الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قادمون على متن طائرة الملكية يستجيبون لنداء «الصحة» للاطمئنان على وضعهم

تم نشره في الجمعة 19 حزيران / يونيو 2009. 03:00 مـساءً
قادمون على متن طائرة الملكية يستجيبون لنداء «الصحة» للاطمئنان على وضعهم

 

 
عمان ـ الدستور

طائرة الملكية الاردنية.. القادمة من واشنطن والتي حطت في مطار الملكة علياء الدولي يوم 12 ـ 6 ـ 2009 عند الساعة الخامسة مساء وعلى متنها 110 ركاب والتي حملت معها اولى الاصابات بمرض انفلونزا الخنازير.. تحدث احد ركابها ويدعى جاك 41( عاما) طالب دكتوراه مقيم في امريكا قائلا.. عدت الى عمان على متن هذ الطائرة وبالطبع لم اكن اعلم ان على متنها بعض المصابين الا انني ومن خلال الصحف قرأت عن وجود مصابين كانوا على متن الطائرة وعلمت بوجود خطوط اتصال مع وزارة الصحة لمتابعة حالتي وحالة غيري من ركاب الطائرة وفعلا اتصلت وسالوني بداية عن يوم الوصول وهل هناك اية اعراض اشعر بها فأجبت بالنفي وانني لم اشعر حينها باية اعراض واخبروني انه يجب ان ابقى على اتصال لان فترة الحضانة للفيروس مدتها سبعة ايام وستظهر الاعراض وبالتالي اذا ظهر اي عارض مثل ارتفاع درجة الحرارة سيتم اخضاعي الى الفحص مباشرة للتأكد من الاصابة ام لا.

واشاد سركيس بتعاون وزارة الصحة في هذا الموضوع مع الركاب القادمين ومبادرة الحكومة بالاعلان الفوري عن الحالات لنأخذ الاحتياطات الكاملة.

اما ثائر.. الذي فضل ذكر اسمه الاول فقط فقال.. لم اشعر باية اعراض الى الآن الا انني على اتصال دائم مع الدكتور عادل البلبيسي بواقع مكالمتين في اليوم واذا لم اتصل انا يتصل هو للاطمئنان على حالتي وقال انا لست خائفا من الموضوع اطلاقا فانا قادم من امريكا والمرض هناك منتشر بشكل كبير الا انني احببت ان ابادر بالاتصال فور سماع الخبر عن وجود انفلونزا خنازير للتأكد من عدم اصابتي لاسيما انني كنت على ذات الطائرة التي اقلت المصابين ليس خوفا فهو مرض يمكن الشفاء منه ولكن من اجل التأكد فقط من الاصابة ام لا لاسيما بعد ظهور الاعراض كون المرض لايعدي الا في هذه المرحلة.

مسافرة اخرى فضلت عدم الكشف عن اسمها كونها تخشى من عدم فهم المرض الى الان من قبل الناس اما مع الكوادر الطبية فلا حرج لديها في التعامل اطلاقا كونها تتعامل مع اطباء يفهمون طبيعة المرض وآلية الانتقال وانه مرض يمكن الشفاء منه ويعود الانسان عاديا وطبيعيا ولاتوجد خطورة في التعايش معها الا ان الناس لا تعي الى الان طبيعة المرض وطرق انتقاله.. واضافت بادرت بالاتصال على رقم وزارة الصحة كوني كنت على ذات الطائرة والمسافة طويلة من واشنطن الى عمان فكان لابد من التأكد من اصابتي بالمرض اولا على الرغم من انه الى الان لم تظهر لدي اي اعراض تذكر ولكن مازلت على اتصال مع وزارة الصحة وهي ايضا تبادر بالاتصال معي.

وقالت انا مقيمة في امريكا واتيت زيارة الى هنا ولست خائفة فالمرض موجود هناك ولو لم اصب به بالطائرة لاصبت به في امريكا فهو مرض عالمي ومسالة وصوله الى الاردن كانت مسالة وقت فقط.

وقال طارق وهو مسافر اخر كان على ذات الطائرة.. لقد تعاملت مع اهلي ومع جيراني ومع كافة المحيطين بي وبالتالي اذا ذكرت اسمي فيمكن ان اسبب نوعا من الخوف لديهم.. واضاف حتى الآن لم تظهر علي اي من اعراض المرض ، مشيرا الى انه فور قراءته للصحف والمواقع الالكترونية بادر بالاتصال بوزارة الصحة والتي اخبرته انه مادام لايوجد اعراض الى الان فلا مشكلة ولكن من الضروري ابقاء الاتصال بهم والحقيقة انا اتصل احيانا وهم يتصلون لان فترة حضانة المرض تمتد لسبعة ايام حتى تظهر الاعراض وبالتالي يصبح المرض معديا.. لست خائفا هو مرض أكد لي اطباء الوزارة ان الاصل فيه الشفاء وليس الوفاة وهذا واضح من خلال الارقام والاصابات الموجودة واعداد الوفيات.

مسافرة اخرى فضلت ايضا عدم ذكر اسمها.. قالت قدمت الى زيارة الاردن برفقة ابني الصغير وبالتالي عندما قرأت عن الاصابات وعلى ذات الطائرة قمت بالاتصال بوزارة الصحة ولقيت منهم كل التعاون والحقيقة انا لست خائفة على نفسي بقدر خوفي على ابني ولكن اعتقد ان الوضع مطمئن مشيدة باجراءات وزارة الصحة وتعاملها مع الحالات وقالت الى الآن لم تظهر اعراض المرض علي الا ان ابني ارتفعت حرارته وخفت كثيرا ولكن عادت وانخفضت بعد ان اعلمني الطبيب ان ارتفاع الحرارة امر طبيعي لاسيما ان ابني الآن في مرحلة ظهور اسنانه مضيفية انها لا تخشى المرض او الاصابة ولكن اقناع الناس اونظرة الناس على انها امر يزعجها.. لو علم احد بذلك فيجب ان تكون لهذا الموضوع خصوصية لانه مرض جديد لم يعرفه الناس بشكل جيد الى الان.

Date : 19-06-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش