الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في ذكرى عيد الجيش والثورة العربية الكبرى

تم نشره في الاثنين 8 حزيران / يونيو 2009. 03:00 مـساءً
في ذكرى عيد الجيش والثورة العربية الكبرى

 

 
احتفلت الاسرة الاردنية الواحدة في العاشر من حزيران بمناسبة من اجل المناسبات واغلاها بين مناسباته الوطنية والقومية الا وهي مناسبة عيد الجيش والثورة العربية الكبرى ، والجيش العربي الاردني جيش التضحيات ، جيش التحدي الذي يحرس الاوطان ويدافع عن ثرى وحمى الاردني الغالي ويبذل الغالي والنفيس في سبيل الوطن يسكن الوطن في قلبه فيسرق النوم من اعدائه دفاعا عن حياض الوطن وجيشنا هو سياج الوطن لا نكفيه مهما قدمنا له فهم مصدر عزتنا ورمزنا تحت ظل القيادة الهاشمية الفذة ، التي تولي القوات المسلحة جل الرعاية والاهتمام من حيث التدريب والتنظيم والتسليح.

ان تاريخ الهاشميين حافل بالتضحيات والمكارم فالمغفور له باذن الله الشريف الحسين بن علي رحمه الله مفجر ثورة العرب الكبرى ضحى بملكه في سبيل امته ووحدة ارضها لكي تبقى رؤوسنا مرفوعة باذن الله ووطننا مرفوع الراية مستمدين عزمهم وقوتهم من عزيمة الاوفياء الاحرار ، وتمتد مآثر بني هاشم على مر الايام والازمان وسطروا بذلك صفحات مشرقة من التاريخ في ميادين الوغى فهم لهب على الاعادي وسيف الحق من لهب فصدقوا ما عاهدوا الله عليه وصدقوا انفسهم الوعد والشرف وهم والواثقون بنصر الله والغلب لتخليص الاردن من التبعية والظلم والاستعباد الاجنبي.

لقد عرف العالم اجمع الاردن من خلال المغفور له جلالة الملك الحسين بن طلال رحمه الله وشهد الاعداء قبل الاصدقاء بشجاعة الجيش العربي المصطفوي الذي اولاه كل عناية ومنحه كل الثقة والمحبة وسيبقى هذا الجيش الفتي باذن الله شجاعا قويا صادق العهد والوعد كما عهدتموه وربيتموه فان كان لهذا البلد من شيء يزهو به فهو جيشه العربي وجنده القوي فلكل امة اعيادها الخالدة ولكل امة مآثرها النبيلة ولكل امة عظماؤها الذين تفتخر بهم وتعتز بهم ، ونحن في هذا الوطن الخالد خلود بنية اهله وأمته الكبيرة انما نتنسم عبير مجدها صباح مساء لتزرع فينا الامل والتفاؤل بان هذه الامة ما هانت يوما ولا ضعفت وستبقى باذن الله القلعة الصلبة التي تتحطم عليها كل اطماع المعتدين وعبث العابثين في ظل الملك الشاب عبدالله الثاني المفدى الذي يسير على خطى ونهج الهاشميين الافذاذ.

ولقد تمكنت قيادتنا الملهمة المدركة لمسؤولياتها التاريخية بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني المعظم من ان تبني الانسان المثقف الانسان القادر على العطاء ومواجهة التحديات والصعاب واصبح هذا الانسان هو الثروة الوطنية ، وبناء عليه اصبح الاردن محط انظار القريب والبعيد على الرغم من قلة الامكانيات ومحدودية الموارد ، ولعل اكثر ما يفخر به الاردن الآن بفضل القائد الحكيم والشجاع صاحب النظرة المستقبلية الفاحصة عبدالله الثاني حفظه الله هو ما يعيشه ابناؤه من حياة ديمقراطية ورفع مكانة الاردن الحضارية يبن الامم والشعوب المتقدمة مما اكسب هذا البلد احترام وتقدير العالم اجمع ، فهنيئا للاردن وشعبه بقيادته الفذة وجيشه المقدام.



محمد سليمان الجعارات

رئيس بلدية سويمة قدروا لجلالته مواقفه المشرفة في الدفاع عن الحق الفلسطيني

سياسيون: الملك بحنكة القائد اوصل قضية الشعب الفلسطيني الى العالم

Date : 08-06-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش