل عديدة والاخر تم الحديث عنه لكنه لم يتخذ اية اجراءات بحقه..فها هومشروع"نحواقتصاد معرفي"قد خطا خطواته من خلال انتهاء المرحلة الاولى بانتظار البدء بالمرحلة الثانية وايجاد التمويل المناسب لاستكمال تلك المرحلة التي تمتد لسنوات خمس والعمل على تحسين البيئة التعليمية وتطوير المناهج وتنمية التعليم منذ الطفولة واصلاح بيئي لكل مدارس المملكة والسعي لتطوير التعليم المهني وشبكة التعليم الالكتروني وانشاء معهد خاص لتدريب المعلمين وتطوير البنية التكنولوجية وادواتها بالمدارس.

امام المعاني نظام تصنيف المدارس الذي تم الحديث عنه في اكثر من مناسبة وعلى منابر عديدة لكنه لم يتحرك بشكل فعلي ولم تظهر اي من معالمه رغم خطورته واهميته ومطالبة العديد من الفئات الشعبية والنقابية والرسمية بضرورة اقراره.

ملفات المعاني الخاصة بالتعليم العالي هي خطة تطوير التعليم العالي التي يختزنها في جيبه بشكل سري وهام لكنها كشفت عن معالم كبيرة منها قوانين التعليم العالي وقانون الجامعات وهيئة الاعتماد واحداث تغييرات في سلم الرواتب والمناهج والتمويل للجامعات وايجاد حلول لعجز الموازنات وتوصيل الدعم الحكومي للجامعات الاقل حظا وضبط القبول بما يتلائم والطاقات الاستيعابية التي تحدها هيئة الاعتماد.

مشروعات المعاني واسعة كبيرة بعضها بدأ يرى النور والاخر ما زال ضمن مشروعات قوانين وانتظار لعقد المؤتمر الوطني للتعليم العالي نهاية العام الحالي ليكون حسب طموحاته فاتحة خير وتغيير لكافة القضايا.

التقاطع بين الملفين غير موجود لكن الحمل بلا شك ثقيل ومجهد وان كانت هناك نقطة التقاء فهي ما تحدث عنه المعاني في احد تصريحاته الاخيرة بأنه يأمل بتغييرات في نظام القبول بالجامعات من خلال تغييرات في ملف الثانوية العامة ليعطى الطالب حرية اكبر باختيار تخصصه ليبدأ اختياره منذ الثانوية العامة لتكون محددا لاختيار ماذا سيدرس في الجامعة.

تساؤلات عديدة واعباء اكبر وشخص قادر على العمل بكل الاتجاهات ورغم كل الظروف تفاؤله يبشر بالخير القادم واقلام الاعلام الحر ستراقب وتدعم وتنتقد للصالح العام وعليه مهمات جسام ينتظرها الجميع.

Date : 13-06-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش