الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فلكيون يحذرون من خطر اصطدام مذنبات غير مرئية بكوكب الأرض

تم نشره في الاثنين 16 شباط / فبراير 2009. 02:00 مـساءً
فلكيون يحذرون من خطر اصطدام مذنبات غير مرئية بكوكب الأرض

 

 
عمان - الدستور - عماد مجاهد

حذر عالم بريطاني من أخطار المذنبات "غير المكتشفة" التي تحوم حول الأرض ، قائلاً إنها قد تشكل تهديداً على الكوكب.

حيث تسبح الآلاف من المذنبات والكويكبات في الفضاء الخارجي ، إلا أن المراصد الفلكية حول العالم ووكالات الفضاء لا تبدأ في رصد سوى تلك التي تنحرف مساراتها نحو الأرض.

وحذر"بيل نابير" من جامعة كالرديف في ويلز بالمملكة المتحدة ، من التهديدات التي تشكلها تلك المذنبات ، ليس على صعيد المخاطر الجسيمة التي قد تمثلها على الأرض فحسب ، بل نظراً للفشل في رصدها بسبب طبيعتها "الداكنة."

ويقدر العلماء وجود قرابة 3 آلاف مذنب في نظامنا الشمسي ، تم تحديد 25 منها فقط ، حتى اللحظة.

وتفقد بعض المذنبات بريقها وتكتسي بلون داكن جراء تبخر المياه في سطحها مما يفقدها القدرة على عكس المزيد من الضوء.

كما سبق وأن رصد علماء الفلك عدداً من تلك المذنبات وهي تتجه نحو الأرض قبيل أيام معدودة فقط من مرورها ، من بينها حادثة المذنب -AlocockIRAS-Araki ، الذي مر على مسافة 5 ملايين كيلومتر ، مما جعله المذنب الأقرب للأرض خلال قرنين.

وأخفق العلماء في رصد ذلك المذنب سلفاً وحتى قبل أسبوعين من اقترابه.

وكشفت دراسات سابقة على مذنب آخر ، أطلق عليه العلماء اسم "بورلي" عام 2001 ، عن بقع كبيرة داكنة تغطي معظم سطحه.

ويخالف كلارك شابمان ، من معهد "ساوثويست للأبحاث" في كولورادو ، نظرية العالم البريطاني بالإشارة إلى أن معظم تلك المذنبات يمكن رصدها عبر الحرارة التي تطلقها جراء امتصاصها الكثير من أشعة الشمس.

وعلى اثر ذلك ، طالبت مجموعة من العلماء الدوليين ببناء درع وقائي كأمر طارئ لحماية الأرض من الكويكبات المتساقطة ، ويتضمن النظام الدفاعي نشر سفن فضائية مهامها تدمير أو تحريف مسار أي أجرام قد تنهمر على الكوكب ، وفق تقرير.

ورغم أن احتمالات تصادم كويكبات بكوكبنا ضئيلة للغاية ، إلا أن العلماء حذروا من العواقب المدمرة في حال حدوث ذلك.

يشار إلى أن نيزكاً هائلاً ضرب الأرض قبيل 65 مليون سنة ، ما أدى لإبادة الديناصورات 70و في المائة من أشكال الحياة التي كانت تعيش على الكوكب.

ومن المعلوم أن الدمار الهائل الذي لحق بمنطقة "تونغوسكا" بسيبيريا عام 1908 قد تسببت به قوة ارتطام هائلة لجسم غريب قادم من خارج الأرض ، وإن اختلف العلماء في تحديد ماهيته.

ففي 30 يونيو ـ حزيران 1908 لمع في سماء سيبيريا وميض قوي تبعه انفجار هائل تعادل قوته انفجار نحو ألف قنبلة ذرية ، اجتاح غابات الصنوبر على مئات الكيلومترات في حوض نهر بودكامينايا تونغوسكا بمنطقة كراسنويارسك.

ولا يزال الانفجار الهائل يثير جدلاً واسعاً في الأوساط العلمية حتى الآن ، وعلى مدى ما يقرب من قرن من الزمان اختلف العلماء في تفسير سبب هذا الانفجار... فمنهم من أرجعه إلى جرم سماوي ، نيزك أو مذنب ، انفجر في تلك المنطقة غير المأهولة من غابات سيبيريا ، ومنهم من أرجعه إلى انفجار سفينة فضائية،،،



Date : 16-02-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش