الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«ما قاله الراعي لصاحبه» مجموعة شعرية جديدة لـ هشام عودة

تم نشره في الأربعاء 25 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 02:00 مـساءً

عمان - الدستور - عمر أبو الهيجاء
يواصل الشاعر هشام عودة اشتغاله على قصيدته بدأب واجتهاد عميقين، وقد صدر له حديثا عن دجلة للنشر والتوزيع مجموعته الشعرية الثامنة والتي وسمهما بـ»ما قاله الراعي لصاحبه»، والتي جاءت في زهاء 169 صفحة من القطع المتوسط، وتأتي بعد مجموعاتة الشعرية: حوارية الجميز والحجارة، أمير مجدّو، دفاعا عن اللحظة الراهنة، ما لم تقله شهرزاد.. بالغتين العربية والإنجليزية، أسئلة الوقت، رفيف الكلام، وأقتفي خطو ذاكرتي»، وهو شاعر متنوع الكتابات فله في السيرة الذاتية: بير الرصاص، علي السرطاوي.. سيرة شاعر، الموسيقار روحي الخماش.. سيرة وإنجازات، وكما له في التراجم: موسوعة الشخصيات الأردنية..جزءان، وكما أصدر في الحوارات الثقافية: وهج الأسئلة - أحمد المديني يتحدث، الشمعة والدرويش - حميد سعيد يتحدث، الكتابة بلا انقطاع - سامي مهدي يتحدث، أما في الدراسات صدر له: الأمثال الشعبية الفلسطينية.. قراءة معاصرة، كفل حارس نصيب من الشمس، وأديب ناصر.. شاعر الموقف.
الدكتور خليل الرفوع قدم بقرءاة حملت عنوان: «الشاعر هشام عودة.. من محراب الوطن الى لظى القصيدة»، أكد فيها «أن الشعر في ديوانه ينبش جمر اوجاعنا ويفتش في صدورنا عن تأملات تعيد الذاكرة المنسية الى رسيس الاشتغال كيلا تنسى احلامها،انه يبني عالما فنيا يتضا مع هذا الواقع لتبقى القصيدة والارض».
اما الشاعر احمد الخطيب تحدث في تقديمه للديوان عن «بؤر ساطعة وجديدة للمعاني وبنيتها الفنية»، اعتبر فيها «أن الشعر عند هشام عودة ليس مقصودا بذاته، مع أنه قفز على مخيلة كل من سبقه في هذا المضمار، إنما كان فضاء يعبر من خلاله سير التفاصيل التي يمر بها الوطن، بدءا من الإحتفاء بالنضال مرورا بالتضحيات».
قصائد هذه المجموعة تستوقفك للغتها المأخوذة بصدق العبارة والمعنى وشفافية القول الشعري الذي ينم عن دراية في كتابة القصيدة ومراس معها، بحيث أن القارىء لهاشم عودة ونصوصه الشعر يلحظ أيضا مدى اشتباكه مع المعطى اليومي، فنراه شاعرا قريبا من جراحات أمته محتكا بها يكتب من الداخل فتنسال صوره وتراكيبه الشعرية كنهر متدفق المشاعر والأحاسيس، فنراه يؤرخ للشهادة والنضال، لنشاهد عبر قصائده فلسطينه فلسطيننا تتجول بكل جماليات روحه المتشربة من ترابه، ونرى القدس والشهداء لنرى حيوات كثيرة تنبض بالعشق والحب، لنرى أمل العودة وأمل في ثنايا قلبه الموجوع.
ومن قصيدته «القدس مبتدأ الكلام»، نقتطف هذا المقطع: «للقدس ألف حمامة بيضاء/ في السوق العتيق/ وفي إزدحام صحائف التاريخ/ والمروي من أسباطها/ للقدس ما رسم الفدائيون من دمهم/ على الأرض الحرام».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش