الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قبل دخول نفق الأمراض الوراثية : زيارة وحيدة قد تحمي العائلة وأفرادها من أعصى الامراض

تم نشره في الأربعاء 11 شباط / فبراير 2009. 02:00 مـساءً
قبل دخول نفق الأمراض الوراثية : زيارة وحيدة قد تحمي العائلة وأفرادها من أعصى الامراض

 

 
عمان - الدستور

غربوا النكاح.. دعوة نبوية اطلقها الرسول المصطفي قبل نحو 1500 عام لحل المشاكل الوراثية التي قد تنجم عن تعاقب تزاوج الاقارب. بهذه القاعدة التي لم يكن للعلم القديم القدرة على اثباتها او نفيها ، استطاع اسلافنا حماية انفسهم من الامراض العصية وتحصين مجتمعاتهم من المشاكل الاجتماعية وما ينجم عنها من آثار نفسية سلبية.

وقال الدكتور يعقوب البسطي ان الطب الحديث يحث المقبلين على الزواج لاجراء الفحوصات الطبية اللازمة للتأكد من سلامة الطرفين من العوامل الوراثية ولعل أكثر ما يعنينا بالفحوصات المخبرية التأكد من عدم حملهما لمرض الثلاسيميا (فقر دم البحر المتوسط) وفقر الدم المنجلي ، اذ يعتبران من اخطر الامراض التي يمكن توارثهما. وإذا كان فيهما خلل فيطلب منهما عمل فحص آخر وهو عمل تحاليل الدم المفصلة لأنواع الهيموجلوبين عن طريق الفصل الكهربائي.

وأضاف الدكتور البسطي ان الفحوصات الطبية لا تقتصر على مرض الثلاسيميا بل هناك امراض وراثية كثيرة كالفشل الكلوي وتشمع الكبد وضغط الدم ودهنيات الدم والسكري والربو وغيرها من الامراض التي يمكن ان تقلب موازين الاسرة وتعكر استقرارها.

وأوضح الدكتور المؤسس لمركز الكوثر ان مرض الثلاسيميا يؤثر سلبا على عمر الكريات الدم الحمراء ، اذ تحصل طفرة في مكونات الهيموجلوبين مما يسبب تكسر خلايا كرات الدم الحمراء فيحاول الجسم أن يعوض هذا النقص عن طريق زيادة تكاثر كرات الدم الحمراء وبالتالي تصبح كثير من عظام الجسم و أعضائه هي مصنع للنخاع العظمي مما يؤدي إلى انتفاخ اعضاء الجسم بما في ذلك الرأس والطحال والكبد. وبعد اجهاد الجسم بانتاج كميات كبيرة من كرات الدم الحمراء يصبح من الضروري تعويض النقص لدى المريض عن طريق نقل الدم له بصورة دورية ومستمرة.

واشار الدكتور الى ان عملية نقل الدم عادة ما تكون مصحوبة بازدياد الحديد في جسم المريض ما يسبب له ضررا بالغا على الكبد و القلب أو الفرصة للإصابة بالتهابات فيروسية للكبد. وغالبا ما ينتهي الأمر بالمصابين بهذا المرض إلى الوفاة في العقد الثالث من العمر إلا إذا أجريت لهم عملية زرع نخاع جديدة وهي مكلفة وباهضة.

وكذلك الامر بالنسبة لمرض الأنيميا المنجلية ، اذ ينتج عن طفرة جينية للهيموجلوبين مما يؤدي إلى تقريبا نفس أعراض مرض الثلاسيميا.

أما الأمراض الوراثية الأخرى فيكون الفحص عادة انتقائيا طبقا لظروف كل عائلة ، وعليه لابد من زيارة أخصائي وراثة لكي يدرس التاريخ المرضي للعائلتين.

وشدد الدكتور البسطي على ضرورة اجراء فحص سريري لكل الشخصين ، لضمان صحة وسلامة المواليد ، بهذه الطريقة العصرية يمكن لهما تفادي الوقوع في نفق الامراض الوراثية المظلم والعيش بسعادة.

Date : 11-02-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش