الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الروابدة : الكونفدرالية لا تقوم الا بين دولتين مستقلتين وليس بين دولة وشعب

تم نشره في الأربعاء 24 حزيران / يونيو 2009. 03:00 مـساءً
الروابدة : الكونفدرالية لا تقوم الا بين دولتين مستقلتين وليس بين دولة وشعب

 

 
عمان - الدستور - نسيم عنيزات

قال رئيس الوزراء الأسبق النائب عبدالرؤوف الروابدة إن الأردن أرض عربية والعروبة مزروعة في وجدانها وفكرها ، مشيراً إلى أن رؤساء الحكومات الأردنية منذ عام 1921 - 1946 لم يكن منهم اردني واحد ما يعكس مدى عروبتها وقوميتها.

وأضاف الروابدة في محاضرته مساء أمس في الندوة التي اقامها المرصد السياسي الاردني بالتعاون مع المركز الثقافي الملكي بعنوان "الاردن والاطماع الصهيونية" بمشاركة امين عام جبهة العمل الاسلامي الدكتور اسحق الفرحان ان الاردنيين عاشوا القضية الفلسطينية منذ بداياتها بكل الوسائل والسبل.

وأشار إلى أن النضال الفلسطيني منذ عام 1921 كان يهدف الى تحرير فلسطين وإقامة الدولة الفلسطينية..حيث قامت حركة فلسطينية في الخمسينيات والستينيات لإبراز الهوية الفلسطينية والتي اثمرت عن تأسيس حركة فتح عام ,1965

وقال الروابدة إن مؤسسات الدراسات في اميركا عام 1994 اصبحت تتحدث عن الحقوق المنقوصة بهدف شرخ الوحدة الوطنية لخدمة اسرائيل ، مشيرا الى ان التحدي امام النخب السياسية بجميع مكوناتها التأكيد على هوية اردنية واحدة جامعة لا تفرق بين احد بهدف التصدي لأي ادعاءات اخرى. وحول موضوع الكونفدرالية قال انها لا تقوم الا بين دولتين مستقلتين وليس بين دولة وشعب ، مضيفا انه ضد سحب الجنسية من اي مواطن اردني الا اذا انطبق عليه القانون ، لافتا في الوقت نفسه بانه لا يجوز تفريغ الاراضي الفلسطينية من اهلها تحت اي ذريعة. وفيما يتعلق بموضوع الوطن البديل واثارته في اسرائيل من بعض المتطرفين قال الروابدة إن اثارته تهدف الى خلخلة عناصر الوحدة الوطنية وإثارة الرعب بين المواطنين حتى نبتعد عن الصراع الحقيقي مع اسرائيل ، كما يمثل انتقاماً من الدور الأردني المشرف تجاه الشعب والقضية الفلسطينية. وقال" انا مع وقف العلاقات بين كل الدول العربية التي تتصل مع اسرائيل ولا اتفق مع قطع العلاقات الدبلوماسية معها ، داعيا إلى موقف عربي موحد لتحديد فترة زمنية محددة لوقف العمل بالمبادرة العربية.

من جانبه استعرض الدكتور الفرحان الخلفية التاريخية للصراع العربي الإسرائيلي والأطماع الصهيونية في الوطن العربي والأردن وماهية المواقف المطلوبة لمواجهة هذه الأطماع. وقال إن الدول العربية ارتكبت خطأ استراتيجياً بقبولها هدنة طويلة مع العدو الصهيوني بعد حرب 1948 إلى حرب 1967 التي خطط لها بتامر اميركي بريطاني فرنسي حيث تمت خسارة العرب في المعركة واحتلال كامل الاراضي الفلسطينية ، مشيرا الى ان معركة الكرامة عام 1968 التي انتصر فيها الجيش العربي بقيادة مشهور حديثة اوقفت الأطماع الصهيونية.

وبين الفرحان ان المطلوب لمواجهة الأطماع الصهيونية ان يتخذ الاعلام موقفا واضحا لكشف الاطماع الصهيونية في الاردن وتفنيد مبرراتهم وووقف التطبيع الرسمي والشعبي معه وتوعية الشعب بذلك ، إضافة إلى إعادة العمل بالتدريب الشعبي (خدمة العلم ) للشباب لمواجهة اي خطر.

كما دعا إلى إعادة تدريس مناهج القضية الفلسطينينة في التعليم العام والتعليم الجامعي وجعل الثقافة المقدسية والفلسطينية جزءاً من الثقافات العربية والتعامل مع الأحزاب السياسية الأردنية والعربية والنقابات المهنية في كل ما يتعلق بالقضية الفلسطينية.

بدوره قال رئيس المرصد السياسي الدكتور بسام العموش الذي ادار الندوة "اننا نلتقي ونجتمع من أجل الوطن لنتحدث من جميع التوجهات في خط واحد لحماية الأردن والتأكيد على صموده وقوته.



Date : 24-06-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش