الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جرثومة الفكر !

خيري منصور

الثلاثاء 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2016.
عدد المقالات: 1791
كنا في طفولتنا نسمع البالغين يرددون عبارات انتظرنا اعواما كي نفهمها منها مثلا ان فلانا من الناس اصبح شاحب اللون واوشك ان يفقد عافيته لأنه يفكر، فالفكر مرض لم نكن قد سمعنا به، وعلى الانسان ان يُقلع عنه كي يشفى، والموعظة المتكررة في تلك الايام هي لا تفكر لها مُدبّر، وقد تعقبها موعظة اخرى تقول ما يسقط من السماء تتلقاه الارض .
واذكر ان من كان يدلي برأي يخالف السائد والمقرر بقوة التقاليد يقال له لا تتفلسف، فالفلسفة مجرد ثرثرة لا طائل من ورائها، وحين لثغنا باول حرف من عنوان كتاب ادركنا ان ما نجازف به او بمعى ادق نقترفه هو سلوك مضاد وشائن .
ومنذ لتك الايام ونحن في حرب ضارية ولا هدنة فيها مع جهل مدجج بالزّهو علينا ان ندفع تسعين بالمئة من طاقتنا دفاعا عن حقنا في استخدام ما تبقى وهو عشرة بالمئة منها .
وحين اسمع او اقرأ من يتحدثون عن الثقافة باعتبارها امتيازا آدميا وضرورة وجودية اقول لنفسي هل يردد هؤلاء ما يسمعون كالببغاء ام انهم بالفعل يعنون ما يقولون ثم تكون التجربة وحصادها المرّ لأن المثقف كالمجدور او المسلول يجري إفراده ونبذه، وغالبا ما يوصف بأنه ثرثار وثقيل الظل ويفسد الجلسات الحميمة !
ولا ادري لماذا يدهش من يقرأون التقارير الموسمية عن احوالنا الثقافية في العالم العربي كله .. وعن عدد الدقائق التي تخصص للقراءة في الشهر او في العام وعن عدد النسخ المباعة من اهم الكتب المتعلقة بالادب والفلسفة والتاريخ ّ!
ومن لم يصدق في صباه ان العدو العاقل خير من الصديق الجاهل عليه ان يجرّب، كي لا تتكرر امثولة الدب الذي قتل صاحبه ليطرد الذبابة عن انفه .
حكايتنا مع الثقافة مسكوت عنها، والاقتراب منها محظور لأنها تحدد بيت الداء وجذر البلاء وفايروس الوباء !!
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش